مسلسل «ذا كراون» يعلن إضافة موسم سادس

مسلسل «ذا كراون» يعلن إضافة موسم سادس

السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15201]
كلير فوي في دور الملكة إليزابيث في شبابها
لندن: ديريك بريسون تايلور

أعلنت شركة «نتفليكس» للإنتاج الفني والبث المباشر، الخميس، عن جزء سادس وأخير من حلقات مسلسل «ذا كراون» الدرامي الناجح عن عهد الملكة إليزابيث الثانية، وذلك بعد أشهر من الاعتقاد بأن المسلسل سينتهي مع الموسم الخامس.

وأفاد بيتر مورغان، الكاتب المبدع لمسلسل «ذا كراون»، ويعني «التاج»، بأن احتمال الاكتفاء بالأجزاء الخمسة الماضية كان وارداً أثناء عملية التخطيط للجزء القادم.

وفي بيان صحافي، أضاف مورغان: «عندما بدأنا مناقشة الخطوط العريضة للجزء الخامس، كان من مقتضيات الإنصاف والعدل أن نعود إلى القصة الأصلية، ونصور ستة مواسم، لا خمسة. ولكي نكون واضحين، لن يغطي الجزء السادس أحداثاً قريبة أو معاصرة؛ بل سيمكننا من تغطية الفترة نفسها بمزيد من التفاصيل».

في شهر يناير (كانون الثاني)، قال مورغان إن الموسم الخامس كان «الوقت والمكان المثاليين للتوقف» وإن شركتي «نتفليكس» و«سوني» دعمتاه في القرار بذلك الوقت.

عرض الموسم الأول في عام 2016؛ حيث لعبت كلير فوي دور الملكة إليزابيث الثانية المتوجة حديثاً آنذاك، واستمر ذلك طيلة الموسمين الأولين، مع التركيز على السنوات الأولى من عهد الملكة، والأحداث التي مرت بها عائلتها خلال تلك السنوات.

في نوفمبر (تشرين الثاني) 2016، قامت «نتفليكس» بعرض حلقات الموسم الثالث من بطولة أوليفيا كولمان التي أدت دور الملكة خلال حقبتي الستينات والسبعينات، رصد العمل من خلاله الملكة وهي تتنقل بين القضايا السياسية والاقتصادية في بريطانيا، مع تناول لعديد من مشكلات العائلة، بما في ذلك أمور طفليها الأكبر سناً، الأمير تشارلز والأميرة آن.

لم يجرِ الإعلان عن موعد عرض الموسم الرابع الذي ستقوم خلاله كولمان بدور الملكة مرة أخرى، وسيسلط الضوء مجدداً على عهدها في ظل رئاسة مارغريت تاتشر لمجلس الوزراء، وكذلك علاقة الأمير تشارلز بالأميرة ديانا. وفي الموسم الخامس، تمرر كولمان التاج، أو دور الملكة إلى إيميلدا ستونتون.

الأسبوع الماضي، أعلنت شركة خدمة البث أن الممثلة ليزلي مانفيل ستلعب دور الأميرة مارغريت في الموسم الخامس، وذلك بعد أن لعبت فانيسيا كيربي الدور في الموسمين الأول والثاني، وهيلينا بونهام كارتر في الموسمين الثالث والرابع.

وفي هذا السياق، قالت سيندي هولاند، نائبة رئيس قسم المحتوى الأصلي لشركة «نتفليكس»: «إننا ننتظر بشغف عرض الموسم الرابع للجمهور، ونحن فخورون بدعم رؤية مؤلف العمل بيتر مورغان والطاقم الرائع للموسم السادس والأخير».

وقالت في بيان، إن كل موسم «يرفع السقف» والطموحات للموسم التالي. فقد تطلب طاقم التمثيل المميز والإعداد لتفاصيل تلك الفترة من «ذا كراون» نفقات وفواتير باهظة تحملتها شركة «نتفليكس» بما يقارب 150 مليون دولار، أي ما يعادل ضعف ما يسدده دافعو الضرائب البريطانيون للعائلة المالكة كل عام.

وقارن مورغان بين عملية إنتاج مسلسل تلفزيوني وإنتاج فيلم سينمائي. فقبل الوباء كان فريق الإعداد والباحثين يجتمع في منزل مورغان مرة كل أسبوع، لنسج خيوط القصة معاً لربط النص المكتوب بالوثائق والنصوص والمقتطفات الصحافية التي جمعوها.

وأضاف أن هناك توقعات بتقديم «عمل تلفزيوني بصفة سنوية. فما نقوم به الآن هو شيء ذو جودة خاصة بالأفلام الروائية، ومن الصعب تكرارها أكثر من مرة خلال العام؛ لأن تكرار هذا الجهد في سنة واحدة أمر مرهق ومميت، عكس الأفلام الروائية التي يمكن إنتاج عشرة منها كل عام».
- خدمة «نيويورك تايمز»


المملكة المتحدة نتفلكس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة