شقيقة الزعيم الكوري الشمالي تستبعد انعقاد قمة بين كيم وترمب هذا العام

شقيقة الزعيم الكوري الشمالي تستبعد انعقاد قمة بين كيم وترمب هذا العام

الجمعة - 19 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (يمين) والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تظهر خلفه شقيقته كيم يو-جونغ خلال قمة في سنغافورة (أ.ف.ب)
بيونغ يانغ: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت النائبة الأولى لرئيس اللجنة المركزية لحزب العمال في كوريا الشمالية كيم يو - جونغ في تصريحات نقلتها «وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية» اليوم (الجمعة)، إنها تعتقد أنه لن تُعقد قمة جديدة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة خلال هذا العام، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».
وذكرت «كيم» الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي: «إننا لا نعلم أبداً ما إذا كانت هناك مفاجأة ستحدث بناء على حكم وقرار من قبل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب»، مما يلمح إلى أن الباب ما زال مفتوحاً.
وأفادت بأن القمة الجديدة ستكون ضرورية للجانب الأميركي، ولن تكون مفيدة للشمال، وفقا لوكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.
وجاءت هذه التصريحات بعد مرور نحو 6 ساعات من تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بشأن احتمال عقد قمة جديدة بين البلدين، قائلاً إن بلاده تواصل جهودها لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية.
وأوضحت كيم أنها تعتقد أن العلاقات الشخصية الجيدة بين الزعيم كيم والرئيس دونالد ترمب تؤدي إلى إزالة التوتر العسكري بين بيونغ يانغ وواشنطن.
وتوقفت المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ المحادثات على مستوى العمل التي أجرتها الدولتان في السويد في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي؛ حيث تظل وجهات نظر البلدين مختلفة إلى حد كبير حول كيفية المطابقة بين خطوات نزع السلاح النووي الشمالي في مقابل الحصول على تخفيف للعقوبات من قبل واشنطن.


أميركا كوريا الشمالية الولايات المتحدة كوريا الشمالية ترمب اسلحة نووية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة