تطبيقات التوصيل المنزلي تهدد مستقبل المطاعم

تطبيقات التوصيل المنزلي تهدد مستقبل المطاعم

قلق من رسومها المرتفعة
السبت - 21 شوال 1441 هـ - 13 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15173]
تشارلي غرين ومات ماجيسكي مالكا مطعم «بيروغي ماونتين» في كولومبوس بولاية أوهايو
نيويورك: ناثانيل بوبر

لم يكن السيد مات ماجيسكي قبل تدابير الإغلاق العام بسبب فيروس «كورونا» المستجد، يلاحظ كثيراً من الرسوم التي يفرضها تطبيق «غروب هاب» أو تطبيق «أوبر إيتس»، في كل مرة يمررون فيها طلباً لمطعم «بيروغي ماونتين» الذي يملكه.

ولكن فور نفاذ تدابير الإغلاق، صارت تطبيقات التوصيل المنزلي المصدر الوحيد للأعمال التجارية بالنسبة إلى المطعم الذي يديره السيد ماجيسكي رفقة شريكه تشارلي غرين في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو. وكان ذلك عندما تحولت رسوم تطبيقات وشركات التوصيل المنزلية إلى أكبر تكلفة مفردة للمطعم، وبأكثر مما كان يُدفع من قبل مقابل تناول الطعام أو العمالة في المطعم.

وكانت شركة «غروب هاب» تعتبر منفذ التوصيل الوحيد لدى مطعم «بيروغي ماونتين»، وتفرض رسوماً بأكثر من 40 في المائة من متوسط الطلبات، كما يظهر من بيانات التطبيق لدى أصحاب المطعم. ولقد أسفر ذلك عن تحول المطعم من حالة التوقف المؤقت إلى الغرق العميق في الديون، ثم أغلق مطعم «بيروغي ماونتين» أبوابه تماماً اعتباراً من أبريل (نيسان) الماضي.

وقال السيد ماجيسكي، مالك المطعم الذي تقدم مؤخراً بطلب الحصول على إعانة البطالة، عن خدمات التوصيل للمنازل: «ليس لديك من خيار سوى التسجيل على هذه التطبيقات، وليست هناك فرصة للتفاوض بشأن الأسعار أبداً. إن الأمر برمته يكاد أن يتحول إلى ما يشبه احتجاز الرهائن».

وعلى الرغم من أن تطبيقات مثل «غروب هاب»، و«أوبر إيتس»، و«دور داش»، قد جعلت من نفسها وصية بلا مبرر لإنقاذ اقتصاد المطاعم الغارقة في بلاء الوباء الراهن، فلقد تحولت رسومها المفروضة إلى ما يشبه مصدر الإزعاج والصعوبة المستمرة والمتزايدة بالنسبة إلى عديد من المؤسسات.

وكان أصحاب المطاعم، من شيكاغو، وبيتسبيرغ، وتامبا في فلوريدا، إلى بويز في أيداهو، وألبوكيركي في نيومكسيكو، وريتشاردسون في تكساس، قد انتقلوا إلى مختلف منصات التواصل الاجتماعي للإعراب عن عدم ارتياحهم للأمر. وكانت بعض المطاعم قد أغلقت أبوابها تماماً، وقرر البعض الآخر مقاطعة تطبيقات التوصيل المنزلي بالكلية، مع البحث عن وسائل أخرى وبديلة لتلقي طلبات العملاء من المنازل.

مشكلة الرسوم الكبيرة التي تفرضها شركات وتطبيقات التوصيل للمنازل على كل من المطاعم والمستهلكين، موجودة وقائمة منذ فترة طويلة، غير أنها ازداد تفاقمها في الآونة الأخيرة؛ لا سيما مع إغلاق عديد من المطاعم أبوابها أمام العملاء، والاعتماد على الطلبات المنزلية. وحتى مع محاولة عودة المطاعم إلى العمل بصفة جزئية، فمن شأن خدمات التوصيل للمنازل أن تستمر لفترة مقبلة، وأن تكون جزءاً كبيراً لا يتجزأ من أعمال المطاعم، وبأكثر مما كانت عليه الأوضاع قبل انتشار الوباء. كما أعرب عديد من المطاعم عن القلق علناً من تلاشي قدرتها المستقبلية على تحدي رسوم تطبيقات التوصيل المتصاعدة. ومرجع ذلك أن شركة «أوبر» كانت تجري المحادثات في الآونة الأخيرة بشأن الاستحواذ التجاري على تطبيق «غروب هاب»، الأمر الذي يوحي باعتزام الشركة طرح تطبيق للتوصيل المنزلي من العيار الثقيل.

قال السيد بيتر لاند، الناطق الرسمي باسم شركة «غروب هاب»، إن السيد ماجيسكي قد سدد رسوماً أكبر من المعتاد؛ لأنه تخير الاشتراك في برامج التسويق لدى الشركة التي تساعد المطعم على زيادة الانتشار لدى مختلف شرائح العملاء، وأضاف قائلاً: «إننا ندرك أن هذا الوقت هو من الأوقات العصيبة على أصحاب المطاعم المستقلة. ونحن نواصل مضاعفة جهودنا لدعمهم».

وقال السيد ماجيسكي إن شركة «غروب هاب» قد دفعته إلى الاعتقاد بأن برامج التسويق لديها من بين الأدوات التي كان يدفع لها مقابل معاونة المطاعم المحلية على استمرار العمل، ولم يكن يدرك أنه يتعين عليه سداد فاتورة إضافية لذلك. وكانت هناك مطاعم أخرى قد أعربت عن شكاوى مماثلة لذلك.

وكان السيد بيتر لاند وشركة «أوبر» قد رفضا التعليق على مجريات الصفقة المذكورة.

من المعروف أن أصحاب المطاعم أكثر اهتماماً بما هو أهم من رسوم خدمات التوصيل للمنازل. فمن خلال مقابلات أجريت مع 18 من أصحاب المطاعم ومستشاري الصناعة، بالإضافة إلى الدعاوى القضائية المرفوعة ومدونات التواصل الاجتماعي المنشورة، أفاد كثيرون بأن تلك التطبيقات قد شاركت عن عمد في ممارسات خادعة، مثل طرح معلومات غير دقيقة على مواقعها الإلكترونية تتعلق بالمطاعم، وكل ذلك من دون طلب إذن من أصحاب المطاعم قبل نشر المعلومات.

وكان مطعم «فريش كرافت» في مدينة دنفر، قد رفع دعوى قضائية ضد شركة «غروب هاب» خلال الشهر الماضي، متهماً إياها بإنشاء مواقع لمختلف المطاعم من دون موافقة أصحاب تلك المطاعم، ثم وضع علامات على تلك المواقع تفيد بأن هذا المطعم أو ذاك أصبح مغلقاً أو لم يعد يتلقى الطلبات عبر الإنترنت، مع أن تلك المطاعم لا تزال مفتوحة وتتلقى الطلبات على الإنترنت بلا مشكلات.

وقال إيريك ريغز، مالك مطعم «فريش كرافت» وصاحب الدعوى المرفوعة على الشركة: «تكمن المشكلة في حقيقة مفادها أنهم يسيئون تمثيل العلامة التجارية الخاصة بي في هذه الأوقات العصيبة، ثم يدفعون عملاء تطبيق (غروب هاب) إلى الانتقال للطلب من مطاعم أخرى، مما يؤثر سلباً على أعمالي، وهذا الأمر مؤسف للغاية». ويحاول السيد ريغز في غضون ذلك الحصول على صفة الدعوى القضائية الجماعية لقضيته المرفوعة أمام القضاء.

وبعد محاولة اتصال صحيفة «نيويورك تايمز» بشركة «غروب هاب» بشأن المشكلة نفسها لدى مطاعم أخرى في مدينة بيتسبيرغ وشيكاغو، أقدمت الشركة على تغيير العبارات التجارية المسيئة من على موقعها، ولكنها رفضت التعليق على مجريات الدعوى القضائية أو على اللغة المستعملة عبر مواقعها الإلكترونية.

وتعد الفجوة ما بين نجاح تلك التطبيقات وآلام المطاعم مثيرة للذهول. إذ انخفض الإنفاق لدى المطاعم بنسبة 35 في المائة خلال الأسابيع الأخيرة عن الفترة نفسها من العام السابق، في حين ارتفعت أرباح خدمات التوصيل للمنازل بنسبة بلغت 140 في المائة أيضاً عن الفترة نفسها، وذلك وفقاً لبيانات مؤسسة «إم ساينس» المعنية بتحليل بيانات معاملات المطاعم وخدمات التوصيل.

وهناك قدر من الرياضيات الأساسية في صميم تلك المسائل. بالنسبة لأي مطعم نموذجي، فإن التكاليف الثابتة مثل العمالة، والطعام، والإيجار، تستهلك ما يقرب من 90 في المائة من أموال الإيرادات المحققة. الأمر الذي يترك مجالاً فسيحاً للرسوم الأساسية التي تفرضها الشركات الكبرى لتوصيل الطلبات على المطاعم الصغيرة، والتي تتراوح بشكل عام بين 20 إلى 30 في المائة مما يدفعه عملاء المطعم مقابل كل طلب يطلبونه.

وكانت مدن شيكاغو، ولوس أنجليس، ونيويورك، وسياتل، وسان فرنسيسكو، قد أقرت مؤخراً تشريعات أو قواعد لحالات الطوارئ، للحد من رسوم تطبيقات التوصيل، وذلك حتى انتهاء حالة الإغلاق العام الراهنة. ولكن، حتى مع تحديد سقف الرسوم عند نسبة 62 في المائة، فإن المطاعم المحلية المستقلة في مدينة سان فرنسيسكو قد أفادت ضمن استطلاع للرأي جرى الشهر الماضي، بأنها كانت تواصل خسارة الأموال مع التوصيل للمنازل وطلبات الوجبات السريعة.

واتخذت تلك الرسوم الباهظة مرتقى صعباً بصورة خاصة، مع شروع شركات توصيل الطلبات، في إطلاق الحملات الدعائية التي تعلن من خلالها أنها معنية تمام العناية بمعاونة المطاعم المحلية، ومحاولة إنقاذها خلال الأزمة الراهنة. ومن بين تلك الإعلانات ذلك الذي يقول: «تعتقد شركة (غروب هاب) أننا سوياً سوف نتمكن من إنقاذ المطاعم التي نحبها جميعاً».
- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا الأطباق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة