اكتشاف بحيرات من المياه الجوفية تحت سطح المريخ

اكتشاف بحيرات من المياه الجوفية تحت سطح المريخ

الأربعاء - 12 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ
البحيرة الرئيسية محاطة بأجسام صغيرة من المياه السائلة (بي بي سي)

كشف علماء عن ثلاث بحيرات جديدة تقبع تحت السطح بالقرب من القطب الجنوبي للمريخ، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
كما أكد العلماء العثور على بحيرة رابعة، تم التلميح إلى وجودها في عام 2018.
وتعتبر المياه السائلة أمراً حيوياً للبيولوجيا، لذا فإن الاكتشاف سيكون موضع اهتمام الباحثين الذين يدرسون إمكانية الحياة في مكان آخر في النظام الشمسي.
لكن يُعتقد أيضاً أن البحيرات شديدة الملوحة، مما قد يفرض تحديات على بقاء أي شكل من أشكال الحياة الميكروبية.
ومنذ مليارات السنين، كانت المياه تتدفق في الأنهار وتتجمع في البحيرات على سطح المريخ. لكن المريخ فقد منذ ذلك الحين كثيراً من غلافه الجوي، ما يعني أن الماء لا يمكنه البقاء سائلاً لفترة طويلة على سطحه اليوم.
ومع ذلك، فإن الأمر مختلف عند وجود المياه تحت سطح الكوكب الأحمر.
وفي إشارة إلى البحيرات الجوفية، قال المؤلف المشارك بالدراسة الدكتور روبرتو أوروسي، من المعهد الوطني الإيطالي للفيزياء الفلكية في بولونيا، لـ«بي بي سي نيوز»: «من المرجح أن هذه المسطحات المائية كانت موجودة في الماضي. بالطبع، المعنى الضمني لهذا هو أنه سيكون لديك موطن أو شيء يشبه الموطن استمر طوال تاريخ الكوكب».
وأضاف: «بينما كان المريخ يمر بكارثته المناخية ويتحول من كوكب دافئ نسبياً - على الرغم من أنه ليس من الواضح مدى دفئه - إلى نفايات مجمدة، كان هناك مكان عليه قد يستوعب وجود حياة».
وتم إجراء الاكتشاف الأخير باستخدام بيانات من جهاز رادار على المركبة الفضائية «مارس إكسبرس» التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية، والتي كانت تدور حول الكوكب الأحمر منذ ديسمبر (كانون الأول) عام 2003.
وفي عام 2018، استخدم الباحثون بيانات من رادار «مارسيس» للإبلاغ عن علامات على بحيرة تحت سطح الكوكب يبلغ عرضها 20 كيلومتراً وتقع على بعد 1.5 كيلومتر تحت رواسب ذات طبقات قطبية جنوبية للمريخ، وهي عبارة عن غطاء قطبي سميك يتكون من طبقات من الجليد والغبار.
ومع ذلك، استند هذا الاكتشاف إلى 29 ملاحظة جمعها «مارسيس» بين عامي 2012 و2015. الآن، قام فريق يضم عديداً من العلماء أنفسهم من دراسة 2018 بتحليل مجموعة بيانات أكبر بكثير من 134 ملفاً شخصياً للرادار تم جمعها بين عامي 2010 و2019.
وقالت المؤلفة المشاركة إيلينا بيتينيلي من جامعة «روما تري» في إيطاليا: «لم نؤكد فقط موقع ومدى وقوة العاكس من دراستنا لعام 2018، ولكننا وجدنا ثلاث مناطق مضيئة جديدة».
وتابعت: «البحيرة الرئيسية محاطة بأجسام صغيرة من المياه السائلة، ولكن بسبب الخصائص التقنية للرادار، وبُعده عن سطح المريخ، لا يمكننا تحديد ما إذا كانت مترابطة بشكل قاطع».


بحيرات ممتدة


استعار الفريق تقنية مستخدمة بشكل شائع في التحقيقات الرادارية للبحيرات تحت الجليدية في أنتاركتيكا وكندا وغرينلاند، لتحليل البيانات من «مارسيس».
وقال المؤلف المشارك سيباستيان لاورو، من جامعة «روما تري» أيضاً: «التفسير الأفضل الذي يوفق بين جميع الأدلة المتاحة هو أن الانعكاسات عالية الكثافة (من المريخ) تأتي من بحيرات ممتدة من المياه السائلة».
ولا توجد حرارة كافية في هذه الأعماق لإذابة الجليد، لذلك يعتقد العلماء أن الماء السائل يجب أن يحتوي على تركيزات عالية من الأملاح الذائبة. يمكن لهذه الأملاح الكيميائية أن تخفض بدرجة كبيرة درجة تجمد الماء.
وفي الواقع، أظهرت التجارب الحديثة أن الماء الذي يحتوي على أملاح مذابة من المغنيسيوم وكلورات الكالسيوم (مركب كيميائي يحتوي على الكلور المرتبط بالأكسجين) يمكن أن يظل سائلاً عند درجات حرارة تصل إلى ما دون 123 درجة مئوية.


إيطاليا إيطاليا أخبار علوم الفضاء المريخ science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة