جاك تشارلتون... قائد استثنائي جعل الشعب الآيرلندي يرقص في الشوارع

جاك تشارلتون... قائد استثنائي جعل الشعب الآيرلندي يرقص في الشوارع

الأسطورة الإنجليزية ترك بصمة لا تمحى في كرة القدم الآيرلندية وساعد في تغيير نظرة الناس لها
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
لندن: بول دويل

يمثل جاك تشارلتون لجمهورية آيرلندا ما يمثله بيليه للبرازيل، حيث نجح أسطورة كرة القدم الإنجليزية في تقديم كرة القدم الآيرلندية إلى العالم، وساعد في تغيير المجتمع ككل، بعدما تولى قيادة منتخب جمهورية آيرلندا كأول مدير فني أجنبي في تاريخ آيرلندا.

لقد تولى تشارلتون قيادة منتخب آيرلندا لمدة تصل إلى نحو عشر سنوات. وخلال تلك الفترة، كانت آيرلندا نداً قوياً للغاية لأي فريق تواجهه وحققت نتائج رائعة أسعدت الملايين من سكان البلاد. صحيح أن تشارلتون كان محظوظاً لأنه تولى قيادة المنتخب الآيرلندي في فترة شهدت ظهور عدد من أفضل اللاعبين في تاريخ آيرلندا، لكن من المؤكد أن هذه الكوكبة من النجوم كانت بحاجة إلى مدير فني قوي من أجل السيطرة عليهم والاستفادة من قدراتهم وإمكاناتهم بأفضل شكل ممكن. وكان تشارلتون، الذي كان تعيينه مديراً فنياً لمنتخب آيرلندا بمثابة مفاجأة للكثيرين، يتمتع بالشخصية القوية والرؤية الواضحة، بالإضافة إلى امتلاكه كاريزما قادرة على جذب حب واحترام الجميع.

ومنذ البداية، أظهر تشارلتون أنه سيعمل بطريقته الخاصة التي تختلف عن الآخرين. فأثناء تقديمه للجمهور في دبلن في فبراير (شباط) عام 1986، انفعل تشارلتون بشدة بعد جدال مع أحد الصحفيين ووبخ السكرتير العام للاتحاد الآيرلندي لكرة القدم. وعلق تشارلتون على ذلك الأمر لاحقاً بالقول: «إذا كان لا بد من وضع النقاط على الحروف، فيجب أن يحدث ذلك منذ اليوم الأول». من المؤكد أنه كان هناك انقسام في الرأي بشأن طريقة عمله في مجال التدريب، كما كان الحال بشأن أسلوبه في اللعب، لكنه كان يتميز بالوضوح الشديد.

ولم يحضر أول مباراة لعبها المنتخب الآيرلندي تحت قيادته - وهي المباراة الودية التي خسرها أمام ويلز بهدف دون رد - سوى 15 ألف متفرج. لكن عندما رحل عن آيرلندا، كان قد حصل على الجنسية الفخرية بعد أن قاد البلاد للتأهل إلى نهائيات كأس العالم مرتين وإلى كأس الأمم الأوروبية.

وفي الحقيقة، كانت احتفالات الجمهور الآيرلندي في الشوارع أكثر إثارة للاهتمام من المباريات نفسها. وقد اعتمد تشارلتون على طريقة لعب تركز في المقام الأول على الكرات الطويلة من الخلف للأمام والمجهود البدني الشاق وإرهاق المنافسين، وهو الأمر الذي كان يجعل مباريات المنتخب الآيرلندي مملة كثيراً، لكنه كان يصعب الأمور على الفرق المنافسة. وقد كان كل لاعب يعرف الدور الذي سيقوم به جيداً داخل الملعب، وإذا لم يقم بدوره كما حدده تشارلتون بالضبط كان يتم استبعاده على الفور، بغض النظر عن اسمه أو مكانته، وخير مثال على ذلك أن تشارلتون قد استبدل ليام برادي، الذي يعد أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم الآيرلندية على الإطلاق، بشكل مهين بعد مرور 35 دقيقة فقط من مباراة آيرلندا أمام ألمانيا الغربية، التي كانت آخر مباراة دولية يلعبها برادي.

وضد اسكوتلندا على ملعب «هامبدن بارك» في عام 1987، خاض تشارلتون المباراة بتشكيل غير متوقع على الإطلاق وحقق الفوز الأهم في تاريخ آيرلندا خارج ملعبها منذ ما يقرب من 40 عاماً، وهو ما مهد الطريق لأول ظهور لآيرلندا في بطولة كبرى. وبدأت منافسات كأس الأمم الأوروبية عام 1988 بانتصار المنتخب الآيرلندي على منافسه الأزلي المنتخب الإنجليزي، الذي قاده تشارلتون للفوز بكأس العالم عام 1966 كلاعب. ومع ذلك، لم يختره الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مديراً فنياً للمنتخب الإنجليزي عندما تقدم بطلب للحصول على هذا المنصب بعد رحيل دون ريفي.

وكانت الخطط التكتيكية التي يعتمد عليها تشارلتون تسبب صعوبات كبيرة لأفضل المنتخبات وتجعلها لا تلعب بشكل مريح، لكن أعظم إنجازاته كان يتمثل في أنه كان يجعل اللاعبين يطبقون خطته بحذافيرها، حتى عندما كان يطلب منهم القيام بواجبات مختلفة تماماً عن تلك التي يقومون بها في أنديتهم، وخير مثال على ذلك أنه جعل روني ويلان يركض بشكل أكبر داخل الملعب، رغم أنه في ناديه كان يعتمد على التمريرات وعدم الركض كثيراً، كما غير مركز بول ماكغراث، ومارك لورنسون من قبله، من اللعب في مركز قلب الدفاع للعب في خط الوسط.

ورغم ذلك، كان هؤلاء النجوم يستمتعون باللعب تحت قيادة تشارلتون. ورغم النظام الصارم الذي كان يتبعه تشارلتون والدعم القليل الذي كان يتلقاه المنتخب القومي من الاتحاد الآيرلندي لكرة القدم، فإن اللاعبين كانوا سعداء للغاية باستدعائهم للمباريات الدولية بسبب الحالة التي صنعها تشارلتون مع الفريق. وكان تشارلتون يسمح للاعبي المنتخب الآيرلندي بالذهاب إلى المقاهي والنوادي التي يرتادها المشجعون.

وأثناء الاستعدادات لنهائيات كأس العالم بإيطاليا عام 1990، كان لاعبو المنتخب الآيرلندي يتدربون وهم يرتدون ثلاث ملابس رياضية ومعطف كبير حتى يتعودوا على اللعب في درجات الحرارة المرتفعة في إيطاليا. وكتب نيال كوين في سيرته الذاتية يقول: «جزء من النجاج الذي حققناه في كأس العالم كان يعود إلى التظاهر بأننا نعيش في حالة من الفوضى وبأننا ما زلنا نحتفل بالصعود للمونديال». وكان المنتخب الآيرلندي يعمل بكل قوة ويستمتع بما يقوم به، وهو الأمر الذي خلق حالة من التفاعل الكبير بين اللاعبين والجماهير.

ويجب أن نشير إلى أنه حتى قبل وصول تشارلتون بوقت طويل، كانت كرة القدم هي لعبة الشعب في آيرلندا، خصوصاً في المناطق الحضرية، لكن الكثيرين ممن هم في السلطة وفي المدارس والكنائس كانوا ينكرون هذه الحقيقة، وكانوا يصرون على أن كرة القدم هي لعبة دخيلة على البلاد، وأن الرياضة الغيلية هي التي تعبر بشكل حقيقي عن الشعب الآيرلندي (رياضة تجمع بين كرة القدم وكرة اليد والرغبي). لكن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن ذلك لم يكن صحيحاً أثناء السنوات التي تولى خلالها تشارلتون قيادة المنتخب الآيرلندي، حيث كانت كل الأنشطة تتوقف تماماً في البلاد من أجل مشاهدة مباريات المنتخب الآيرلندي، وكان الجمهور ينزل للشوارع بأعداد غفيرة من أجل استقبال اللاعبين والترحيب بهم.

صحيح أن تشارلتون لم يكن أول مدير فني يضم لاعبين مولودين بالخارج من أصول آيرلندية لصفوف المنتخب الآيرلندي، لكنه فعل أكثر من ذلك بكثير. وبشكل عام في آيرلندا، كان اللاعبون المولودون بالخارج الذين اختاروا تمثيل المنتخب الآيرلندي يتم التعامل معهم على أنهم آيرلنديون مهاجرون ويحظون بحب ودعم الشعب الآيرلندي، خصوصاً بعد الأداء القوي الذي كانوا يقدمونه مع منتخب آيرلندا. وفي السنوات اللاحقة، شعر الآيرلنديون بالضيق والغضب بسبب قرارات لاعبين مثل جاك غريليش وديكلان رايس باختيار تمثيل المنتخب الإنجليزي بدلاً من منتخب آيرلندا، لكن الفريق الذي كان يتولى تشارلتون تدريبه كان يتم النظر إليه على أنه آيرلندي حتى النخاع.

وفي المباراة الافتتاحية للمنتخب الآيرلندي في نهائيات كأس العالم عام 1994، تمكن تشارلتون ولاعبوه من هزيمة المنتخب الإيطالي بهدف دون رد، في ملحمة كروية وصلت خلالها آيرلندا إلى الذروة في عالم الرياضة والثقافة على حد سواء. لقد تحولت نيويورك آنذاك إلى ما يمكن أن نطلق عليه العاصمة الآيرلندية، بعدما حاول الملايين الحصول على تذاكر حضور المباراة على استاد «جاينتس» أمام إيطاليا، التي كان لها جمهور غفير أيضاً في الأراضي الأميركية. وفي نهاية المطاف، كان عدد الجمهور الآيرلندي أكبر بكثير من نظيره الإيطالي في المباراة التي شهدت حضور 75 ألف متفرج، ونجح المنتخب الآيرلندي في تحقيق الفوز، الذي ما زال الآيرلنديون يتحدثون عنه حتى يومنا هذا.

ولم تفز آيرلندا في مباراة أخرى في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة الأمريكية. ورغم أن تشارلتون كان يعتمد على مجموعة مميزة من اللاعبين، فإنه كان يواجه مشكلة كبيرة في مركز حراسة المرمى، وهو الأمر الذي لم يمكنه من الذهاب بعيداً في المونديال. لقد كان تشارلتون يمني النفس بأن ينهي مسيرته مع المنتخب الآيرلندي بالتأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 1996 التي استضافتها إنجلترا، لكنه فشل في تحقيق ذلك بسبب تقدم أبرز اللاعبين المميزين في السن. وفي ظل عدم وجود لاعبين مميزين بعد اعتزال نجوم الجيل الذهبي للمنتخب الآيرلندي، باتت الطريقة التي يعتمد عليها تشارلتون تحقق نجاحاً أقل. وفي الحقيقة، لم يُظهر تشارلتون رغبة كبيرة في التغيير والتطور. وبعد الخسارة أمام هولندا في ديسمبر (كانون الأول) 1995، غنى المشجعون لتشارلتون كأنهم يودعونه. وبالفعل رحل تشارلتون بعد عشر سنوات من العمل على رأس القيادة الفنية لمنتخب آيرلندا الجنوبية بعد مسيرة حافلة جعلته المعشوق الأول للجماهير الآيرلندية.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة