أميركا وألمانيا تشددان على وقف «استفزازات» تركيا

أميركا وألمانيا تشددان على وقف «استفزازات» تركيا

الأربعاء - 27 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15296]
وزيرا خارجية ألمانيا (يسار) وقبرص خلال لقائهما في نيقوسيا أمس (إ.ب.أ)

تصاعدت حدة التوتر في شرق المتوسط مجدداً بعدما أعادت تركيا سفينتها للتنقيب «أوروتش رئيس» إلى منطقة متنازع عليها مع اليونان.

وطالبت الولايات المتحدة على لسان المتحدثة باسم وزارتها للخارجية مورغان أورتاغوس في بيان أمس، تركيا بوقف ما سمته «الاستفزاز المتعمد» لليونان، مشددة على أن الإكراه والتهديد والترهيب والنشاط العسكري لن يحل التوترات بالمنطقة.

كما دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، تركيا إلى الكف عن «الاستفزاز» في شرق المتوسط، مؤكداً تضامن بلاده مع قبرص واليونان، كشريكين في الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس إن بلاده لن تجري محادثات استكشافية مع تركيا، ما دامت سفينة «أوروتش رئيس» لم تغادر المنطقة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أن وزراء خارجية دوله الأعضاء سيقيّمون منحى العلاقات مع أنقرة في اجتماعهم نهاية الأسبوع الجاري.

وفي أنقرة، اتهمت وزيرة خارجية السويد آن ليندي، تركيا بإشعال التوتر في شرق البحر المتوسط وانتهاك المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص للتنقيب عن النفط والغاز. وعلّق نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو أن «السويد تدعم قبرص بسبب دعم الاتحاد الأوروبي لها».

ولوحت تركيا بورقة اللاجئين والهجرة في وجه الاتحاد الأوروبي، إذ طالب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بأن يفي الاتحاد بمسؤولياته بشأن اتفاق الهجرة وإعادة قبول اللاجئين الموقع بين الجانبين في مارس (آذار) عام 2016.


... المزيد

 


الاتحاد الاوروبي تركيا صراع غاز شرق المتوسط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة