المصريون يطردون غبار الجائحة بروائح «كعك العيد»

المصريون يطردون غبار الجائحة بروائح «كعك العيد»

احترازات المواجهة تُخيّم على طقوس الصناعة المنزلية
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1442 هـ - 11 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15505]

وجدت السيدة المصرية إسراء حمزة، ربة منزل، (46 عاماً)، نفسها هذا العام في حيرة لا تُحسد عليها، فقد اعتادت هي وشقيقتها إعداد كعك العيد، بداية من النصف الثاني من شهر رمضان المبارك كل عام، إذ تحضر شقيقتها الأصغر إلى بيتها بعد الإفطار، لتتشاركا مع أطفالهما بمهام «عجن» و«نقش» كعك العيد بكميات كبيرة، وإرسالها إلى أحد الأفران المُجاورة لخبزها، استعداداً لرصّها في أوان خاصة، وتوزيعها قُبيل عيد الفطر على الجيران، الذين يقومون بالتوازي هم أيضاً بالطقس السنوي البهيج ذاته.

إلا أنّ إسراء، المقيمة في إحدى قرى محافظة المنوفية (دلتا مصر) اكتفت هذا العام بمجهودها ومساعدة بناتها الصغار فقط، لعدة أسباب حسب ما تقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذا العام لن نستطيع توزيع الكعك على جيراننا، ولا حتى إرساله للخبز في الفرن، فعلى مدار الأشهر الماضية تُوفي عدد من جيراننا الذين تربطنا بهم كذلك صلة قرابة بسبب فيروس كورونا، ومن تقاليدنا في الريف عدم إظهار الاحتفال في فترات الحداد ويشمل ذلك إعداد الكعك».

وتضيف إسراء: «أعددت هذا العام عدداً قليلاً من الكعك وبسكويت العيد، نحو 2 كيلو فقط، وخبزتها في فرن البيت، فقط لتناوله داخل محيط أسرتنا الصغيرة، فلا ذنب لأطفالي في حرمانهم من الاحتفال بالعيد ولو بشكل بسيط».

ويعكس حديث إسراء تلك الحالة التي طالما ارتبطت بإعداد كعك العيد في مصر، وهي حالة الاحتفال التي طالما ارتبطت بتحلّق السيدات و«نقش» الكعك مع نهايات شهر رمضان، والذهاب إلى الأفران التي تقوم بخبزها لهم بسبب أعدادها الكبيرة التي لا يمكن أن تتسع لها أفران البيت.

فيما تتذكر «الجدة» زينب سليمان، (65 عاماً) ذكريات صنع كعك العيد قائلة: «كنا نكتب أسماءنا ونحن أطفال بالطباشير على كل صينية كعك نصنعها، حتى لا تتبدل مع صواني الآخرين في الفرن، وكنا نسعد بتبادلنا الكعك الذي صنعناه مع كعك الجيران»، وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «كنت أتمنى أن يُعايش أحفادي تلك اللحظات المُبهجة، لكن يأتي العيد للعام الثاني على التوالي وهو يفرض علينا التباعد، خصوصاً في هذه الأيام التي تشدد فيها الدولة على تقليل التجمعات، والإغلاق المبكر».

وكان رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، قد أعلن قبل أيام عن «ضوابط» جديدة لمواجهة ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، تستمر حتى 21 من مايو (أيار) الحالي، تضمنت تقليص عدد ساعات عمل المحلات والمراكز التجارية والمقاهي والسينمات والمسارح، لتغلق أبوابها بحد أقصى في التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، كما شملت تلك الإجراءات ضوابط تخص صلاة العيد، تشمل حظر اصطحاب الأطفال.

وواكب تلك القرارات تصعيد المحال التجارية الشهيرة المُتخصصة في صناعة المخبوزات والحلويات، للترويج لخدمة توصيل «كعك العيد» إلى المنازل لضمان السلامة، في محاولة للمواءمة مع القرارات الجديدة التي قللت من ساعات العمل داخل المحال من جهة، وسط منافسة كبيرة بين العلامات التجارية التي تبرز في العدد الكبير للإعلانات التجارية التي تُزاحم مسلسلات رمضان في التلفزيون والراديو، وكذلك حملات مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتراوح أسعار الكعك ما بين (70 و200 جنيه مصري للكيلو الواحد)، (الدولار الأميركي يعادل 15.7 جنيه مصري)، وتختلف عادة حسب العلامة التجارية والمناطق السكنية، وعادة ما تتنوع الأصناف التي تقترن بمخبوزات العيد في مصر وأشهرها «الغُريبة» و«البيتي فور» و«البسكويت»، فيما تتداول كثير من السيدات في مصر «الوصفات» المُجربة لصناعة تلك الأصناف في البيت.

وتقول إيمان السيد، موظفة في شركة خاصة، (34 عاماً)، لـ«الشرق الأوسط»: «قمت هذا العام لأول مرة بعمل الكعك ومخبوزات العيد في البيت، ربما هي ليست بذات مستوى الكعك الجاهز، لكن وجدت أن ذلك أضمن صحياً من شرائها في هذا الوقت الذي نحاول فيه تقليل شراء أي أطعمة جاهزة من خارج البيت»، وتضيف إيمان أن مكونات «الكعك» وباقي أصناف العيد مُكلفة إلى حدٍ ما، خصوصاً أنها تحتاج كميات كبيرة من الزبدة والسمن والدقيق والسكر، إلا أنها تظل أرخص من شراء عبواتها من المحال والسلاسل التجارية الشهيرة.


مصر العيد رمضانيات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة