طباخ عربي يحرز المرتبة الأولى في «توب شيف» فرنسا

طباخ عربي يحرز المرتبة الأولى في «توب شيف» فرنسا

تمكن محمد شيخ من كسب إعجاب الجمهور بشخصيته اللطيفة
الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]

للمرة الأولى ينجح عربي في بلوغ المرتبة النهائية بمسابقة «توب شيف» في فرنسا. وفاز الشاب المغربي الأصل محمد شيخ بالمركز الأول في الدورة الـ12 التي استغرقت شهرين من التصفيات وانتهت فصولها ليلة أول من أمس في باريس. وتقاسم شيخ علامات لجنة التحكيم مناصفة مع منافسته سارة مينغي، لكنه تفوق عليها بالحصول على نسبة 54 في المائة من أصوات الجمهور. وبهذا فقد نال جائزة قدرها 54 ألف يورو.

وتحظى المسابقة بمتابعة ملايين المشاهدين عبر التلفزيون. وقال محمد أمام الكاميرا، قبل بدء الجولة الأخيرة، إنه في حال فوزه؛ فإن ذلك سيكون انتقاماً من أولئك الذين حاولوا تثبيط عزيمته وزعموا أن لا مكان له في هذا النوع من الأعمال الذي يتطلب ذوقاً وخيالاً؛ نظراً لأنه عربي سليل أسرة مهاجرة... «فالعربي مكانه غسل الصحون في المطاعم وتنظيف الأرضيات».

يبلغ محمد شيخ من العمر 28 عاماً، وقد نشأ في الضواحي المتواضعة شمال العاصمة، وكان وثيق الصلة بجدته التي يدين لها بالفضل في تلقينه المذاقات وتعليمه أسرار الطهي. وقد اعتمد خلال المسابقة على اتجاهات المطبخ المتوسطي ذي الإيحاءات التي تعلي من شأن الخضراوات الطازجة والزيوت الطبيعية. كما بدا واضحاً رهانه على تقديم أطباق سخية راقية بتوابل شرقية دون التخلي عن جمال منظرها. هذا مع العلم بأن الدورة الحالية كانت تركز على تقديم وجبات قابلة للنقل والتوصيل إلى المنازل نظراً لإغلاق المطاعم بسبب أزمة «كورونا».

تمكن محمد شيخ من كسب إعجاب الجمهور بشخصيته اللطيفة.

وقال عقب الفوز إنه حسم الأمر لصالحه في ربع الساعة الأخير، على طريقة بطل كرة القدم الفرنسي، أفريقي الأصل، كليان إمبابي. وأضاف أنه يعدّ نجاحه مكافأة لجهوده وفتحاً لأبواب واسعة في المستقبل؛ فقد تعلم من المسابقة أن «كل الفرص متاحة في الحياة، وللجميع، ولا يهم من أين جاء المرء ولا ماذا عمل من قبل».

وكان التلفزيون قد سلط الضوء على الأسرة التي نشأ فيها الطاهي الشاب، ومن أفرادها والدته السافرة وزوجته المحجبة.

نظراً لحسن أدائه خلال البرنامج وتعاطف مشاهدي التلفزيون معه، قررت إدارة «حديقة النباتات» في باريس تخصيص مساحة يقيم فيها محمد شيخ مطعمه الخاص خلال فصل الصيف الحالي، وقد اختار للمطعم اسماً عربياً هو «منزلي».

وفتح المطعم أبوابه منذ مطلع الشهر وكان من بين زبائنه طباخون فرنسيون مشاهير. لكن من غير المجدي الاتصال للحجز؛ لأن الطاولات كلها محجوزة لأسابيع مقبلة.

تألفت لجنة تحكيم المسابقة من 4 من كبار الطهاة، وكان محمد شيخ ضمن فريق الشيف هيلين دروز؛ إحدى طاهيتين فرنسيتين حائزتين نجمتين في دليل «ميشلان»؛ وهو أمر نادر بين النساء.


فرنسا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة