الأزهر يُطالب بقوانين دولية تُجرّم «الكراهية والتمييز»

الأزهر يُطالب بقوانين دولية تُجرّم «الكراهية والتمييز»

خلال مؤتمر حضرته قيادات إسلامية ومسيحية
الأحد - 14 شعبان 1442 هـ - 28 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15461]
جانب من فعاليات مؤتمر الأزهر أمس (المركز الإعلامي لمشيخة الأزهر)

طالب الأزهر بضرورة «العمل على إصدار قوانين دولية تُجرم الكراهية والتمييز العنصري، أو العداوة أو العنف». فيما عدّ وكيل الأزهر، الدكتور محمد الضويني، «جميع أشكال التمييز وكره الآخر جريمة خطيرة، يعاقب عليها بموجب القوانين الوطنية والدولية».
جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر «المبادئ الشرعية والقانونية في وثيقة الأخوة الإنسانية»، الذي عقد أمس في قاعة مؤتمرات الأزهر بالقاهرة، برعاية شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وبحضور قيادات إسلامية ومسيحية.
ويهدف المؤتمر، الذي يُعقد على مدار يومين، إلى «نشر قيم التعايش والاحترام المتبادل، والتسامح والحوار وقبول الآخر... وبيان أثر تطبيق المبادئ الشرعية والقانونية في حفظ النفس البشرية، وصون الكرامة الإنسانية وحماية الحريات، وتحقيق المساواة في الحقوق والواجبات، واحترام حقوق المرأة والطفل والضعفاء».
وجدد الضويني في كلمته دعوة الأزهر الدائمة إلى «نبذ خطاب الكراهية والعنف، أياً كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، وتبني تشريع عالمي يُجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، والتحلي بأخلاق الأديان وتعاليمها، التي تؤكد احترام معتقدات الآخرين»، لافتاً إلى أن «وثيقة الأخوة الإنسانية ترجمت على أرض الواقع أسس المحبة والسلام بين جميع البشر، واستطاعت أن تجمع ما جاءت به الأديان من أخلاق ومبادئ؛ لتواجه به ما فرقته العنصرية والطبقية. كما وجهت رسالة إلى العالم بأسره من أجل وقف الحروب، وسيل الدماء غير المبرر، ونشر ثقافة التسامح والتعايش والسلام».
من جانبه، قال مفتي مصر الدكتور شوقي علام، إن «جماعات التشدد والإرهاب حاولت أن تعزل الأمة الإسلامية عن العالم كله، وأن تعزل طائفة من الأمة ذاتها داخل الأمة، من أجل دعاوى ومبادئ ما أنزل الله بها من سلطان. فدعوتهم قائمة على التفريق والهدم... ودعوتنا قائمة على الاجتماع والبناء والتنمية والإعمار، ونشر الخير والتواصل والتعايش»، مشدداً على أن «هذا التعايش لا يمثل أبداً أي خطورة على عقيدة الإسلام، ولا يعني بأي حال من الأحوال أي تمييع لأمور الدين، أو أصول العقيدة، ولا يعني أبداً أي إهدار للخصوصية الدينية لعقيدة الإسلام؛ بل يعني أن نمد جميعاً يد التعاون من أجل تحقيق الأمن، والرخاء والسلام لأبناء المجتمع الواحد، وأن نبني حياتنا على أسس راسخة من السلام والمحبة، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكما علم أصحابه الكرام».
ووقع شيخ الأزهر والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان وثيقة «الأخوة الإنسانية والسلام العالمي والعيش المشترك»، في أبوظبي عام 2019، وهي الوثيقة التي «تحث الشعوب على التسامي بالقيم البشرية ونبذ التعصب».
من جهته، أكد الأنبا أرميا، الأسقف العام للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر، أن «السلام أصبح الحلم الذي تبحث عنه البشرية، وتعمل على تحقيقه، في عصر كثر فيه القلق والتوترات والصراعات والحروب»، مضيفاً أن السلام «هو سر الحياة، واختفاؤه يعني الدمار والهلاك».
ولفت أرميا إلى أن «الأخوة الإنسانية هي أساس الحياة، خاصة في هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها العالم. وينبغي علينا أكثر من أي وقت مضى الانتباه، وتكاتف جميع الجهود من أجل زيادة الوعي بالقيم المشتركة بين جميع البشر، وتحسين فهمها»، مضيفاً أن «هذا لن يتأتى إلا بالعمل الجاد على تعزيز قيم السلام والتسامح، التي تنادي بفهم قيم التنوع الديني والثقافي، والعمل على تحقيق العدل بين البشر، والتأكيد على أهمية الإنسان وقيمته، والاحترام المتبادل بين البشر جميعاً».


مصر ديانات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة