انتحاري يفجّر سيارة ملغومة في مقديشو

انتحاري يفجّر سيارة ملغومة في مقديشو

الأحد - 14 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15195]
عمال ينظفون آثار تفجير السيارة الملغومة في مقديشو أمس (رويترز)
مقديشو (الصومال): «الشرق الأوسط»

هز انفجار قوي أجزاء من العاصمة الصومالية مقديشو في ساعة مبكرة من صباح أمس (السبت) عندما فجر انتحاري سيارة ملغومة في نقطة تفتيش خارج الميناء. وقال عامل في الميناء «تساقط الحطام المعدني من حولنا داخل الميناء وسمعنا صوت إطلاق نار»، مضيفاً أن قوات الأمن تحيط بالمنطقة.
وذكر محمد علي، وهو صاحب محل في المنطقة، لوكالة «رويترز» أن الانفجار كان قوياً بحيث هز الأرض، فيما قالت ممرضة في مستشفى المدينة تُدعى حليمة نور إن المستشفى استقبل خمسة مصابين في الانفجار. لكن مصادر أخرى قالت إن سبعة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح إثر انفجار سيارة كان يقودها انتحاري بعدما اعترضتها الشرطة عند مدخل ميناء العاصمة مقديشو، وفق ما أفاد مصدر أمني لوكالة «الصحافة الفرنسية».
وقال ضابط الشرطة عبد القادر أحمد إن «انتحارياً حاول استهداف نقطة للشرطة عند مدخل الميناء، غير أن القوى الأمنية فتحت النار باتجاهه وأردته قتيلاً، ولكن السيارة انفجرت». وأضاف أن «شرطيين اثنين وخمسة مدنيين أصيبوا».
ووفق شهود عيان، فإن الشرطة أطلقت النار بعدما رفض سائق السيارة الامتثال للأوامر عند نقطة تفتيش. ولم تتبن أي جهة الهجوم، غير أن هذا النوع من الهجمات تنسبه السلطات عادة إلى «حركة الشباب» التي تواصل اعتداءاتها على الدولة الصومالية وداعميها الدوليين.
ويتكرر وقوع عمليات تفجير في مقديشو من الحين للآخر، غير أن عددها تقلص بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة. والصومال غارق في الصراع بين جماعات مسلحة وتكتلات قبلية منذ عام 1991 عندما أطاح زعماء العشائر الرئيس محمد سياد بري ثم انقلب بعضهم على بعض.
وتقاتل «حركة الشباب الصومالية» المتشددة منذ عام 2008 للإطاحة بالحكومة المركزية وتأسيس حكمها الذي يستند إلى تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.


الصومال الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة