«خريطة للإسلام السياسي» تثير جدلاً في النمسا

«خريطة للإسلام السياسي» تثير جدلاً في النمسا

تضم 623 منظمة وجمعية ومسجداً
السبت - 17 شوال 1442 هـ - 29 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15523]
المركز الإسلامي في فيينا (أ.ف.ب)

عبرت الجالية المسلمة في النمسا عن مخاوفها من تحول المسلمين في البلاد إلى «موصومين» بسبب دينهم، بعد نشر الحكومة النمساوية لـ«خريطة الإسلام السياسي» تحدد فيه أماكن وتفاصيل 623 جمعية ومسجدا في أنحاء البلاد.

واعتبرت «الجالية المسلمة في النمسا» قرار نشر الخريطة بأنه «يظهر نية الحكومة الواضحة لوصم جميع المسلمين كخطر محتمل». وتساءل طرفة بغجاتي، أمين عام «المبادرة النمساوية الإسلامية» عما كان ليحصل «لو أن خريطة شبيهة وجدت لتحديد اليهود والمسيحيين في النمسا».

ونأى حزب الخضر، الشريك في الائتلاف الحاكم، بنفسه عن الخريطة، وقالت المتحدثة باسم سياسة الاندماج في الحزب فايقة النقاشي: «لا وزير من الخضر أو نائب تم إعلامه بهذه الخطوة مسبقا». وأضافت أن المشروع «يخلط بين المسلمين والإسلاميين وهو عكس ما يجب أن تكون عليه سياسة الاندماج».

وكانت وزيرة الاندماج سوزان راب قد كشفت عن الخريطة وقالت إن الأمر «لا يتعلق بوضع كل المسلمين تحت الشبهة العامة، ولكن الهدف مراقبة التطورات الخطيرة للإسلام السياسي في ساحاته الخلفية».

وحظرت جامعة فيينا استخدام شعارها على الموقع الإلكتروني للمشروع، الذي أجري بتكليف من «مركز توثيق الإسلام السياسي». وانتقد رئيس الجامعة، هاينتس إنجل، تضمين بيان النشر الخاص بالخريطة طلبا بالإبلاغ عن معلومات عن جمعيات إسلامية أو مساجد، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
... المزيد


النمسا أخبار النمساء الخوف من الإسلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة