أفكار وابتكارات ستغيّر العالم

أفكار وابتكارات ستغيّر العالم

طابعات لمنازل رخيصة وثلاجات شمسية وطائرات صديقة للبيئة
الاثنين - 25 شهر رمضان 1441 هـ - 18 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15147]
واشنطن: مورغان كليدانيل

فيما يلي، ستتعرّفون إلى الفائزين بجائزة الأفكار التي ستغيّر العالم، ومنها: تصميم طابعة ثلاثية الأبعاد تبني الجدران لعمارة قليلة الكلفة ستساهم في تخفيض أسعار المنازل؛ محرّك كهربائي للطائرات يقضي على الانبعاثات خلال الرحلات ويخلّص صناعة الطيران من العبء المالي الناتج عن الوقود الباهظ؛ ثلّاجة تعمل بالطاقة الشمسية تحرّر المستخدمين الذين يعيشون في المناطق النائية من واجب رحلاتهم اليومية إلى الأسواق البعيدة وتحدث تحوّلًا في اقتصادات منازلهم.


أطعمة ومنازل واتصالات

> إطعام ونقل الفقراء. «فود ريسكيو هيرو» Food Rescue Hero (بطل الإنقاذ الغذائي). أدركت شركة «فود ريسكيو هيرو» العام الماضي أنّ منصّتها التي نجحت في نقل أكثر من 5 ملايين كيلوغرام من الطعام من الحاويات إلى الأمعاء الخاوية، يمكن أنّ يتمّ توظيفها أيضًا للمساعدة في نقل الناس. اليوم، وبالإضافة إلى توصيل طعام طازج ومغذ، ستبدأ هذه المنصّة غير الربحية والتي تتخذ من بيتسبرغ مقرًا لها، بنقل أصحاب الدّخل المحدود إلى مواعيد الطبيب والعمل وحتّى إلى مراكز التصويت.

> منازل مطبوعة بالأبعاد الثلاثية. «طابعة آيكون فولكان 2 الثلاثية الأبعاد» Icon Vulcan II 3D printer. تقدّم شركة «آيكون» طابعة جديدة ثلاثية الأبعاد قادرة على بناء جدران منزل صغير خلال 24 ساعة واختزال مدّة البناء بمقدار النصف والمساعدة في تخفيض الكلفة. في وقت سابق من هذا العام، طبعت الشركة الناشئة منزلًا بالأبعاد الثلاثة داخل حي للمشرّدين بالقرب من مدينة أوستن.

خلال العمل، ضخّت الطابعة أثناء دورانها ذهابًا وإيابًا مادّة خاصّة تصنعها «آيكون» في طبقات صناعة الجدران بدل المادّة العازلة والكسوة والتركيبة المستخدمة في المنزل التقليدي، وساهمت أيضًا في تقليل كلفة اليد العاملة. (تجدر الإشارة إلى أنّ بناء الأسس والسقف والنوافذ وغيرها من أجزاء المنزل تمّ بالطريقة التقليدية). وكشف جايسون بيارد، الرئيس التنفيذي لـ«آيكون» أنّ شركته «بدأت أيضًا بتجارب أولية لإدراج الأنظمة الميكانيكية والكهربائية والسمكرية في الطابعة». ومن مزاياها:

- تستخدم الطابعة الكميّة المحدّدة من المادّة المطلوبة، أي أنّها لا تنتج مخلّفات.

- تتميّز مادّة «لافاكريت» الزهيدة التي تصنعها «آيكون» بقدرتها على الصمود في وجه كوارث الطبيعة كالأعاصير والحرائق.

- تتمتّع هذه الآلة بالمتانة الكافية للعمل في المناطق النائية. تعمل «آيكون» اليوم على مشروع بناء أوّل حي بالطباعة الثلاثية الأبعاد في العالم في ريف المكسيك.

- تتيح الطابعة فرصة تخصيص تصميم المنازل. في أوستن، طبعت «آيكون» ثلاثة منازل في وقت واحد ولكلّ واحد منها تصميم مختلف.

> «واي - فاي للجميع» من «فياسات» Viasat... يفتقر حوالى أربعة مليارات شخص حول العالم إلى الإنترنت يتركّز معظمهم في المناطق الريفية والنائية التي ترتفع فيها كلفة بناء البنى التحتية المطلوبة للاتصالات اللاسلكية. وفي مسعى منها لتغيير هذا الوضع، تستخدم شركة «فياسات» المتخصصة بخدمات النطاق العريض في مدينة كارلسباد في كاليفورنيا، نقاط واي - فاي ساخنة متصلة بقمر صناعي.

وأطلقت الشركة العام الفائت أوّل خدمة واي - فاي مجتمعية في أكثر من 3000 موقع في المكسيك، وأتاحت لـ1.8 مليون شخص التواجد على مسافة 5 أو 10 دقائق سيرًا من أقرب نقطة ساخنة. قبل ذلك، كان هؤلاء يضطرون إلى الاكتفاء بالاتصالات الهاتفية بسبب محدودية الخدمات الخلويّة رغم أنّهم يملكون هواتف ذكية حديثة. تبيع «فياسات» هذه الخدمة للمستهلكين بـ50 سنتًا لكلّ ساعة من خدمة النطاق العريض، وتتيح لهم التواصل مع الأقارب عبر تطبيق «سكايب» والتحقّق من أحوال الطقس أو القيام بواجباتهم المنزلية.


علاج قلب المواليد

> علاج قلوب الخدّج (المولودين الجدد). يعتبر جهاز «أمبلاتزر بيكّولو أوكلودر» Amplatzer Piccolo Occluder حلًا عظيمًا لمرضى صغار جدًا، حيث إنه يُستخدم لعلاج المواليد الخدّج (المبتسرين) الذين يعانون من عيب خلقي في القلب يُعرف بـ«القناة الشريانية السالكة» patent ductus arteriosus (PDA) يصيب حوالي 12000 مولود في الولايات المتحدة سنويًا. (عيب خلقي يصيب القلب عند بعض المواليد حيث تظل القناة الشريانية التي تربط بين الشريان الرئوي والشريان الأبهر مفتوحة ولا تغلق تلقائيا).

قبل الولادة، تحتوي قلوب جميع الأطفال على ثقب يسمح للدمّ بتجاوز الرئتين (اللتين لا تُستخدمان أثناء وجود الطفل في الرحم). وفي الوضع الطبيعي، يُقفل هذا الثقب فورًا بعد الولادة. ولكن في حالة تشوّه القناة الشريانية السالكة، يبقى الثقب مفتوحًا، فيعاني الأطفال الذين ولدوا مبكرًا من صعوبة في التنفس، ويواجهون أحيانًا خطر الوفاة. ويعتمد العلاج التقليدي لهذه الحالة على وضع الأطفال الذين ولدوا بوزن أقلّ من كيلوغرام واحد على أجهزة التنفس الصناعي على أمل أن يقفل الثقب وحده، ويمكن إخضاعهم لعلمية جراحية خطرة في بعض الحالات.

يقدّم «بيكّولو» الجديد والذي حاز على تصريح إدارة الغذاء والدواء الأميركية خيارًا آخر يتمثّل بجهاز صغير بحجم حبّة البازلّاء، يصل إلى القلب بواسطة قسطرة تدخل عبر شريان في رجل الطفل. وبعد وصوله إلى القلب، يبتكر الـ«أوكلودر» حاجزًا يصحّح تدفّق الدمّ بشكل آني. وصرّح وايم ستيجنك، مدير عام قسم التسويق في شركة «آبوت» أنّ «بعضًا من الأطفال الذين عولجوا بواسطة الجهاز الجديد تمّ فصلهم عن جهاز التنفس الصناعي بعد أيّام قليلة من هذا الإجراء».

وبهذا تقفل القناة الشريانية السالكة الموجودة بين القلب والرئتين لدى المولودين الجدد العاديين بشكل طبيعي. ويضيف ستيجنك أنّ «الصعوبة تكمن في ضعف الأطفال المولودين مبكّرًا ودقّة قلوبهم التي تشبه الهلام بطراوتها». ولكن إجراء «بيكّولو» غير تدخّلي، إذ يصل «بيكّولو» إلى القلب بواسطة قسطرة تدخل من فخذ الطفل، وتتحرّك عبر أنبوب بوضعية مضغوطة، ومن ثمّ يتمدّد عندما يصل إلى مكانه الصحيح. ويساوي قلب الطفل الخديج حجم حبّة بازلاء خضراء كبيرة. ولأنّ «بيكّولو» مصنوع يدويًا من مادّة «معدنية مرنة» فهو يشبه حبّة البازلّاء الخضراء حجمًا.


ثلاجة «شمسية» وطائرات كهربائية

> ثلّاجة تعمل بالطاقة الشمسية. وهي ثلّاجة «يومّا» العاملة بالطاقة الشمسية Youmma Solar Fridge. يعيش أكثر من نصف مليار شخص في أفريقيا دون كهرباء الأمر الذي يحول دون استخدامهم لثلاجة عادية. ولكنّ علامة تجارية تحمل اسم «يومّا» أطلقت ثلًاجة جديدة زهيدة تستخدم القليل من الطاقة التي يكفي لتوليدها لوحٌ شمسي واحدٌ يوضع على سطح المنزل.

ويقول أندريه مورييسين، مدير قسم المنتج في علامة «يومّا» التجارية التابعة لشركة «نيديك غلوبال أبلاينس» ومقرّها البرازيل: «أعدنا تصميم النظام بكامله لتحقيق أقصى حدّ من الفعالية والتوفير». أُطلقت الثلّاجة العاملة بالطاقة الشمسية العام الماضي في كلّ من أوغندا وكينيا، وهي اليوم تساعد العائلات التي تستخدمها في توفير ما يقارب نصف مصاريفها الأسبوعية التي كانت تنفقها على الطعام، فضلًا عن مساعدتها للنساء (اللواتي لا زلن يتحمّلن عبء الطهو وحدهنّ في معظم الدول النامية) على توفير ساعات كنّ يمضينها يوميًا في السابق في الذهاب إلى متاجر البقالة للتبضع.

> إلكترونيات قابلة للصيانة: «رايت تو ريبير» Right to Repair (الحقّ في التصليح). يتخلّص الأميركيون من أكثر من 400000 هاتف خلوي يوميًا وينتج المستهلكون في جميع أنحاء العالم أكثر من 53 مليون طنّ متري من النفايات الإلكترونية سنويًا التي تنتهي بمعظمها في مكبّات القمامة حيث تتسرّب المواد الكيميائية «الأبدية» إلى التربة والمياه. لذا تضغط حملة «رايت تو ريبير» التي تقودها مجموعات أبحاث الصالح العام، وشركة «آي فيكسيت» ومنظمة «ريبير.أورغ» على مشرّعي الولاية لتقديم قوانين لتمكين المستهلكين لتعديل أو صيانة أجهزتهم وآلاتهم (بدل التخلّص منها)، في ظلّ منع صانعي الأجهزة من تعديل المنتجات ابتداء من الهواتف الذكية إلى الجرّارات الزراعية.

طائرات كهربائية... «ماغني إكس»: في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حلّقت طائرة مائية صغيرة في أجواء مدينة فانكوفر في أوّل رحلة تجارية لطائرة كهربائية في العالم. شكّل هذا التحليق لخطوط «هاربور إير» الجويّة الخطوة الأولى نحو هدفها تشغيل أسطول من الطائرات الكهربائية التي لا تنتج انبعاثات كربونية.

وبالنسبة لـ«ماغني إكس»، MagniX الشركة الناشئة التي طورت نظام الدفع الكهربائي الذي يشغّل الطائرة، فقد شكّلت هذه الرحلة نقطة تحوّل، فقد واظبت الشركة خلال عقد ونيّف على الترويج لنظرية تقول إنّ كلّ رحلة بمسافة أقلّ من 1000 ميل يمكن تشغيلها بالطاقة الكهربائية وبصفر انبعاثات. وتشير التوقعات إلى أنّ الانبعاثات الكربونية ستتضاعف ثلاث مرّات بحلول عام 2050 وستستهلك ما يقارب ربع ميزانية العالم المتبقية من الكربون. وربما تكون الطائرات الكهربائية المتوفرة حالياً صغيرة في الحجم، ولكنّها قادرة على العمل في آلاف المطارات الإقليمية.

- «فاست كومباني»

خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة