«الفطر الأسود»... إصابات متزايدة بين المصابين بـ«كوفيد ـ 19»

«الفطر الأسود»... إصابات متزايدة بين المصابين بـ«كوفيد ـ 19»

نقص المناعة السبب الرئيسي لحدوث «داء الغشاء المخاطي»
الجمعة - 16 شوال 1442 هـ - 28 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15522]

الفطر العفني أو الفطر الأسود يتواجد بشكل طبيعي في كل مكان من العالم، لا سيما في التربة وبالاقتران مع المواد العضوية المتحللة، مثل الأوراق وأكوام السماد وروث الحيوانات. وهو أكثر شيوعًا في التربة منها في الهواء، وفي الصيف والخريف منها في الشتاء أو الربيع.


جراثيم فطرية

ويتلامس الناس مع جراثيم فطرية مجهرية كل يوم، ومن المستحيل تجنب ملامستها تمامًا. إلا أن هذه الفطريات ليست ضارة لمعظم الناس، ومع ذلك، يمكن أن تهدد حياة المصابين بضعف شديد في المناعة كمرضى السكري ومرضى السرطان أو المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة «الإيدز»، أو الذين يتناولون أدوية تقلل من قدرة الجسم على محاربة الجراثيم والأمراض.

والأكثر إصابة من جسم الإنسان هي الجيوب الأنفية والرئتان بعد استنشاق الجراثيم الفطرية من الهواء. ويمكن أن يصاب الجلد بعد جرح أو حرق أو أي نوع آخر من إصابات الجلد.

ووفقاً لقسم الأمراض المنقولة بالغذاء، والأمراض التي تنقلها المياه، والأمراض البيئية في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركية CDC Division of Foodborne، Waterborne، and Environmental Diseases (DFWED)، فإن هناك أنواعا متعددة من الفطر الأسود التي تسبب هذا الالتهاب تسمى ميوكورمايسيتيس (mucormycetes)، وتنتمي إلى الرتبة العلمية ميوكوراليس (Mucorales) أهمها: رايزوبسRhizopus، ميوكور Mucor، وأبسيديا Absidia.


فطريات الغشاء المخاطي

العدوى الفطرية (Mucormycosis) خطيرة ولكنها نادرة، تسببها مجموعة من العفن تسمى الفطريات المخاطية التي تعيش عادة في كل بيئة. يؤثر داء الفطريات المخاطية بشكل رئيسي على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

ومن الصعب تحديد العدد الدقيق للحالات نظرًا لعدم وجود مراقبة وطنية في الولايات المتحدة. وقد وجدت المراقبة المستقبلية بين 16808 متلقين للزراعة أجريت في 23 مؤسسة خلال الفترة 2001 - 2006 أن داء الغشاء المخاطي كان ثالث أكثر أنواع العدوى الفطرية الغازية شيوعًا في متلقي زرع الخلايا الجذعية ويمثل 8 في المائة من جميع حالات العدوى الفطرية الغازية. ومن بين متلقي زراعة الأعضاء الصلبة، كان الفطر المخاطي مسؤولاً عن 2 في المائة من جميع الإصابات الفطرية الغازية.

وتشير كافة الدراسات المنشورة في مجلة الأمراض المعدية الإكلينيكية (Clin Infect Dis) أن داء الفطريات المخاطية غالبًا ما يكون عدوى تهدد الحياة، وأن معدل الوفيات الإجمالي لجميع الأسباب يبلغ 54 في المائة مع تفاوت معدل الوفيات اعتمادًا على حالة المريض الأساسية، ونوع الفطريات، وموقع الجسم المصاب (على سبيل المثال، كان معدل الوفيات 46 في المائة بين الأشخاص المصابين بعدوى الجيوب الأنفية، و76 في المائة للعدوى الرئوية، و96 في المائة لداء الغشاء المخاطي المنتشر).


أعراض داء الفطريات

تعتمد أعراض داء الغشاء المخاطي الفطري على نوع المرض ومكان نمو الفطريات في الجسم، كالتالي:

> داء الغشاء المخاطي الأنفي الدماغي (Rhinocerebral): يصيب الجيوب الأنفية ويمكن أن ينتشر إلى الدماغ. وهو الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بداء السكري غير المنضبط والذين خضعوا لعملية زرع كلى. وأهم أعراضه: تورم الوجه من جانب واحد - صداع - احتقان الأنف أو الجيوب الأنفية - آفات سوداء على جسر الأنف أو الجزء العلوي من الفم سرعان ما تصبح أكثر شدة – حمى.

> داء الغشاء المخاطي الرئوي (Pulmonary): هو النوع الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالسرطان والذين خضعوا لعملية زرع أعضاء أو زرع خلايا جذعية. وأهم أعراضه: حمى – سعال - ألم بالصدر - ضيق في التنفس.

> داء الغشاء المخاطي المعدي المعوي (Gastrointestinal): الأكثر شيوعًا بين الأطفال الصغار عن البالغين، وخاصةً الأطفال الخدج ومنخفضي الوزن عند الولادة الذين تقل أعمارهم عن شهر واحد، والذين خضعوا للمضادات الحيوية أو الجراحة أو الأدوية التي تقلل من قدرة الجسم على محاربة الجراثيم والمرض. وأهم أعراضه: وجع بطن - استفراغ وغثيان - نزيف الجهاز الهضمي.

> داء الغشاء المخاطي المنتشر (Disseminated): يحدث عندما تنتشر العدوى عبر مجرى الدم لتؤثر على جزء آخر من الجسم. خاصةً الدماغ فتحدث تغيرات في الحالة العقلية أو غيبوبة. وقد تؤثر أيضًا على الطحال والقلب والجلد.

> داء الفطر الجلدي (Cutaneous): الأكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين لا يعانون من ضعف في جهاز المناعة. يحدث بعد دخول الفطريات من خلال شق في الجلد، بعد الجراحة، أو الحرق، أو أي نوع آخر من الإصابات الجلدية. وأهم أعراضه: ألم - دفء - احمرار مفرط - تورم حول الجرح - بثور أو قرح وقد تتحول المنطقة المصابة إلى اللون الأسود.


وقوع الإصابات

• من هم المعرضون لخطر الإصابة بداء الغشاء المخاطي الفطري؟ رغم انتشار الفطر الأسود المسبب لداء الغشاء المخاطي حولنا، إلا أنه مرض نادر الحدوث. ولكن، هناك مجموعات معينة من الأشخاص يعتبرون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، وهم:

- مرضى السكري، وخاصةً مع الحماض الكيتوني السكري.

- مرضى السرطان.

- بعد زراعة الأعضاء، وزرع الخلايا الجذعية.

- المصابون بقلة العدلات (neutropenia) وهو انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.

- عند استخدام الكورتيكوستيرويد على المدى الطويل.

- عند تعاطي المخدرات عن طريق الحقن.

- وجود الكثير من الحديد في الجسم أو داء ترسب الأصبغة الدموية (hemochromatosis).

- إصابة الجلد بسبب الجراحة أو الحروق أو الجروح.

- الخداج من حديثي الولادة وانخفاض الوزن عند الولادة (لداء الغشاء المخاطي المعدي المعوي).

> حدوث الإصابات. كيف يصاب شخص بداء الفطريات؟ تشير تقارير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن داء الغشاء المخاطي، لحسن الحظ، غير معد ولا يمكن أن ينتشر بين الناس أو بين الناس والحيوانات. وتتم الإصابة بداء الفطريات من خلال ملامسة الجراثيم الفطرية في البيئة.

على سبيل المثال، يمكن أن تحدث عدوى الرئة أو الجيوب الأنفية بعد استنشاق الجراثيم من الهواء، ويمكن أن تحدث عدوى الجلد بعد دخول الفطريات الجلد من خلال خدش أو حرق أو أي نوع آخر من إصابات الجلد.

تقليل المخاطر


> كيف نقلل مخاطر الإصابة بداء الفطريات؟ من الصعب تجنب استنشاق الجراثيم الفطرية المسببة لداء الغشاء المخاطي فهي منتشرة في جميع أنحاء البيئة، ولا يوجد لقاح للوقاية من فطر الغشاء المخاطي. ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، قد تكون هناك بعض الطرق لتقليل فرص إصابتهم بالفطر المخاطي.

وأهم الطرق وفقاً للمركز الوطني للأمراض المعدية الناشئة والحيوانية المصدر National Center for Emerging and Zoonotic Infectious Diseases (NCEZID)

> حماية النفس من البيئة، إذ من المهم أن نعرف أنه رغم أن هذه الإجراءات موصى بها، إلا أنه لم يتم إثبات أنها تمنع الإصابة بالفطريات المخاطية، وهي:

- تجنب المناطق التي بها الكثير من الغبار مثل مواقع البناء أو الحفر. إذا لم تتمكن من تجنب هذه المناطق، فارتد أحد أقنعة الوجه (N95) أثناء وجودك هناك.

- تجنب الاتصال المباشر بالمباني المتضررة من المياه ومياه الفيضانات بعد الأعاصير والكوارث الطبيعية.

- تجنب الأنشطة التي تنطوي على ملامسة مباشرة للتربة أو الغبار، مثل العمل في الفناء أو البستنة. إذا لم يكن ذلك ممكنًا:

- ارتد أحذية وسراويل طويلة وقميصًا بأكمام طويلة عند القيام بأنشطة خارجية مثل البستنة أو العمل في الفناء أو زيارة المناطق المشجرة.

- ارتد القفازات عند التعامل مع مواد مثل التربة أو الطحالب أو السماد الطبيعي.

- نظف إصابات الجلد جيدًا بالماء والصابون لتقليل فرص الإصابة، خاصةً إذا كنت قد تعرضت للأتربة والغبار.

> مضادات الفطريات، قد يصفها الطبيب للشخص المعرض لخطر الإصابة بالفطر المخاطي (على سبيل المثال، بعد إجراء عملية زرع عضو أو زرع خلايا جذعية)، لمنع الإصابة بالفطريات وعدوى العفن الأخرى.


التشخيص والعلاج

• التشخيص. يتم تشخيص داء الغشاء المخاطي بأخذ التاريخ المرضي، الأعراض، الفحوصات البدنية، والاختبارات المعملية. وعند الاشتباه في الإصابة بالفطر المخاطي في الرئتين أو الجيوب الأنفية، يتم أخذ عينة من السوائل من الجهاز التنفسي لفحصها بالمختبر.

وقد يتم إجراء خزعة من الأنسجة المصابة لفحصها تحت المجهر أو في مزرعة فطرية. قد يحتاج المريض أيضًا إلى التصوير بالأشعة المقطعية للرئتين أو الجيوب الأنفية أو أجزاء أخرى من الجسم، اعتمادًا على مكان الإصابة المشتبه بها.

> العلاج. يعتبر داء فطريات الغشاء المخاطي عدوى خطيرة، وتحتاج إلى علاج مكثف كالتالي:

> أولا: بالأدوية المضادة للفطريات التي تصرف بوصفة طبية، ومن أهمها:

- أدوية تعطى عن طريق الوريد: أمفوتريسين بـ(amphotericin B)، بوسأكونازول (posaconazole)، أيسافوكونازول (isavuconazole).

- أدوية تعطى عن طريق الفم: بوساكونازول، إيزافوكونازول، فلوكونازول (fluconazole)، فوريكونازول (voriconazole)، إكينوكاندين (echinocandins)

> ثانيا: في كثير من الأحيان، يتطلب علاج داء الغشاء المخاطي إجراء عملية جراحية لقطع الأنسجة المصابة واستئصالها، وذلك عندما لا تعمل مضادات الفطريات.

* استشاري

طب المجتمع



انتشار الفطر الاسود عبر الجلد



ما الرابط بين داء الغشاء المخاطي الفطري و«كوفيد ـ 19»؟



> إن العلاقة تكمن في نقص المناعة، فالأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة هم أكثر عرضة للعدوى - بما في ذلك مرضى كوفيد - 19 مثلهم مثل مرضى السكري والأشخاص الذين يتناولون الستيرويدات وأولئك الذين يعانون من أمراض مصاحبة أخرى مثل السرطان أو زرع الأعضاء. مرضى «كوفيد» معرضون للإصابة بشكل خاص لأن الفيروس لا يؤثر فقط على جهاز المناعة لديهم - بل يمكن للأدوية العلاجية أيضًا أن تثبط استجابتهم المناعية. وعليه فإن مرضى كوفيد - 19 وخصوصا الذين يعانون من داء السكري غير المنتظم يواجهون خطرًا متجددًا بفشل المعركة ضد الهجمات التي تشنها كائنات حية مثل الفطريات المخاطية.

إضافة إلى ذلك، فإن مرضى كوفيد الذين يخضعون للعلاج بالأكسجين في وحدات العناية المركزة قد يكون لديهم أجهزة ترطيب في الجناح - مما قد يزيد من تعرضهم للرطوبة، ويجعلهم أكثر عرضة للعدوى الفطرية التي تصنف من الأمراض الانتهازية التي تنتهز الفرصة وتغزو الجسم. وجسم مريض كوفيد به ثغرات لدخول وهجوم الفطريات السوداء بسبب السكريات (مستويات عالية من الغلوكوز)، بسبب المضادات الحيوية - بسبب استخدام مركبات الستيرويد كعلاج لإنقاذ حياة مرضى كوفيد 19، لكنها تقلل في نفس الوقت من المناعة وترفع مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري فتحدث حالات الإصابة بالفطر العفني.

ووفقًا لبوابة الصحة الوطنية الرسمية في الهند (الدولة التي تواجه طفرة هائلة من حالات الإصابة بداء الفطريات بين مرضى كوفيد - 19 الذين تعافوا من المرض)، فإن هناك زيادة كبيرة في عدد حالات الإصابة بالفطريات المخاطية في الهند بين الأشخاص المصابين بكوفيد ـ19 مقارنة بالوضع قبل كورونا.

وقد يعزى ذلك لطبيعة البلد ذي المناخ الاستوائي ونوعية الهواء الرديئة والغبار المفرط في معظم المدن الذي تتفاقم فيه الفطريات ومنها وباء الفطريات السوداء، وانتشار مرض السكري بنسبة تصل إلى 12 في المائة - 18 في المائة من السكان البالغين، خاصةً في المناطق الحضرية، وارتفاع سكر الدم الكامن وغير المكتشف، أضف إلى ذلك بعض التقاليد الموروثة بالتبرك بروث الأبقار الذي يعتبر مصدرا غنيا بالفطريات.

الهند ليست الدولة الوحيدة التي تواجه الأزمة، فهناك ورقة بحثية نشرت في أبريل (نيسان) 2021 من قبل المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية (NCBI) في الولايات المتحدة، تفيد أن الهند تمثل 71 في المائة من إجمالي حالات الإبلاغ عن الفطريات السوداء من جميع أنحاء العالم، في مارس (آذار) 2021.

وإلى جانب الهند، تشهد باكستان وروسيا أيضًا زيادة في إصابات الفطريات السوداء. وقد أكدت تقارير روسيا عن وجود فطر أسود بين مرضى كوفيد - 19 في الأسبوع الماضي، رغم استبعاد احتمال انتشارها من شخص لآخر. وزعمت أن الوضع تحت السيطرة.

وأخيرا، فإن هذا لا يعني أن كل مريض كوفيد سيصاب بالعدوى بداء الفطريات، فهو غير شائع بين غير المصابين بالسكري.


الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة