جمال سنان: «للموت» أخرج العملاق من داخل النجم اللبناني

جمال سنان: «للموت» أخرج العملاق من داخل النجم اللبناني

أكد أن «نتفليكس» اشترت حقوق عرضه بـ 5 لغات
الاثنين - 28 شهر رمضان 1442 هـ - 10 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15504]
صورة تذكارية تجمع فريق عمل مسلسل «للموت» بمناسبة انتهاء تصويره

على وقع شارته الموسيقية «أوقات» دخل فريق عمل المسلسل الرمضاني «للموت» قاعة المؤتمر الصحافي الذي دعت إليه شركة «إيغل فيلمز» في فندق هيلتون البيروتي. وعلى التوالي نزلت ماغي بو غصن ودانييلا رحمة ومعهما باقي أبطال العمل، من باسم مغنية ومحمد الأحمد وخالد القيش وأحمد الزين وروزي الخولي وغيرهم، سلالم درج البهو الرئيسي للفندق. وبالتصفيق الحار قوبل نجوم العمل، وفي مقدمهم صاحب الشركة المنتجة للعمل جمال سنان، فقطعوا قالب الحلوى معلنين انتهاء تصوير المسلسل.

وجاء هذا المؤتمر ليكون بمثابة لمة رمضانية خجولة، نسبة إلى حفلات سحور، اعتادت الشركة المذكورة إقامتها في الأعوام السابقة بمناسبة الشهر الفضيل.

مسلسل «للموت»، الذي يتصدر بنسب مشاهدته قائمة الأعمال الدرامية الرمضانية على منصة «شاهد» الإلكترونية، كان لا يزال يجري إكمال تصويره لغاية مساء الجمعة الماضي 7 مايو (أيار) الحالي. وبمناسبة انتهاء تصويره لبّى أهل الصحافة والإعلام دعوة «إيغل فيلمز» للالتقاء بنجومه. ولوحظ الاهتمام الكبير من الصحافيين والإعلاميين بمواهب جديدة برزت في المسلسل كتالين أبو رجيلي التي تجسد شخصية الفتاة الشحاذة، وريان حركة التي تقدم دور ابنة داليدا رحمة (لميس).

وفي حديث مع جريدة «الشرق الأوسط» اعتبر صاحب شركة «إيغل فيلمز» جمال سنان أنّ مسلسل «للموت»، لم يكسر النمطية الدرامية اللبنانية، بل العربية كافة. ويتابع: «لقد حقق نجاحا كاسحاً حتى على الصعيد العالمي، بحيث إنه يتصدر نسب المشاهدة على قائمة الأعمال الدرامية الرمضانية المعروضة على منصة (شاهد). وبالتالي فإن العمل حقق نجاها مبهراً في بلاد الانتشار. وتميز المسلسل في الشهر الكريم، دفع بمنصة (نتفليكس) العالمية إلى شراء حقوق عرضه ودبلجته إلى 5 لغات مختلفة. وهذا الأمر يشير بوضوح إلى أنّ (للموت) لم يمر مرور الكرام، وهو استطاع منافسة أعمال رمضانية عربية كثيفة أخرى وتفوق عليها».

ويشيد جمال سنان بنجوم العمل، لا سيما اللبنانيين منهم ويقول في سياق حديثه: «لقد استطاع هذا العمل إخراج العملاق من أعماق النجم اللبناني. فأظهر قدراته التمثيلية التي نفتخر بها. فأبهرنا وكان هؤلاء الممثلين خير سفير للبنان، الذي لا يمكن أن يتخلى عن دوره الطليعي على الساحة الفنية والرمضانية معاً. ويعلق: «لقد كان رهاني صائباً عندما قررنا إكمال تصوير العمل رغم عقبات جمة واجهتنا وفي مقدمها تطبيق الإقفال التام في البلاد بسبب الجائحة. وأنا فخور بالخيارات التي اتخذتها فيما يخص المسلسل والمتعلقة بأسماء نجومه وكاتبته ومخرجه. فالأصداء الإيجابية التي لا يزال يحصدها منذ بدء عرض حلقاته الأولى حتى اليوم، هو أكبر دليل على حسن خياراتنا وتفاعل المشاهد معها عربياً وعالمياً».

وعن الدور الذي لعبه فيليب أسمر في تنفيذ «للموت» ووضعه على سكة الأعمال العالمية يقول: «لقد أحدث الفرق في نمط الإخراج وتقديم الصورة التي تليق بالشاشة العربية. ولكن لا يمكننا أن ننسى أيضاً قدرات النجوم الذي شاركوا في العمل، وكذلك فريق الـ(في أو بي) المساعد له وهو ما جعل (للموت) عملاً متكاملاً».

وهل اختياراتك هذه للمسلسل التي يغلب عليها العنصر اللبناني كان مخططاً له من قبلك لتقديم هدية قيمة للبنان في الشهر الفضيل؟ يرد في معرض حديثه: «نحن دائماً رغم كل الوجع الذي يعاني منه لبنان، لم نتخلَ عنه. فهذا هو بلدنا ومسقط رأسنا وجذورنا ولن نتخلى عنه وهو في عز محنته حتى لو راحت حالته نحو الأسوأ. فأنا أتمسك بلبنان في جميع حالاته. حتى أني أنتج أعمالاً عربية على أرضه، وهذا الأمر مطلوب منا كلبنانيين نفتخر ببلدنا ونسانده في عزّ أزماته. فليس المطلوب منا أن ندعم لبنان وهو في أوج حركته وازدهاره، بل أيضاً وهو يعاني من مشكلات كثيرة. فكما هو معروف لدينا في الشركة مكاتب تتوزع على مختلف بلدان الكرة الأرضية، وكان في استطاعتنا تصوير مسلسلاتنا خارج لبنان. ولكننا نحرص دائماً على إبراز الوجه الإيجابي والجميل للبنان. فلقد كنا على دراية بأنّ سكريبت «للموت» كان رائعاً وحبكته ممتازة. وإصرارنا على تصويره في لبنان جاء عن سابق تصميم، ولكننا لم نتوقع أن يحقق كل هذا النجاح وأن يجتاح العالم بنسب مشاهدته إلى حدّ كبير، التي أشبهها بـ«تسونامي».

وتستعد شركة «إيغل فيلمز» في المقابل لتصوير عدد من المسلسلات الجديدة وبينها «أسوار الماضي» مع المخرج علي العلي. ويحكي قصة مستوحاة من حكايات حقيقية تجري خلف قضبان سجون النساء. وكذلك انتهت الشركة من تصوير مسلسل «أمنيزيا» وهو من إخراج رودني حداد وتأليف دكتور حنين عمر. ويلعب بطولته باقة من نجوم الشاشة العربية وبينهم حمد أشكناني وفاطمة الصفي وكارول عبود وإيلي متري وختام اللحام وسينتيا كرم وغيرهم.

وعما إذا بدأ التحضير لموسم رمضان 2022 يوضح: «لدينا متسع من الوقت لأخذ القرارات اللازمة حول موضوعات مسلسلات رمضان المقبل. وحتى ذلك الوقت فإننا منشغلين في تنفيذ نحو 10 أعمال درامية، وبينها ما سيجري عرضه عبر المنصات الإلكترونية قريباً».


لبنان دراما رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة