كعكات غريبة يصنعها فنانون على «إنستغرام»

كعكات غريبة يصنعها فنانون على «إنستغرام»

مكوّنات غير تقليدية وألوان ونكهات قد لا يتقبلها الجميع
الخميس - 6 صفر 1442 هـ - 24 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15276]
كعكة من صنع الفنانة هان يونغ يون المقيمة في شيكاغو

حين فرضت الحكومات على الناس البقاء في المنازل للحد من تفشي فيروس «كورونا» المستجد، خلال شهر مارس (آذار) الماضي، وبسبب العزلة والملل؛ بدأ كثير من الأميركيين التحول خبّازين يعدّون العجينة الحامضة وقوالب الحلوى. وحين هلّ شهر يونيو (حزيران) الماضي، اكتسبت صناعة أرغفة الخبز، والبسكويت، والكعك، أهمية جديدة، حيث تعاون المحترفون معاً من أجل جمع الأموال والتبرعات لمنظمات تقدم الدعم لذوي الأصول الأفريقية وتدافع عن حياتهم.

وفي هذه الأثناء كان كثير من الفنانين والخبازين الهواة، يصنعون أصنافاً من الحلوى في المنزل، وليس ذلك لأسباب عملية أو في إطار حملة ما، بل فقط من أجل الفن. وتجسد تلك الكعكات، التي تستند إلى طريقة «جيل أو مولد (قوالب الجيلي)» العبثية، التي اشتهرت خلال حقبة الخمسينات، وتتألق بمختلف الألوان الصادمة، أفكاراً عن النوع الاجتماعي والسلطة والاحترام.

تقول كايلا وازانا تومكينز، أستاذة في الدراسات الخاصة بالنّوع الاجتماعي في جامعة «بومونا كوليدج»: «لهذه الممارسة من الخبز النسوي تاريخ طويل في صالات العرض والمتاحف، مثل فيلم (علم الإشارات الخاص بالمطبخ) لمارثا روسلر، الذي كان يمثل طريقة للفت الانتباه إلى إبداع المرأة اليومي بوصفه وسيلة من وسائل إبداع الفنون». وكتبت أيضاً عن التلاقي والعلاقة بين الطعام وعلم الجمال. وأضافت: «أرى في تلك الكعكات استمراراً للخبز النسوي الفوضوي»، وهو طريقة لتفادي «الشكل العنيف من الكمال والمثالية»، لصالح شيء «منحرف بشكل جمالي».

كلير غيديس بيلي، فنانة (24 سنة) ومن هواة الخبز في المنزل بمدينة فانكوفر. عرضت كلير الكعكات التي أعدتها للمرة الأولى في صالة عرض خلال شهر فبراير (شباط) الماضي؛ وعندما بدأ الوباء في الانتشار، أصبح حسابها على موقع «إنستغرام» مساحة تعرض من خلالها أعمالها بشكل علني. وتقول: «في مثل هذه الظروف، لا نستطيع الاحتفال بأعياد ميلادنا بالطريقة التي عهدناها، أو الذهاب إلى صالات العرض، لذا فإن تلك الكعكات تُعدّ طريقة لطيفة للمشاركة».

يذكر أن كثيرا من صالات عرض الأعمال الفنية قد أعادت فتح أبوابها بعد ذلك مع السماح بحضور محدود.

على عكس الفكرة المنتشرة، التي تظهر فيها قطعة مخلل أو بصل على أنها كعكة، أعدت تلك النسخ بحيث تكون بعيدة كل البعد عن المثالية بشكل متعمد؛ إذ تظهر طبقة الكريمة التي تكسوها مجعدة، وأحياناً غير مستوية إطلاقاً، وألوانها صادمة. إنها تمثل شكلاً من أشكال الفنون سريعة الزوال وقابلة للأكل، وتكون معدّة من مكونات أولية كثيراً ما تكون مزيجاً من المكونات النباتية، أو أي شيء يوجد داخل الثلاجة. على سبيل المثال، عرض حساب باسم «كيك فور إيفري كريتشر» مؤخراً كعكة مصنوعة من بذور السمسم الأسود، ووردة الذرة، وشرائح من الخوخ الأبيض. كذلك شارك حساب باسم «كيك فور سبورت»، كعكة مصنوعة من الشوكولاته والسماق ومزينة بالبرتقال الرائب والفلفل الحلبي.

ربما يتصور المرء أن من يعدّ وصفات الحلوى تلك، أشخاص غريبو الأطوار، أو من عالم آخر، أو ربما «مستخدمو الأشياء الغريبة» حسب الوصف المنتشر، ومن يتّبعون أسلوباً يصفه مؤيدوه بأنه شكل مماثل وأقل تفنناً من أشكال الحِرف والفنون اليدوية التقليدية. ولكثير من الكعكات وعناصر تزيينها، مثل شخصيات «بيكا هيكيلا» الحسّاسة ذات العيون الصغيرة، حياة شعبية خاصة بها على الإنترنت.

وتقول هان يونغ يون، صانعة شموع وفنانة مقيمة في شيكاغو، إن كل كعكة من كعكاتها التي تنشر صورها على حسابها، الذي يحمل اسم «دريم كيك تيست كيتشن»، أصبحت معلماً في حد ذاتها، وكانت أحدث كعكاتها على شكل فرع مزهر من نبات الرجلة، مشيرة إلى أنها تمثل طريقة لإضفاء الطابع الرومانسي على الهروب إلى الطبيعة في وقت يشهد فيه البشر خسائر كبيرة ودماراً عميقاً. وأضافت قائلة: «تحمل الأشجار الصغيرة معنى النمو والاعتناء بعضنا ببعض في مثل هذا الوقت الذي نعيشه الآن. رغم ذلك؛ فإن الرسالة الأكبر التي أراها في تلك الحركة هي أن الناس تحاول جاهدة أن تكون مثالية على (إنستغرام)؛ ومن الجميل أن تكون تلك الكعكات بسيطة وتمثل رفضاً لذلك التوجه».

لقد مثلت تلك الطريقة من التزيين، التي تتسم بالمبالغة، مصدر إلهام لكثير من حسابات المشجعين؛ من بينها شخص اسمه «كيكس». وقد أنشأت سارة سارمينتو، رسامة في ميامي، الحساب خلال العام الماضي حين كانت عاطلة عن العمل. وقالت: «لقد لاحظت زيادة كبيرة في عدد الاشتراكات نظراً لقضاء الناس مزيداً من الوقت في المنزل حالياً». وأضافت قائلة: «سيخبرني المستخدمون أنهم لم يعدّوا كعكاً قبل ذلك، لكن حسابي سيمنحهم الإلهام والدافع لتجربة ذلك أثناء فترة العزل المنزلي».

على الجانب الآخر؛ تقول أغاثا موناستريوس راميرز، المقيمة في بروكلين والتي تدير حساب مشجعين أصغر يعيد نشر مشاركات من حسابات أخرى مثل «سبيرال ثيوري تيست كيتشن»، الذي يقدم أصنافاً غريبة من الطعام، إن هذه الطريقة في إعداد الكعك قد ساعدت في تكوين مجتمع جديد في عالم الإنترنت. ونقلت عن المستخدمين قولهم: «إنها طريقة خبز أرى ذاتي فيها أكثر من أي طريقة أخرى». وأضافت: «من الأمور التي تجذب الناس إلى الكعكات تقديرهم الجمع بين كل المكونات الغريبة غير التقليدية من الألوان والنكهات التي لن يستوعبها أو قد لا يتقبلها الجميع». كما قالوا إن هذه الطريقة في إعداد الكعك «فوضوية؛ لكنها حسّية وجميلة، وهو ما يجعلها متوافقة ومتّسقة مع اللحظة التي نعيشها».
- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة