كيف انتقلت بدلة العمال من المناجم إلى منصات عروض الأزياء الراقية؟

كيف انتقلت بدلة العمال من المناجم إلى منصات عروض الأزياء الراقية؟

مرسيليا الفرنسية تحتفي بخمس قطع نموذجية من الثياب
الثلاثاء - 8 ذو الحجة 1441 هـ - 28 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15218]
ثياب ارتبطت بالصيف

إنّها مرسيليا، أشهر موانئ جنوب فرنسا. وهو الصيف، أبهى مواسم السنة. وثالثهما «موسم»، هذا الصرح الثقافي الذي أخذ اسمه من اللغة العربية في ثاني المدن الفرنسية من حيث المساحة وعدد السكان. ومع اجتماع الثلاثة معاً ينطلق الزوار للتمتع بمعرض جديد يقام حالياً بعنوان «ثياب نموذجية» ويستمر حتى نهاية العام.
يقع «موسم»، أو «موسيم» حسب اللفظ الفرنسي، في لسان صخري يمتد في البحر على مساحة 16 ألف متر مربع. وقد جرى افتتاحه عام 2013 حاملاً توقيع المهندس الفرنسي، الجزائري المولد، رودي ريكيوتي. وهو يتألف من متحف وقاعات للعرض الفني ومكتبة عامرة ومرافق جانبية مكملة. وهو إذ يقدم حالياً معرضاً عن الثياب فإنّه يتيح للجمهور فسحة من تنشق نسمة منعشة بعد أشهر العزلة البيتية بسبب «كورونا». وهي ليست أي ثياب، بل تلك التي كان الفرنسيون يرتدونها في فترة مبكرة من القرن الماضي، يوم راح المجتمع يخصص لكل مناسبة لباسها. فما ترتديه السيدات على شاطئ البحر لا يشبه ما يرتدينه في السهرات والحفلات. كما ظهرت هناك ملابس مخصصة للرياضيين، وفق مختلف أنواع الرياضات، وأخرى للعمال الذين اعتمدوا البدلة الزرقاء المؤلفة من سروال وصديري متصلين ببعضهما.
حتى الأقدام كانت لها أحذيتها التي تختلف حسب المناسبات. ففي الصيف ظهرت الصنادل المصنوعة من البلاستيك التي تناسب الشواطئ والمشي على الرمال. أما الأمسيات فقد عرفت موضة الأحذية الفرنسية الخفيفة المصنوعة من نسيج حبال القطن والكتان. وكان بعض نماذجها النسائية يربط بالساق بواسطة شرائط من حرير.
يتعرف زائر المعرض على خمس قطع من الثياب فرضت نفسها على المشهد العام. فبالإضافة إلى الأحذية المنسوجة وبدلة العمل، هناك «الفانيلا» أو الشيال القطني الخالي من الأكمام. وبعده تأتي بدلة الرياضة «الجوكينغ» التي أخذت اسمها من الهرولة. وأخيراً التنورة الاسكوتلندية ذات المربعات التي أصبحت موضة للجنسين. أمّا سبب اختيار هذه القطع والتوقف عند تاريخها ومساحات انتشارها فيعود إلى أنّها غادرت موقعها المحدّد وتحوّلت من لباس لمهنة أو رياضة أو قوم أجانب إلى ثياب تلهم المصممين وتماشي الموضة وتحوز إعجاب الكبار والصغار.
يستعير المعرض المئات من الصور التي التقطها مشاهير الفوتوغرافيين وضمنوها كتباً وكتالوغات جمعت أعمالهم. فهناك لقطات لمتنزهات على شاطئ المتوسط، أو لمصارعين من أواخر القرن التاسع عشر، أو لسابحات يرتدين النماذج الأولى من ثياب البحر، أيام كان «المايوه» ينافس في حشمته ثياب الراهبات. وإلى جانب الصور، هناك لوحات غنية بالمعلومات تشرح تاريخ كل زي وتطوراته. فبدلة العمل الزرقاء لم تعد ذلك اللباس الخشن الخاص بعمال المناجم، بل انتقلت إلى خزائن الأنيقات من النساء وظهرت على منصات عروض الأزياء الباريسية الراقية.
تقول إيزابيل كرامبس، المشرفة على المعرض، إن موضوعه واسع وكان يمكن لمنظميه اختيار مئات القطع. لكنّهم اكتفوا بخمس لأنّها الأكثر تمثيلاً للفكرة. والجميل فيه أنّه معرض مناسب في المكان المناسب. ويمكن للزائر أن يتمتع بمنظر البحر من خلال الشرفات والنوافذ المطلة على زرقة الموج من صخرة مرتفعة، وأن يتنسم عبق هواء البحر بعد أشهر من «الاعتقال الصحي» والتباعد الاجتماعي.


فرنسا موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة