«برسفيرنس» يرسل أول صورة لسطح المريخ

«برسفيرنس» يرسل أول صورة لسطح المريخ

مهمة علمية هدفها العثور على آثار للحياة على الكوكب الأحمر
السبت - 9 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]

هبط الروبوت الجوال «برسفيرنس» التابع لوكالة «ناسا» على سطح المريخ بعد رحلة فضائية استمرت سبعة أشهر، في نجاح مذهل يدشن مهمة ستستمر أعواماً عدة بحثاً عن أدلة على حياة سابقة محتملة على الكوكب الأحمر.

وبأعلى صوتها قالت سواتي موهان، المسؤولة عن مراقبة العمليات في «ناسا»، إن «الهبوط تأكد!»، في عبارة كانت كافية لينفجر فرحاً العاملون في غرفة التحكم في مختبر «جت بروبلشن» في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن المركبة الضخمة حطت في فوهة جيزيرو التي يعتقد العلماء أنها كانت تحتوي على بحيرة قبل 3.5 مليار سنة، وتعد أخطر موقع هبوط على الإطلاق بسبب تضاريسه.

وما إن حط «برسفيرنس» (تعني بالعربية المثابرة) على سطح الكوكب الأحمر حتى بثت وكالة «ناسا» صورة التقطها الروبوت الجوال لموقع الهبوط.

وأشاد الرئيس الأميركي جو بايدن بالهبوط «التاريخي»، وقال في تغريدة على «تويتر»: «هذا اليوم أثبت مرة أخرى أنه مع قوة العلم والمهارة الأميركية، لا يوجد شيء خارج نطاق الإمكانيات».

ونشرت «ناسا» الصورة على الحساب الرسمي لـ«برسفيرنس» على موقع «تويتر»، وأرفقتها بتغريدة جاء فيها: «مرحباً أيها العالم. هذه أول نظرة لي على ما سيكون منزلي إلى الأبد».

والصورة الرائعة، وهي بالأبيض والأسود، ظهر فيها خيال المركبة منعكساً على سطح المريخ.

وبعدما دخلت المركبة الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 20 ألف كلم-ساعة أدى احتكاكها مع الهواء إلى رفع درجة الدرع الحراري الذي كان يحميها إلى 1300 درجة مئوية، والذي لم تتخل عنه إلا بعد أن فُتحت مظلة الهبوط التي تتحمل سرعة تفوق سرعة الصوت.

وساهمت ثمانية محركات موجهة صوب سطح الكوكب بإبطاء حركة «برسفيرنس» قبل أن ينشر إطاراته الستة تمهيداً لنزوله على السطح بواسطة أسلاك معلقة.

وستقضي فرق «ناسا» الأيام القليلة المقبلة في التحقق من أن الروبوت الجوال، ومعداته الكثيرة المتطورة، لم تتضرر وتعمل بشكل صحيح.

و«برسفيرنس» هي خامس مركبة تحط على سطح المريخ. وجميع هذه المركبات الخمس أميركية، وقد حطت أولاها في 1997، في حين لا تزال إحداها (كوريوسيتي) تتجول حتى اليوم على سطح الكوكب الأحمر.

لكن خلافاً للمركبات الأربع السابقة، فإن الهدف العلني لمهمة «برسفيرنس» هي إيجاد آثار لحياة سابقة على الكوكب الأحمر من طريق جمع نحو ثلاثين عينة صخرية على مدى سنوات.

وسيتعين نقل الأنابيب المختومة إلى الأرض عبر مهمة لاحقة في العقد المقبل، بهدف تحليلها، وربما إيجاد جواب عن «أحد الأسئلة التي تؤرقنا منذ قرون، وهو: هل نحن وحدنا في العالم؟»، على ما قاله معاون مدير «ناسا» لشؤون العلوم، توماس زوربوشن.

و«برسفيرنس» هي أضخم مركبة تُرسل إلى المريخ وأكثرها تعقيداً، وقد صُنعت في مختبر «جت بروبلشن» الشهير في كاليفورنيا، ويقرب وزنها من طن، وقد جُهزت بذراع آلية يفوق طولها المترين، إضافة إلى 19 كاميرا.

وقال المسؤول المساعد في المهمة كن ويليفورد: «لدينا أدلة قوية جداً على أن المريخ كان يضم حياة في ماضٍ سحيقٍ».

ومن المقرر البدء بسحب أولى العينات هذا الصيف. ويمكن اعتماد مسارات عدة للحفر في أوساط مختلفة، بينها خصوصاً النهر والبحيرة القديمة والدلتا المشكلة من النهر الذي كان يصب فيها. ويبحث العلماء عما يسمونه بصمات حيوية، وهي آثار لحياة جرثومية «قد تتخذ أشكالاً شتى»، بينها مثلاً أشكال «كيميائية» أو «تغييرات في البيئة»، بحسب مديرة علم الأحياء الفلكي في وكالة «ناسا»، ماري فويتك، التي أبدت حماستها الكبيرة إزاء المهمة، قائلة «نحن خبراء علم الأحياء الفلكي نحلم بهذه المهمة منذ عقود».

وعدد العالم المشارك في المشروع كن فارلي الاحتمالات المتوقعة لنتائج المهمة، قائلاً: «إما نجد (آثار) حياة، وسيكون ذلك اكتشافاً استثنائياً، أو لا يحصل ذلك (...) ما سيؤشر إلى أن كل البيئات القابلة للسكن ليست مأهولة»، وسيتعين تالياً البحث في مواضع أخرى.

وأشار إلى أن الأعضاء المشرفين على هذه المرحلة، البالغ عددهم نحو 450 شخصاً، سيعملون في ظروف استثنائية بسبب جائحة «كوفيد-19». وأوضح أن أعضاء الفريق سينفذون المهام الموكلة إليهم «من غرف جلوس منازلهم في أقطار العالم كافة». غير أن الأشهر الأولى من المهمة لن تكون مخصصة لهذا الهدف الأول، إذ من المقرر إجراء تجارب موازية.

وتسعى «ناسا» خصوصاً إلى أن تثبت أنه من الممكن تسيير مركبة تعمل بمحركات إلى كوكبر آخر. ومن المفترض أن تنجح المروحية المسماة «إنجينوينيتي» في الارتفاع في هواء توازي سماكته 1 في المائة من تلك الموجودة في الغلاف الجوي الأرضي. كما سيتمكن ميكروفونان للمرة الأولى من تسجيل الصوت على المريخ.

ويتمثل الهدف الآخر في الإعداد لمهام بشرية مستقبلية، من خلال تجربة إنتاج الأكسجين مباشرة في الموقع، بواسطة جهاز سمي «موكسي». ومن المفترض أن يكون هذا الجهاز، وهو بحجم بطارية سيارة، قادراً على إنتاج نحو عشرة غرامات من الأكسجين في ساعة واحدة، من طريق امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي للمريخ، على غرار ما تفعل النباتات.

وهذا الأكسجين سيمكن مستوطنين بشريين مستقبلاً من التنفس، وسيُستخدَم كذلك وقوداً.

واستثمرت «ناسا» نحو 2.4 مليار دولار لبناء وإطلاق مهمة «مارس 2020». وتقدر كلفة الهبوط والعمليات في الموقع مبدئياً بـ300 مليون دولار.


أميركا المريخ ناسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة