السلطة الفلسطينية تدعم مزيداً من الفعاليات في أميركا ضد «الضم»

السلطة الفلسطينية تدعم مزيداً من الفعاليات في أميركا ضد «الضم»

الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
رام الله: «الشرق الأوسط»

تدعم السلطة الفلسطينية فعاليات في الولايات المتحدة الأميركية ضد مشروع الضم الإسرائيلي باعتبار الإدارة الأميركية جزءا منه. وقال عضو الهيئة التنفيذية للمجلس الفلسطيني في الولايات المتحدة سنان شقديح، إن المجلس يواصل اجتماعاته لتحديد الفعاليات والخطوات الاحتجاجية المقبلة ضد مخطط الضم الإسرائيلي. وأضاف لإذاعة صوت فلسطين، أمس السبت، أن «الفعاليات الاحتجاجية جرت وستجري على عدة مسارات تتضمن الكونغرس الأميركي والكنائس والمؤسسات والحزب الديمقراطي، إضافة إلى الفعاليات الميدانية».
وبداية الشهر الحالي، شهدت عدة ولايات أميركية مظاهرات ووقفات منددة بخطة الضم، ورفع المشاركون في المظاهرات التي خرجت في «بروكلين» في نيويورك، وشيكاغو، وسان فرنسيسكو، العلم الفلسطيني ورددوا الهتافات والشعارات المنددة بالخطة الإسرائيلية، وبالسياسة الأميركية المنحازة بشكل مطلق للاحتلال.
ويعمل المجلس الفلسطيني على توسيع هذه المظاهرات لكنه يعمل أيضا في مجالات الضغط. ويعد التأثير الفلسطيني محدودا للغاية في الولايات المتحدة إذا ما قورن باللوبي اليهودي المؤثر للغاية. لكن رغم ذلك قال شقديح إن العمل الفلسطيني أدى إلى إرسال وثيقة موقعة من 200 عضو في الكونغرس ضد مخطط الضم إلى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وأخرى للخارجية الأميركية، تحذر من تقليص المساعدات الأميركية السنوية لإسرائيل البالغة 3.8 مليار دولار، في حال استخدمتها لتطبيق مخطط الضم.
وأضاف: «تم توقيع رسالة أيضا من قبل 30 كنيسة، والتوقيع على عريضة أخرى من قبل 150 ألف شخص، وجهت لمرشح الرئاسة عن الحزب الديمقراطي جو بايدن، تطالبه بموقف أكثر وضوحا حيال مخطط الضم». ونوّه شقديح إلى عقد اجتماع ضم مؤسسات فلسطينية وعربية مع مستشار بايدن للشؤون الخارجية جرى الجمعة، وتم خلاله بحث إعادة فتح الممثلية الفلسطينية في الولايات المتحدة، والقنصلية الأميركية في القدس المحتلة.
وكانت الإدارة الأميركية الحالية أغلقت مكتب ممثلية منظمة التحرير في واشنطن العام الماضي وطردت رئيس المكتب الذي يعد السفير الفلسطيني هناك ضمن إجراءات أخرى عقابية ضد القيادة الفلسطينية شملت وقف المساعدات المالية ردا على رفضها خطة صفقة القرن. ويعمل المجلس الفلسطيني في الولايات المتحدة كعنوان للفلسطينيين الآن، ويضم نحو عشرين منظمة فلسطينية - أميركية، منها جمعية رام الله فيديراشين، وجمعية دير دبوان، ومركز الجالية الفلسطينية في نيوجيرسي، وجمعية النجدة الفلسطينية في الولايات المتحدة، والمجلس الفلسطيني الأميركي، ومؤسسات أخرى.


أميركا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة