تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي تبلغ مستوى قياسياً

تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي تبلغ مستوى قياسياً

الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ
دخان يتصاعد من مصنع في باريس (أ.ب)

قال علماء أميركيين إن تركيزات ثاني أكسيد الكربون المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي وصلت إلى مستويات قياسية، رغم انخفاض الانبعاثات خلال جائحة كورونا.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أكد العلماء التابعون لمعهد سكريبس لعلوم المحيطات بجامعة كاليفورنيا أن أحدث القياسات التي سجلها مرصد ماونا لوا، المعني بجمع المعلومات التي تتعلق بالتغير الجوي، تظهر أن المستويات العالمية لثاني أكسيد الكربون زادت بنسبة 50 في المائة عما كانت عليه عندما بدأت الثورة الصناعية في بريطانيا في منتصف القرن الثامن عشر.
وأشار المرصد إلى أن متوسط تركيزات غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي في مارس (آذار) الماضي بلغت 417.14 جزء في المليون، وهو رقم قياسي. وكان الرقم القياسي السابق لتركيزات ثاني أكسيد الكربون الشهرية هو 417.10 جزء في المليون في مايو (أيار) 2020.
وتتقلب مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بشكل طفيف خلال العام، وتنخفض خلال فصلي الربيع والصيف، حيث يتم امتصاص بعضها بواسطة النباتات التي تنمو في نصف الكرة الشمالي، قبل أن ترتفع مرة أخرى في الخريف والشتاء.
ويقول العلماء إن زيادة تركيزات ثاني أكسيد الكربون ناجمة عن النشاط البشري، لا سيما من خلال حرق الوقود الأحفوري وكذلك من إزالة الغابات.
وانخفضت الانبعاثات العالمية مؤقتاً في عام 2020 نتيجة لانخفاض استخدام وسائل النقل والنشاط الاقتصادي مع تفشي جائحة فيروس كورونا.
لكن خفض الانبعاثات في عام 2020 لم يكن كافياً للتأثير بشكل كبير على تراكم ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، والذي يستمر في الارتفاع.


أميركا تغير المناخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة