كتاب: ترمب أخبر مساعديه أنه يأمل أن يقتل «كورونا» جون بولتون

كتاب: ترمب أخبر مساعديه أنه يأمل أن يقتل «كورونا» جون بولتون

الخميس - 14 ذو القعدة 1442 هـ - 24 يونيو 2021 مـ
جون بولتون يظهر خلف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في البيت الأبيض بواشنطن (أرشيف - أ.ب)

أخبر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مساعديه أنه يأمل أن يقتل فيروس كورونا المستجد مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، وفقاً لمقتطفات من كتاب جديد يتحدث عن كيفية تعامل الرئيس السابق مع الوباء.
ووفقاً لموقع «أكسيوس» الأميركي، فقد جاء في الكتاب الذي يدعى «سيناريو الكابوس: من داخل استجابة إدارة ترمب للجائحة التي غيرت التاريخ»، أن الرئيس الأميركي السابق «مزح بشأن الفيروس لأشهر، وأحياناً كان يسخر من الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض».
وأضاف الكتاب: «في أحد الاجتماعات التي عقدت قبل إصابة ترمب بالفيروس بعدة أشهر، أصيب مدير اللجنة الوطنية للانتخابات لاري كودلو بسعال حاد، قبل أن يلوح ترمب بيديه أمام وجهه، كما لو كان يحاول صد أي جزيئات فيروسية متطايرة من لاري، ثم ابتسم قائلاً: «كنت أمزح فقط. لن يصاب لاري بكورونا أبداً. سوف يهزمها بتفاؤله».
وأضاف: «أما جون بولتون، فنأمل أن يقضي الفيروس عليه».
ورغم أن الكتاب يشير إلى أن التعليق كان على الأرجح مزحة، فإن موقع «أكسيوس» قال إن مصادر المؤلفين اعتقدت أنه كان جاداً.
وكان لدى ترمب وبولتون آراء متباينة حول كيفية التعامل مع العلاقات الخارجية والأمن القومي - خاصة فيما يتعلق بكوريا الشمالية - وحدث بينهما خلاف حاد في عام 2019.
وجاءت تعليقات الرئيس آنذاك حول تمنيه إصابة بولتون بـ«كورونا» بعد أن أطلق الأخير حديثاً متفجراً عن الفترة التي قضاها في البيت الأبيض، معلناً أن ترمب «غير مؤهل لمنصب الرئاسة».
وسيطرح الكتاب الجديد للبيع رسمياً يوم الثلاثاء المقبل، وقد كتبه صحافيان في صحيفة «واشنطن بوست» هما ياسمين أبو طالب ودميان باليتا، واستند إلى مقابلات مع 180 شخصاً.
وأشار مقتطف من الكتاب تم الكشف عنه في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى أن ترمب فكر في فرض الحجر الصحي على الأميركيين المصابين بـ«كورونا» في خليج غوانتانامو عندما بدأ الوباء في الظهور لأول مرة في فبراير (شباط) 2020.
وتحتفظ الولايات المتحدة بخليج غوانتانامو بعقد إيجار طويل متنازع عليه من كوبا. يستخدم السجن هناك لإيواء المشتبهين بالإرهاب دون محاكمة وفي ظروف قاسية للغاية، ومنذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) أصبح نقطة تجذب الإدانة من قبل جماعات حقوق الإنسان.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة