«كوفيد ـ 19»... هل سيغدو مرضاً طويل المدى؟

«كوفيد ـ 19»... هل سيغدو مرضاً طويل المدى؟

6 مجموعات من الأعراض تُستخدم للتنبؤ السريري المبكر بمساره
الجمعة - 30 محرم 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]

مع استمرار الجائحة العالمية «كوفيد- 19» لأكثر من عشرة شهور، من بداية ظهورها في مدينة ووهان الصينية شهر ديسمبر (كانون الأول) 2019، من دون التوصل لعلاج أو لقاح، بدأ العلماء والخبراء يتساءلون ما إذا ستصبح هذه الجائحة مرضاً طويل المدى!

- جائحة طويلة المدى

ولتحديد ذلك، لا بد من وضع تعريف علمي للجائحة طويلة المدى، ومن ثم تحديد طرق إدارتها وعلاجها؟ المجلة الطبية البريطانية (BMJ) نشرت في السابع من شهر سبتمبر (أيلول) الماضي 2020 خلاصة ما اتفق عليه فريق الخبراء الذين شاركوا في ندوة عُقدت عن بُعد حول التعريف والتشخيص والإدارة لـ«كوفيد طويل المدى long covid» مع الاستراتيجيات المقترحة للتعامل مع هذا الوضع الصحي الجديد، فهناك ما يقرب من 10 في المائة من الأشخاص يعانون من مرض طويل الأمد بعد الإصابة بفيروس «كوفيد- 19». يتعافى عديد منهم تلقائياً (وإن كان ببطء) مع تقديم الدعم الشامل والراحة، وعلاج الأعراض والزيادة التدريجية في النشاط.

- التعريف

عضوة فريق الخبراء الدكتورة نسرين علوان، أستاذة مشاركة في الصحة العامة «جامعة ساوثهامبتون University of Southampton» ولديها خبرة شخصية في المرض، عرَّفت مرض «كوفيد طويل الأمد» بأنه مرض لا يتعافى منه المصاب بعد عدة أسابيع أو أشهر من بدء الأعراض التي دلت على الإصابة بالفيروس، سواء تم عمل الاختبار أم لا.

وأضافت أن «التعب الشديد Profound fatigue» كان من الأعراض الشائعة لدى معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض «كوفيد- 19»، من بين مجموعة واسعة من الأعراض الأخرى التي تشمل السعال، وضيق التنفس، وآلام العضلات والجسم، وثقل الصدر أو الشعور بالضغط عليه، وأيضاً الطفح الجلدي، والخفقان، والحمى، والصداع، والإسهال، والشعور بوخز الدبابيس والإبر.

- طبيعة المرض متأرجحة

وأهم ميزة شائعة جداً في مرض «كوفيد طويل الأمد» هي طبيعة المرض المتأرجحة والمتقلبة بين الشعور بالتعافي ثم عودة أعراض المرض. ووصفت الدكتورة علوان هذه التقلبات بأنها حلقة مستمرة من خيبة الأمل، ليس فقط للمريض المصاب، ولكن للأشخاص المرافقين له الذين ينتظرون حقاً أن يتعافى.

من جهة أخرى، وصف البروفسور بول غارنر الأستاذ بمركز تجميع الأدلة للصحة العالمية، بكلية ليفربول للطب الاستوائي، ومحرر منسق بمجموعة «كوكرين Cochrane» للأمراض المعدية، ولديه خبرة شخصية في مرض «كوفيد- 19»، وصف «كوفيد طويل الأمد» بأنه «مرض غريب جداً» جعله شخصياً يشعر «بضربات متكررة من المرض» في الشهرين الأولين من الإصابة، ثم عانى من نوبات أقل في الأشهر الأربعة اللاحقة مع التعب المستمر؛ حيث إن وسائل المساعدة أمر صعب حقاً.

وسلط الدكتور نيك بيترز، أستاذ واستشاري أمراض القلب في «إمبريال كوليدج لندن» الضوء على موضوع التمييز بين الأشخاص المرضى «جداً» الذين تعافوا إلى حد ما، وتركوا يعانون من بعض تأثيرات مرضهم الشديد، مقابل أولئك الذين أصيبوا بمرض خفيف نسبياً منذ البداية، فظل المرض مستمراً معهم.

- دراسة حديثة للأعراض

أشار البروفسور تيم سبيكتور، أستاذ علم الأوبئة الجينية في «كينغز كوليدج لندن King’s College London» ورئيس دراسة أعراض فيروس كوفيد (Covid Symptom Study) التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية (BMJ2020;370)، إلى أن فريق الدراسة قد حدد 6 مجموعات من الأعراض لـ«كوفيد- 19» والتي يمكن استخدامها كأداة للتنبؤ السريري للمرض.

وكان اثنان منها مرتبطين بأعراض طويلة المدى، مما يشير إلى طريقة محتملة للتنبؤ مبكراً بما قد يحدث في مسار المرض. وأضاف أن من يعاني من: سعال مستمر، صوت أجش، صداع، إسهال، فقدان الشهية للطعام، وضيق في التنفس في الأسبوع الأول، من المرجح مرتين إلى ثلاث مرات أنه سيصاب بأعراض طويلة المدى. وقد أشارت الأنماط التي حددت في بيانات هذه الدراسة إلى أن فيروس «كورونا» الطويل كان شائعاً بين النساء بمقدار الضعف مقارنة بالرجال، وأن متوسط عمر المصابين به كان أكبر بحوالي أربع سنوات من المصابين الذين لديهم ما يمكن تسميته «كوفيد قصير المدى short covid». كما وُجد في هذه الدراسة أن هناك مجموعات من أعراض مختلفة للمرض بحسب الفئات العمرية المختلفة، وعليه يمكن أن تكون هناك أعراض مختلفة لدى الشباب مقارنة مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً. ومع مزيد من هذه النتائج، سوف يكون الأطباء قادرين على تقسيم الأعراض إلى مجموعات، والعمل على ضوئها، وسيكون ذلك مثيراً للاهتمام للغاية، ويساعد في الحصول على تدخلات مبكرة للفئات المعرضة للخطر.

وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة، أيضاً، أن «التعب fatigue» كان السمة الأكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم الأعراض بعد ثلاثة أسابيع، وأن حوالي 80 في المائة من الأشخاص الذين عانوا من أعراض استمرت لأكثر من ثلاثة أسابيع أفادوا بأنهم «مروا بأيام جيدة وأخرى سيئة صحياً».

- مجموعات الأعراض

تم تطوير تطبيق هذه الدراسة بواسطة «كلية كينغز لندن» بالتعاون مع شركة «التكنولوجيا الصحية ZOE» ولديهم أكثر من 4 ملايين مستخدم. تم تسجيل الأعراض من المملكة المتحدة والولايات المتحدة والسويد. المجموعات الست هي:

1. شبيه الإنفلونزا من دون حمى Flu-like with no fever: مع عدم وجود حمى - صداع، فقدان حاسة الشم، آلام في العضلات، سعال، التهاب في الحلق، ألم في الصدر.

2. شبيه الإنفلونزا مع حمى Flu-like with fever: مع حمى - صداع، فقدان حاسة الشم، سعال، احتقان في الحلق، بحة في الصوت، فقدان الشهية.

3. صداع- معدي معوي Gastrointestinal-headache: صداع، فقدان حاسة الشم، فقدان الشهية، إسهال، احتقان في الحلق، ألم في الصدر، عدم وجود سعال.

4. المستوى الأول الشديد من التعب Severe level one fatigue: صداع، فقدان حاسة الشم، سعال، حمى، بحة في الصوت، ألم في الصدر، إرهاق.

5. المستوى الثاني الشديد من الارتباك Severe level two confusion: صداع، فقدان الشم، فقدان الشهية، سعال، حمى، بحة في الصوت، التهاب الحلق، آلام الصدر، التعب، الارتباك، آلام العضلات.

6. المستوى الثالث الشديد، بطن وجهاز تنفسي Severe level three، abdominal and respiratory: صداع، فقدان حاسة الشم، فقدان الشهية، سعال، حمى، بحة في الصوت، ألم في الحلق، ألم في الصدر، إرهاق، ارتباك، ألم عضلي، ضيق في التنفس، إسهال، آلام في البطن.

- تفاوت المجموعات

وجد الباحثون أن 1.5 في المائة من الأشخاص في المجموعة (1) و4.4 في المائة من الأشخاص في المجموعة (2) يحتاجون إلى دعم تنفسي. أما المجموعة (3) فلها أعراض مَعِدِيَّة معوية أقوى، وتحتاج إلى دعم تنفسي في 3.7 في المائة. ومع ذلك، كان معدل زيارات المستشفى المصاحب مرتفعاً في المجموعة (3) (23.6 في المائة) مقارنة بالمجموعتين 1 و2 (16.0 في المائة و17.5 في المائة).

وتضمنت المجموعات 4 و5 و6 مشاركين أبلغوا عن أعراض أكثر شدة للمرض مع 8.6 في المائة و9.9 في المائة و19.8 في المائة تتطلب دعماً تنفسياً، على التوالي. ما يقرب من نصف المرضى في المجموعة (6) انتهى بهم المطاف في المستشفى (45 في المائة)، مقارنة بـ16 في المائة فقط من المرضى في المجموعة (1).

وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض المجموعة 4 أو 5 أو 6 يميلون إلى أن يكونوا أكبر سناً وأكثر ضعفاً، وكانوا أكثر عرضة لزيادة الوزن، ولديهم حالات موجودة مسبقاً، مثل مرض السكري أو أمراض الرئة من أولئك الذين يعانون من أعراض النوع 1 أو 2 أو 3.

قال رئيس الدراسة تيم سبيكتور، إن نتائج هذه الدراسة تعد أقوى أداة لدينا ضد «كوفيد- 19»، وتتيح التنبؤ مبكراً بالإصابة وبأي مجموعة وقع فيها المريض، وخطر حاجته إلى رعاية مركزة بالمستشفى للدعم التنفسي أو فقط الدعم والتدخل المبكر، مثل مراقبة مستويات الأكسجين والسكر في الدم، والتأكد من أنها رطبة بشكل صحيح، كما يمكن تقديم رعاية بسيطة في المنزل وتقليل دخول المستشفى وإنقاذ الأرواح.

- استراتيجيات مقترحة للتعامل مع «كوفيد طويل المدى»

قام كل من الدكتورة تريشا رينهالغ، أستاذة الرعاية الصحية الأولية في قسم «نافيلد Nuffield» لعلوم الرعاية الصحية الأولية بجامعة «أكسفورد»، والدكتور ماثيو نايت، استشاري الجهاز التنفسي، اللذان يعملان في عيادة المتعافين من «كوفيد طويل المدى»، بكتابة بروتوكول إدارة فيروس «كوفيد- 19» في الرعاية الأولية، ونشر أخيراً في المجلة الطبية البريطانية (BMJ 2020;370:m3026) وهو متاح لكافة الأطباء.

ومما يتضح أن ما بعد الإصابة الحادة بـ«كوفيد- 19» يعتبر مرضاً متعدد الأنظمة، يتطلب تقييماً سريرياً شاملاً للمريض الذي تأخر تعافيه من نوبة «كوفيد- 19»، وتم علاجه في مستشفى عادي.

بشكل عام، يمكن تقسيم هؤلاء المرضى إلى أولئك الذين قد يعانون من تبعات خطيرة، مثل مضاعفات التخثر الدموي، وأولئك الذين لديهم صورة سريرية غير محددة، وغالباً ما يشكون من التعب وضيق التنفس، ومجموعة ثالثة يحتاجون لإعادة التأهيل المتخصص لمرضى «كوفيد- 19» الذين أُدخلوا العناية المركزة.

ومن أهم متطلبات هذه المرحلة ما يلي:

- طمأنة الأطباء العامين إلى أن لديهم المهارات السريرية لمقابلة هؤلاء الأشخاص، مثل الاستماع إلى المريض، وتوثيق الأعراض، وكيف تتغير وكيف تتقلب، والتنبيه إلى الأعراض التي قد توحي بأنهم بحاجة إلى الإحالة للمركز المتخصص. فعلى الرغم من أن عديدًا من المرضى الذين يحالون إلى عيادات «كوفيد الطويل» كانوا يتحسنون ببطء، فإن بعضهم لم يكونوا بحاجة ماسة للإحالة من الرعاية الأولية؛ حيث إن التحسن سيكون تدريجياً، وإذا لم يحدث تتم الإحالة من أجل الفحوصات المتخصصة والمراقبة الدقيقة.

- على الشخص الذي يعاني من مرض «كوفيد- 19» أن يكون ملماً بأنماطه الحياتية، ويتعلم ما الذي يسبب الإرهاق له أو الأعراض الأخرى، ويحاول تجنب تلك المسببات، مع التأكيد على إمكانية التغلب على هذا الفيروس والبدء في استيعابه. فبمجرد القبول به، يصبح الأمر أسهل نوعاً ما.

- على نطاق أوسع، يجب دمج حالات فيروس «كورونا» الطويل في إحصائيات «كوفيد- 19».

- تحديد وقياس فيروس «كورونا» الطويل بالطريقة نفسها التي يتم التعامل بها مع نتائج الاختبارات الأكيدة والوفيات.

- دعوة المتخصصين إلى العمل معاً لوضع إرشادات أفضل حول كيفية تحسين التحقيق في المرضى الذين يعانون من أعراض دائمة. الاتصالات السريعة متعددة التخصصات مطلوبة هنا.


- استشاري في طب المجتمع


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة