مسجد السلطان حسن فخر العمارة الإسلامية في القاهرة

مسجد السلطان حسن فخر العمارة الإسلامية في القاهرة

الأربعاء - 2 شهر رمضان 1442 هـ - 14 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15478]
مسجد السلطان حسن من الداخل - مسجد السلطان حسن بالقاهرة (الشرق الأوسط)

رغم وجود مسجدين أثريين يشبه كل منهما الآخر، في ميدان صلاح الدين، بمنطقة السيدة عائشة بالقاهرة، فإن مسجد السلطان حسن يخطف الأنظار ببنيانه العظيم وارتفاعه الشاهق وزخارفه المميزة، رغم أنه أقدم بمئات السنين عن مسجد الرفاعي المجاور. وتجتذب نوافذ مسجد السلطان حسن المستطيلة والدائرية ونقوشه المميزة أعين الناظرين، فيما تستقر قبته الدائرية وذهبية اللون في قمة المسجد، وقد أخفى لمعانها غبار العاصمة المصرية العامرة بمئات المآذن وملايين البشر، ويوثق مسجد ومدرسة السلطان حسن مرحلة نضوج العمارة المملوكية، إذ أنشأه السلطان الناصر حسن بن الناصر محمد بن قلاوون خلال الفترة من 757هـ - 1356م إلى 764هـ - 1363م خلال حقبة حكم المماليك البحرية لمصر.

ويعتمد تصميم المسجد الذي تبلغ مساحته نحو 8 آلاف متر مربع على التخطيط المتعامد، ويتوسطه صحن مفتوح محاط بأربعة إيوانات، وتوجد في وسط الصحن نافورة تعلوها قبة بنيت على ثمانية أعمدة، ويضم الصحن أربعة أبواب تفتح على أربع مدارس، وتعد كل مدرسة مسجداً صغيراً، ويبلغ ارتفاع مئذنته 81 متراً.

ورغم اغتيال السلطان حسن سنة 762 هـ (1360 م) أكمل تلميذه الأمير بشير الجمدار بناء المسجد لينتهي بعد أربع سنوات، ويعد المسجد من أبرز آثار القاهرة التاريخية، وأحد أهم وجهات السائحين وكبار الزائرين، فقد حرص الرئيس الأميركي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون على زيارة المسجد خلال عام 2009. كما قال عنه المؤرخ الفرنسي آدم فرنسوا جومار في كتاب «وصف مصر»: «إنه من أجمل مباني القاهرة والإسلام، ويستحق أن يكون في المرتبة الأولى للعمارة العربية بفضل قبته العالية، وارتفاع مئذنته، وعظم اتساعه وفخامة وكثرة زخارفه»، ووصفه الرحالة المغربي الورتلاني، بأنه «مسجد لا ثاني له في مصر ولا غيرها من البلاد في فخامة البناء ونباهته».

كما وصفه المستشرق الفرنسي جاستون فييت بقوله: «قد يكون هذا الجامع هو الوحيد بين جوامع القاهرة الذي جمع بين قوة البناء وعظمته، ورقة الزخرفة وجمالها».


مصر إسلاميات رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة