الجيش اليمني يستنزف الحوثيين... وواشنطن تدعوهم للتهدئة وتحقيق السلام

الجيش اليمني يستنزف الحوثيين... وواشنطن تدعوهم للتهدئة وتحقيق السلام

إحباط هجمات استهدفت جنوب السعودية
السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15439]
وزير الخارجية اليمني لدى لقائه المبعوث الأميركي في الرياض أمس (سبأ)

أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن أمس (الجمعة) اعتراض وتدمير 6 طائرات حوثية مسيرة كانت تستهدف الأعيان المدنية في جنوب المملكة، وذلك بالتزامن مع عمليات استنزاف واسعة ينفذها الجيش اليمني ضد قدرات الجماعة في مأرب والجوف والضالع وتعز.

وفي الوقت الذي جددت فيه الولايات المتحدة عبر مبعوثها إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، أمس، الدعوة للجماعة لوقف الهجمات نحو مأرب وصولاً إلى التهدئة وتحقيق السلام، قال وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك إن الشرعية في بلاده «تمد يدها للسلام إذا وجدت شريكاً حقيقياً».

في هذا السياق، صرّح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن) العميد الركن تركي المالكي بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت، مساء الجمعة، من اعتراض وتدمير طائرة دون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية تجاه مدينة خميس مشيط.

وأوضح العميد المالكي أنه تم اعتراض وتدمير ما مجموعه خمس طائرات دون طيار صباح ومساء الجمعة، وأن جميع هذه المحاولات الإرهابية تستهدف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة، وتمثل جرائم حرب.

وأكد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

في غضون ذلك، أفادت المصادر الرسمية اليمنية بأن وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك التقى في الرياض المبعوث الأميركي لليمن تيموثي ليندركينغ، وبحث معه تبعات استمرار التصعيد الحوثي في مأرب والجهود الرامية للتهدئة وتحقيق السلام في اليمن.

ونقلت وكالة «سبأ» أن بن مبارك أكد «استمرار الميليشيات الحوثية في استهداف المدنيين في مأرب متجاهلة النداءات الدولية، وآخرها قرار مجلس الأمن 2564»، مشيراً إلى أن العدوان الحوثي يواجه بإرادة صلبة من الجيش الوطني وأبناء القبائل» وقال إن «ذلك ليس دفاعاً عن اليمن وإنما هو دفاع عن أمن واستقرار المنطقة».

وفي حين أبلغ الوزير اليمني المبعوث الأميركي أن الحكومة الشرعية «تمد يدها للسلام إذا وجدت شريكاً حقيقياً» دعا في الوقت نفسه «الميليشيات الحوثية للانصياع لصوت العقل وتقديم مصلحة اليمنيين على أجندة إيران التدميرية في المنطقة».

كما نسبت المصادر اليمنية إلى ليندركينغ أنه «جدد موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين لجميع العمليات العسكرية في مأرب والامتناع عن الأعمال المزعزعة للاستقرار في اليمن والاستجابة للجهود الدولية الرامية لإيجاد حل سياسي ينهي الحرب في اليمن».

وبينما يأمل المبعوثان الأميركي والأممي إلى اليمن أن تؤدي جهودهما إلى وقف القتال والتوصل إلى تسوية سياسية، يرجح الكثير من المراقبين أن ذلك أمر لا يزال بعيد المنال لجهة إصرار الجماعة الحوثية على خيار الحرب تنفيذاً لأجندة إيران في المنطقة.

ميدانياً، أفادت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» بأن الجيش اليمني، مسنوداً برجال القبائل وتحالف دعم الشرعية، خاض مع الميليشيات الحوثية يومي الخميس والجمعة معارك استنزاف غير مسبوقة في جبهات مأرب والجوف والضالع وتعز، وهو ما أدى إلى خسارة الجماعة أكثر من 200 قتيل على الأقل.

وأوضحت المصادر أن المعارك احتدمت في جبهات الكسارة والمشجح والجدعان غرب محافظة مأرب وفي جبهة مراد جنوب المحافظة، حيث دمرت مدفعية الجيش عربات للميليشيات بالتزامن مع شن مقاتلات تحالف دعم الشرعية ضربات جوية دمرت تعزيزات وتجمعات للجماعة.

إلى ذلك، قال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية إن طيران تحالف دعم الشرعية شارك بفاعلية في المعارك، حيث استهدف تعزيزات للميليشيا وكبدها خسائر كبيرة، منها تدمير 5 عربات ومصرع جميع من كانوا على متنها، كما دمر تحصينات للميليشيات في جبهتي المشجح وهيلان.

ونقل المركز عن مصادر عسكرية قولها إن عناصر الجيش «نصبوا أربعة كمائن لمجاميع حوثية حاولت مهاجمة مواقع عسكرية في جبهات الكسارة وهيلان والمشجح وصرواح، وهو ما أدى إلى مقتل أكثر من 95 عنصراً من الميليشيا إلى جانب عشرات الجرحى».

وفي جبهة جبل مراد جنوب محافظة مأرب، أفادت المصادر بمقتل 25عنصراً حوثياً وجرح آخرين أمس (الجمعة) بنيران الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وكسرت قوات الجيش - بحسب الإعلام العسكري - «هجوماً شنته مجاميع حوثية على مواقع عسكرية في جبهة جبل مراد، حيث انتهت المعارك بمقتل أكثر من 25 حوثياً، إلى جانب خسائر أخرى في المعدات، منها تدمير 3 عربات عسكرية وناقلة جند.

في السياق الميداني نفسه، ذكرت المصادر أن القوات الحكومية أسقطت طائرة حوثية مسيّرة في جبهة مقبنة غرب محافظة تعز، حيث يشن الجيش عمليات عسكرية منذ ثلاثة أيام لتطهير مناطق الكدحة والالتحام بالقوات المشتركة في الساحل الغربي من جهة مديرية الوازعية. وذكرت مصادر مطلعة أن المعارك مالت للهدوء الحذر أمس (الجمعة) غرب المحافظة، بالتزامن مع مواجهات شهدتها مناطق شرق مدينة تعز، حيث تقول القوات الحكومية إنها سيطرت على مواقع فرزة صنعاء القريبة من القصر الجمهوري ومعسكر الأمن المركزي.

وكانت قوات الجيش اليمني تمكنت، الخميس، من التقدم بشكل متسارع في جبهة مقبنة غرب محافظة تعز، حيث لم يعد يفصلها سوى أقل من 5 كيلومترات عن الالتحام بالقوات المشتركة في الساحل الغربي.

وفيما يسعى الجيش - بحسب مصادر ميدانية - إلى السيطرة على منطقة الطوير الاستراتيجية، أفادت المصادر بأن المعارك أدت إلى مقتل القيادي في الجماعة موسى العزاني قائد الميليشيا في منطقة الطوير والقيادي عبد الله الزنبيل في جبهة مقبنة.

كما ذكر الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) أن القوات استكملت تحرير كامل الأطراف الغربية من مديرية جبل حبشي، بعد تحرير كامل منطقتي القوز والأشروح، حيث تدور المواجهات في آخر تلة تقع بين مديريتي جبل حبشي ومقبنة.

وأوضح الموقع أن القوات «تقدمت في الجبهة الشمالية الشرقية للمدينة، إلى فرزة صنعاء، ومواقع المؤسسة الاقتصادية والعيسائي، وتمكنت من تأمين شارع ومستشفى الحمد»، في حين أدت المعارك إلى تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة بينها مقتل قيادي ميداني يدعى «أبو حاتم».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة