إجراءات إغلاق قاسية في إيران لاحتواء تفشّي «كورونا»

إجراءات إغلاق قاسية في إيران لاحتواء تفشّي «كورونا»

السبت - 15 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 31 أكتوبر 2020 مـ
الإجراءات ستكون قاسية في طهران (أرشيف - رويترز)

أعلنت إيران، اليوم السبت، توسيع إجراءات إغلاق جزئية كانت مفروضة في طهران لتشمل مدنا أخرى، وسط دعوات إلى إغلاق تام في العاصمة بعد تسجيل معدلات قياسية للوفيات والإصابات بفيروس كورونا المستجد في الآونة الأخيرة.

واعتمدت إيران، أكثر دول الشرق الأوسط تأثرا بوباء «كوفيد-19»، إجراءات إغلاق للعديد من الأماكن العامة في طهران، مثل الجامعات والمقاهي وصالات السينما وصالات التدريب الرياضي، اعتبارا من الثالث من أكتوبر (تشرين الأول).

وفي حين كانت هذه الاجراءات مقررة لأسبوع واحد بداية، لا تزال سارية المفعول. والسبت، أعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة «كوفيد-19» بعد اجتماعها الأسبوعي برئاسة الرئيس حسن روحاني، توسيع نطاق الإجراءات.

وقال المتحدث باسم الهيئة علي رئيسي في كلمة متلفزة، أوردتها وكالة الصحافة الفرنسية، إن الإجراءات ستطال اعتبارا من الأربعاء ولمدة أسبوع على الأقل، مراكز 25 محافظة، إضافة الى 46 قضاء في أنحاء البلاد. وأوضح أنه بموجب ذلك، ستغلَق الجامعات والمراكز التربوية، المدارس، صالات السينما، المسارح، المتاحف، أحواض السباحة، الصالات الرياضية، المساجد، والمقاهي. وأشار الى أن الإجراءات ستكون أشد في الأقضية، حيث ستُقفَل المراكز التجارية والمتاجر.

ويأتي ذلك بعد تسجيل إيران أكثر من حصيلة قياسية على صعيد الوفيات والإصابات اليومية. وبلغت أعلى حصيلة للوفيات 415 وأعلن عنها الأربعاء، في حين أعلن الخميس عن حصيلة قياسية للإصابات بلغت 8293.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري السبت عن تسجيل 386 وفاة و7820 إصابة في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وارتفع العدد الإجمالي للمصابين الى 612 ألفا و772، توفي 34864 منهم، منذ الإعلان رسميا عن ظهور المرض للمرة الأولى في البلاد في فبراير (شباط).

ولم تفرض إيران إجراءات إغلاق شاملة منذ بدء الأزمة الصحية، كتلك التي اعتمدتها العديد من دول العالم لا سيما في مارس (آذار) وأبريل (ونيسان). بل فرضت إغلاقا جزئيا في مارس، رفعته في الشهر التالي من أجل تحفيز الاقتصاد.


ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة