تلوث الهواء وإصابات أمراض القلب

تلوث الهواء وإصابات أمراض القلب

«كورونا» ساهم في ازدياد نقاء أجواء الأرض
الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15193]
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

يُعد تلوث الهواء بالجسيمات الدقيقة الخارجية (PM2·5) fine particulate matter، بقطر 2.5 ميكرون، عامل خطر عالمياً مهماً لأمراض القلب والأوعية الدموية، إذ وجدت دراسة أُجريت عام 2017 بعنوان «دراسة العبء العالمي للأمراض والإصابات وعوامل الخطر (GBD)» أن التعرض الطويل الأمد لتلوث الهواء بالجسيمات الدقيقة PM2·5 أسهم في إحداث 2.9 مليون حالة وفاة (5.2% من جميع وفيات العالم)، وتُعزى نحو 50% من هذه الوفيات إلى أمراض نقص تروية القلب والسكتة الدماغية، والتي تحدث بشكل أساسي في البلدان منخفضة الدخل ومتوسطة الدخل حيث تكون تركيزات PM2·5 في الهواء الطلق عالية بشكل خاص.

تستند الأدلة الوبائية المباشرة لارتباط التعرض طويل الأجل للتلوث بـPM2·5 ومخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية في الغالب، إلى دراسات من البلدان ذات الدخل المرتفع. ومقارنةً مع البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، فإن التعرض لتلوث الهواء يكون أقل بشكل كبير في البلدان ذات الدخل المرتفع كما يختلف توزيع حالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وعوامل الخطر، مما يحدّ من الاستقراء المباشر للمخاطر النسبية والمطلقة من البلدان ذات الدخل المرتفع إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

- دراسة عالمية

تحدث إلى «صحتك» البروفسور خالد بن فايز الحبيب، استشاري أمراض وقسطرة القلب للكبار بمركز الملك فهد لأمراض وجراحة القلب كلية الطب بجامعة الملك سعود ورئيس جمعية مكافحة أمراض القلب (نبضات)، فأشار إلى الدراسة العالمية «دراسة الوبائية الحضرية والريفية المستقبلية (Prospective Urban and Rural Epidemiology (PURE» -بصفته المشرف على هذه الدراسة في المملكة العربية السعودية إلى جانب باحثين آخرين من 21 دولة– وأفاد بأنها تعد أول دراسة عالمية مجتمعية توثّق عوامل الخطورة، واستعمال العلاجات، والإصابات بالجلطات القلبية والدماغية وكذلك الوفيات للأشخاص في مجتمعاتهم وليس فقط الوفيات المسجلة للمرضى في المستشفيات. وقد قامت هذه الدراسة (PURE) بمتابعة أشخاص يعيشون في مجتمعات عدة في العالم لمدة تصل في المتوسط إلى 10 سنوات. شملت هذه الدراسة ما يقارب 160,000 شخص، وُجد في نتائجها أن تلوث الهواء يزيد من معدلات الإصابة بجلطات القلب وجلطات الدماغ والوفيات من هذه الأمراض.

وأوضح البروفسور خالد الحبيب، أن معدلات الخطورة القلبية والدماغية المذكورة في هذه الدراسة العالمية هي دليل على أهمية التقليل من تلوث الهواء في المجتمعات، وبخاصة في الدول ذات الدخل المنخفض حيث تعاني من ارتفاع في نسب تلوث الهواء مقارنةً بغيرها من الدول ذات الدخل المرتفع.

- التلوث وأمراض القلب

أضاف البروفسور خالد الحبيب أنه لوحظ أن معظم الدراسات التي أُجريت لتحديد العلاقة بين التعرض طويل الأمد للجسيمات الدقيقة الخارجية (particulate matter PM2·5) وأمراض القلب والأوعية الدموية كانت في البلدان ذات الدخل المرتفع وبتركيزات منخفضة نسبياً للجسيمات الدقيقة (PM2·5). ولم يكن واضحاً ما إذا كانت المخاطر متشابهة في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط (وكيف تسهم الجسيمات الدقيقة الخارجية الموجودة في الهواء الطلق في العبء العالمي لأمراض القلب والأوعية الدموية).

تراوحت أعمار المشاركين بين 35 و70 عاماً (متوسط العمر 50.2 سنة)، وكان 58% منهم نساء، من بلدان تتوفر فيها تقديرات للجسيمات PM2·5. تم استخدام نماذج «كوكس» للخطر النسبي لتقدير الارتباط بين التركيزات المتوسطة للجسيمات الدقيقة PM2·5 الخارجية على المدى الطويل والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (المميتة وغير المميتة)، ووفيات أمراض القلب والأوعية الدموية، وغيرها من الوفيات غير العرضية.

وخلال فترة المتابعة (بمتوسط 9.3 سنوات، وبواقع 1.4 مليون شخص- سنة)، وُجد أن عدد حالات الوفاة غير العرضية كان 9996، منها 3219 وفاة نُسبت إلى أمراض القلب والأوعية الدموية. وكان 9152 (5.8%) من مجموع المشاركين (160000) يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية المميتة وغير المميتة، بما في ذلك 4083 احتشاء عضلة القلب و4139 السكتات الدماغية.

في النماذج المعدّلة للعوامل الفردية والأسرية والجغرافية، ارتبط تلوث الهواء عند زيادة 10 ميكروغرامات- م3 من الجسيمات الدقيقة (PM2·5) بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، واحتشاء عضلة القلب، والسكتة الدماغية، ووفيات أمراض القلب والأوعية الدموية. كانت النتائج متشابهة بالنسبة إلى المجتمعات منخفضة ومتوسطة الدخل والمجتمعات ذات التركيزات العالية التلوث بالجسيمات الدقيقة (PM2·5) (أكثر من 35 ميكروغراماً- م3).

وُجد في نتائج دراسة (PURE) أن تلوث الهواء بالجسيمات الدقيقة (PM2·5) يزيد من معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 13.9%، وبجلطات القلب واحتشاء عضلة القلب بنسبة 8.4%، وجلطات الدماغ بنسبة 19.6%، والوفيات من أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 8.3%.

وعليه، فإن تركيزات PM2·5 الخارجية طويلة الأمد قد ارتبطت بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و70 عاماً. ويعد تلوث الهواء عامل خطر عالمياً مهماً لأمراض القلب والأوعية الدموية، وهناك حاجة لتقليل تركيزات تلوث الهواء، خصوصاً في البلدان منخفضة الدخل، حيث تكون مستويات تلوث الهواء أعلى.

الجدير بالذكر أن هذه الدراسة يتم دعمها من جهات عدة ممثلة في جمعية القلب السعودية، والجمعية السعودية للجهاز الهضمي، ومستشفى الدكتور محمد الفقيه، وعمادة البحث العلمي بجامعة الملك سعود بمدينة الرياض.

- الجائحة وتلوث الهواء

وقد أدت جائحة «كوفيد - 19» إلى تغيير فجائي في حياتنا الشخصية والمهنية، فكان هناك انخفاض كبير في دخول المستشفيات بسبب الخوف من الإصابة بالعدوى، حيث يعترف المواطنون باحتمالية أعلى للعدوى من المرضى المصابين في المستشفى عن أي مكان آخر في أثناء الحظر.

كما تسببت أزمة «كوفيد - 19» في انخفاض كبير في التلوث الحضري (المدن) بسبب إغلاق المكاتب العامة والمدارس والصناعات وتوقف كل أنواع المواصلات بسبب الحظر الذي بدأ في الصين وإيطاليا واعتُمد في وقت لاحق (مارس 2020) من معظم بلدان العالم بوصفه الاستراتيجية الأكثر فاعلية لاحتواء انتشار الفيروس. فكان التحسن في جودة الهواء أفضل نتيجة محققة لأسوأ سبب ممكن.

ويقول الدكتور يوجينيو بيكانو (Eugenio Picano) مدير الأبحاث بمعهد علم وظائف الأعضاء السريرية قسم الطب الحيوي، جامعة أكسفورد: «إن انخفاض الجسيمات الدقيقة Particulate Matter (PM)، وثاني أكسيد النيتروجين، والأوزون في الهواء يعني انخفاض دخول المستشفيات لأمراض القلب والأوعية الدموية وربما انخفاض معدل وفيات القلب والأوعية الدموية، أيضاً، بسبب الأسباب البيئية على المدى الطويل».

أما مؤشر التلوث بثاني أكسيد النيتروجين (وهو غاز ضار ينبعث من السيارات ومحطات الطاقة والمنشآت الصناعية) فقد انخفض متوسط كثافته في الصين في منطقة ووهان، بنسبة 10 أضعاف أقل من المؤشر 500 ميكروغرام- م3. وانخفض في أوروبا بعد شهر واحد من الحظر بنسبة 50% في المتوسط (الصورة: قبل وبعد الحظر، المأخوذة من الأقمار الصناعية لـ«ناسا» ووكالة الفضاء الأوروبية لرصد التلوث)، وبعد ثلاثة أسابيع من بدء الحظر الإقليمي الذي أدى إلى التباطؤ الاقتصادي والقيود على حركة المرور، انخفض تركيز الجسيمات الدقيقة PM (2.5 ميكرون) بنسبة 54% في عاصمة كوريا الجنوبية سيول، و44% في مدينة ووهان الصينية، و60% في العاصمة الهندية نيودلهي. ومن المفارقة أنه من المتوقع أن يُترجم انخفاض التلوث هذا إلى فائدة صحية، وفقاً لتقرير جمعية القلب الأوروبية في 14 يونيو (حزيران) 2020 بمجلة القلب الأوروبية (European Heart Journal, Volume 41, Issue 23, 14 June 2020, Pages 2146–2147).

يضيف الدكتور يوجينيو بيكانو، أننا «نشهد انخفاضاً مذهلاً ومفاجئاً وملحوظاً في ملوثات الهواء المحيط بنا والتي لم يجرؤ أي مسؤول على الإطلاق على أن يعزيها إلى الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية العميقة لهذا الحدث، وإنما تم تحقيق هذه النتيجة من خلال تحركات سياسية إلزامية مدفوعة باحتواء فيروس طارئ. إن الأمر متروك لنا لتحقيق أقصى قدر من الفائدة العلمية والصحية والاجتماعية لهذه الفرصة المحرجة والفريدة من نوعها. وفي النهاية، يجب أيضاً موازنة الوفيات الزائدة بسبب (كوفيد – 19) لأسباب تنفسية مع الآثار الجانبية غير المقصودة لتخفيف التلوث والانخفاض المحتمل على المدى القصير وربما الطويل في الوفيات البيئية بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بسبب أمراض تصلب الشرايين والقلب الفاشل وعدم انتظام ضربات القلب. وعلى الرغم من أنها لا تزال عُرضة لعدم اليقين بدرجة كبيرة، فإن التأثير القلبي الوعائي لتلوث الهواء المحيط بنا أعلى بكثير مما كان متوقعاً سابقاً ويقلل متوسط العمر المتوقع في أوروبا بمتوسط 2.2 سنة».

- إشكالات الجائحة

للجائحة آثار سلبية كثيرة، والبعض منها إيجابي. ويعلق البروفسور خالد الحبيب: «الحقيقة أنه لا أحد يعلم فعلاً التأثير الكامل على صحة الناس خصوصاً مرضى القلب خلال هذه الجائحة... نعم لقد قلَّ التلوث لكن زادت نسب التوتر والقلق النفسي بسبب الخوف من العدوى وبالتالي عدم الحضور إلى المستشفى في الحالات الطارئة، مما يعني احتمال وفاة بعض المرضى في البيت أو في المستشفى بسبب الحضور المتأخر إلى الطوارئ، بالإضافة إلى العزل وقلة ممارسة الرياضة وتأثر كثير من المرضى بسبب عدم توفر الأدوية في الوقت المحدد بالإضافة إلى إلغاء كثير من حالات القسطرة القلبية وعمليات الجراحة للقلب. لذلك فإن جائحة (كورونا) إجمالاً قد تسببت في رأيي في إحداث آثار سلبية كثيرة بسبب المرض نفسه وطرق علاج المرض التي كان ولا بد منها، ولكن مع بعض الآثار الإيجابية مثل التقليل من تلوث الهواء. لذلك وجب النظر إلى الموضوع بصورة شاملة دون التركيز على أمر واحد فقط».


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة