اختبار أدوية مضادة للالتهابات والسرطان بوصفها علاجاً محتملاً لـ«كورونا»

اختبار أدوية مضادة للالتهابات والسرطان بوصفها علاجاً محتملاً لـ«كورونا»

الأربعاء - 18 شوال 1441 هـ - 10 يونيو 2020 مـ
فريق طبي في قسم العناية المركزة الخاص بعلاج مرضى كورونا في احد مستشفيات بريطانيا (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت جامعتا برمنغهام وأكسفورد، اليوم (الأربعاء)، أن اختبارات تُجرى على أدوية تُستخدم في علاج الالتهابات والسرطان، بوصفها علاجاً مُحتملاً لمرضى فيروس «كورونا»، وفقاً لوكالة «رويترز».
ومن المعتقد أن الحالات الحادة من مرض «كوفيد19» الناتج عن الإصابة بفيروس «كورونا» المستجدّ، يتسبب فيها إفراط في رد الفعل من جانب جهاز المناعة يُعرف باسم «عاصفة سيتوكين»، ويتحرى الباحثون عمّا إذا كان من الممكن أن تلعب الأدوية التي تكبح عناصر معينة في جهاز المناعة دوراً في وقف التصاعد السريع في الأعراض.
وأول دواء من بين 4 أدوية مرشحة للاستخدام هو عقار «ناميلوماب» من إنتاج شركة «إيزانا بيوساينسز»؛ وهو عبارة عن جسم مضاد وحيد النسيلة، دخل بالفعل مرحلة التجارب الأخيرة على علاج التهاب المفاصل الروماتويدي ومرض يسمى «التهاب الفقار الروماتويدي». وهو يستهدف «عامل سيتوكين» المسمى «جي إم - سي إس إف» المعتقد أنه محفز رئيسي، في المستويات التي لا تخضع للسيطرة، للالتهاب المفرط في الرئتين الذي لوحظ لدى مرضى «كوفيد19». ويجري اختبار هذا الدواء في إيطاليا بوصفه علاجاً لـ«كوفيد19».
أما الدواء الآخر فهو «إنفليكسيماب»؛ (سي تي - بي13)، الذي طورته شركة «سيلتريون هيلثكير» البريطانية، وهو علاج مضاد لما يسمى «عامل نخر الورم»، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة القولون العصبي.
وقال بن فيشر، المشارك في التجارب السريرية من جامعة برمنغهام: «تبين أدلة بدأت تظهر دوراً حيوياً للأدوية المضادة للالتهابات في (عاصفة سيتوكين) المرتبطة بالعدوى الشديدة بـ(كوفيد19)».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا فيروس كورونا الجديد سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة