إجبار الأطفال على إنهاء أطباقهم يعرّضهم لخطر السمنة

إجبار الأطفال على إنهاء أطباقهم يعرّضهم لخطر السمنة

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ
أطفال يتناولون الطعام خلال فترة الاستراحة بإحدى المدارس (أرشيف - رويترز)
نورث كارولاينا: «الشرق الأوسط أونلاين»

أظهرت دراسة أن جعل الأطفال يأكلون ما تبقى في أطباقهم حتى بعد شعورهم بالشبع، أو إطعامهم عندما لا يكونون جائعين، يمكنه «برمجة الأطفال» ليصبحوا بدناء كبالغين، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

واستعرض باحثون من جامعة نورث كارولاينا الأميركية نحو 50 دراسة حول التغذية وعلم النفس والتفاعلات في أثناء تغذية الأطفال.

وقال المؤلف الرئيسي للبحث، إريك هودغز، إن الإفراط في إطعام الأطفال يغذي وباء السمنة لديهم لأنهم يطورون عدم القدرة على التحكم في شهيتهم بشكل صحيح، الأمر الذي يؤدي إلى البدانة.

ويمكن لهذه الظاهرة أن تجعلهم عُرضة لتراكم الوزن في مرحلة المراهقة أو البلوغ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض تهدد الحياة.

وتشير الدراسات إلى أن ثلاثة أرباع الأطفال الرضّع والأطفال الصغار في المملكة المتحدة يتناولون سعرات حرارية أكثر مما ينبغي، مما يجعل المقاييس أعلى من وزنهم المثالي على مخططات النمو.

وأوضح هودغز: «إن إطعام الأطفال في غياب الجوع أو ما بعد الامتلاء قد يقوّض التنظيم الذاتي للرضّع من استهلاك الطاقة».

ويحدث هذا جزئياً لأن الطفل يتعلم كيفية تناول الطعام من خلال التفاعل مع والديه والإفراط في إطعامه يعلمه الإفراط في تناول الطعام.

وبين هودغز أن هذا يخدع العصب المبهم الذي ينقل الإحساس بالجوع والامتلاء إلى الدماغ، قائلاً إن العقل «مبرمج» بشكل فعال لتناول المزيد. وقال: «هذا بدوره يمكن أن يزيد من خطر إصابة الأطفال بالسمنة اللاحقة».

ويرى الخبراء أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن في طفولتهم هم أكثر عرضة لزيادة الوزن في مراحل لاحقة من حياتهم.

وأكد هودغز أن هذه فترة نمو حساسة تقدم فرصاً وتحديات للآباء. لذا استعرض فريقه نحو 50 دراسة حول التغذية وعلم وظائف الأعضاء وعلم النفس لفحص الأدلة المتعلقة بالتنظيم الذاتي للأطفال للسلوك والعاطفة.

كما نظر الباحثون إلى التفاعلات في أثناء التغذية -بما في ذلك كيف يمكن أن يعطل هؤلاء قدرتهم على تنظيم تناولهم للطعام.

وطوّر الرضّع الذين تم إطعامهم أكثر مما يحتاجون تصوراً منحرفاً للجوع والامتلاء، مما جعلهم عُرضة للسمنة والمشكلات الصحية.

وكشف هودغز: «أن العامين الأولين من الحياة هما وقتان حرجان يتم فيهما تشكيل سلوك الأكل المستقل في نهاية المطاف والتنظيم الذاتي لاستهلاك الطاقة». وتابع: «يبدو أن الأطفال الأصحاء لديهم القدرة على تعديل مدخولهم من الطاقة -أي كمية الطعام التي يتناولونها- مع حاجة الجسم الفسيولوجية للنمو والتطور».


أميركا أخبار أميركا اضطرابات في التغذية الأطفال الولايات المتحدة مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة