«أمالا» تُعيّن فيكتور كلافيل رئيساً تنفيذياً للعمليات

«أمالا» تُعيّن فيكتور كلافيل رئيساً تنفيذياً للعمليات

الاثنين - 25 صفر 1442 هـ - 12 أكتوبر 2020 مـ
فيكتور كلافيل الرئيس التنفيذي للعمليات في «أمالا» (الشرق الأوسط)

أعلنت «أمالا»، الوجهة السياحية الفائقة الفخامة الممتدة على طول الساحل الشمالي الغربي للسعودية، عن تعيين فيكتور كلافيل، الخبير المتمرس في قطاع الضيافة، رئيساً تنفيذياً للعمليات.
وينضم فيكتور إلى فريق الإدارة العليا في شركة «أمالا» للعمل بالتعاون مع الرئيس التنفيذي للشركة نيكولاس نيبلز على تنفيذ رؤية «أمالا» الطموحة، وبناء وجهة استثنائية خلال السنوات المقبلة.
يتمتع فيكتور بخبرات واسعة وشغف خاص بقطاع الضيافة الفاخرة، وسيتولى من خلال منصبه الجديد إدارة قسم العمليات في «أمالا» ووجهاتها الثلاث والساحل المطوّر والجزيرة.
وبعد مسيرة متميزة لأكثر من 30 عاماً عمل خلالها مع أرقى العلامات التجارية الرائدة عالمياً، سيقدّم فيكتور لـ«أمالا» خبراته الفريدة التي جعلته أحد المراجع الفكرية والشخصيات الريادية العالمية المؤثرة في القطاع. فخلال هذه المسيرة، قاد افتتاح الكثير من الفنادق من الدرجة الأولى في الأميركيتين وأوروبا وآسيا والمحيط الهادي لفنادق عالمية فاخرة، مثل «ريتز كارلتون»، و«بولغاري»، و«دبليو»، و«إديشن». ويتميز بكفاءته في تطوير المنشآت الفندقية والوجهات السياحية، فضلاً عن إضافة ميزة تنافسية إليها، وهي من الركائز المهمة لتطوير «أمالا» وترسيخ موقعها كوجهة عالمية استثنائية.
من جانبه، قال نيكولاس نيبلز، الرئيس التنفيذي لـ«أمالا»، «بينما نواصل التقدم في رحلة تطوير (أمالا)، ستشكل الخبرات الفريدة والمعارف الواسعة التي سيقدمها فيكتور، وقدراته المميزة ومكانته المرموقة كخبير مخضرم في القطاع إضافة قيّمة ستسهم في تسريع تطوير المشروع واستكمال عملياتنا بنجاح في مختلف أجزاء الوجهة».
وأضاف «بفضل ما يمتلكه فيكتور من معرفة عميقة في تطوير المشاريع المميزة والرائدة في جميع أنحاء العالم، سيتمكن من قيادة عمليات (أمالا) ورعاية المراحل المقبلة من النمو بشكل مثالي».
فيكتور حاصل على شهادة دراسات عليا في إدارة الفنادق الدولية من جامعة «سري» في المملكة المتحدة، وبكالوريوس في إدارة الأعمال والإدارة من جامعة برشلونة في إسبانيا. كما أنجز فيكتور برنامج كلية هارفارد للأعمال لتعليم المديرين التنفيذيين وبناء الاستراتيجيات والحفاظ على الميزة التنافسية. ويُتقن الإنجليزية والإسبانية والكتالونية كلغة أساسية، بينما يجيد اللغة الفرنسية ويتقن التحدث باللغة الإيطالية.
وعن تعيينه في المنصب الجديد، قال فيكتور: «ستُرسي (أمالا) معايير جديدة للفخامة والرفاهية المُتكاملة والمُتقنة، كما سترتقي بتجربة الضيوف، وتدعم ممارسات الاستدامة»، متطلعاً إلى «العمل مع مجموعة من أفضل المواهب في قطاع الضيافة لنمضي معاً بخطى واثقة نحو تحقيق تلك الرؤية الطموحة».


السعودية السعودية رؤية 2030 الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة