السعودية تبرم اتفاقيتين مع «المنتدى الاقتصادي» لمواجهة التحديات المناخية 

خلال توقيع الاتفاقيتين بين وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي (واس)
خلال توقيع الاتفاقيتين بين وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي (واس)
TT

السعودية تبرم اتفاقيتين مع «المنتدى الاقتصادي» لمواجهة التحديات المناخية 

خلال توقيع الاتفاقيتين بين وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي (واس)
خلال توقيع الاتفاقيتين بين وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي (واس)

عززت السعودية ومنصة الابتكار «UpLink» التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي شراكتهما لابتكار الحلول للتحديات المناخية الراهنة من خلال توقيع اتفاقيتين، بهدف تحفيز الاقتصاد الدائري للكربون والاقتصاد الأزرق، وتعزيز نظم الابتكار وإدارة الموارد الطبيعية مع رواد الأعمال المؤثرين في صناعة الاستثمارات التحويلية وتحفيزها.

ووقّع الاتفاقيتين وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، مع رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورغي برينده، الخميس، على هامش أعمال الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2024 المنعقد في مدينة دافوس السويسرية.

وقال الإبراهيم «سنعمل مع المنصة على تفعيل الابتكار في الاقتصاد الدائري للكربون والاقتصاد الأزرق الجديد»، وذلك من أجل تفعيل حلول إيجابية للمناخ، وبناء مقومات مرونة اقتصادية دولية خضراء.

وأضاف أن السعودية عازمة على مواجهة هذه اللحظة التي تتفاقم فيها تحديات المناخ والتنمية المستدامة من خلال تعزيز الالتزام باللوائح البيئية والممارسات المسؤولة بيئيّاً، وقيادة الاستثمارات التحويلية في الحلول التقنية المتقدمة والمبتكرة والقابلة للتطوير.

وتركز الاتفاقيتان على «تحفيز الابتكار من أجل اقتصادات تحمي المحيطات»، و«تحفيز الابتكار من أجل فرص الاقتصاد الدائري للكربون»، ويبني تمديد تعاون المملكة والمنصة على الشراكة الموقعة مع وزارة الاقتصاد والتخطيط عام 2022، التي أصدرت تحدياً عالمياً للمبتكرين والرواد للتصدي للتحديات العالمية في الأنظمة الغذائية.

وتهدف المملكة من خلال هذه الشراكة، التي تقودها وزارة الاقتصاد والتخطيط بالشراكة مع وزارة الطاقة، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ومبادرة السعودية الخضراء ومبادرة «ويڤ»، إلى تعزيز الاستثمارات المؤثرة والابتكارات التقنية لمواجهة تحديات التنمية المستدامة ودعم رواد الأعمال ذوي التأثير المبكر.

من جانبه، أفاد رئيس منصة «UpLink» جون داتون بأن العالم يواجه أزمة مناخية تتطلب اتخاذ إجراءات عاجلة ومشتركة، مشيراً إلى إسهام حلول التقنية المبتكرة التي أنشأها رواد الأعمال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، في حال حصولهم على الدعم اللازم لدعم مشاريعهم.

وأشار داتون إلى أن المنصة تعمل بالتعاون مع شركائها، على بناء نظام للابتكار، كما تستثمر في تقنية أنظمة متمكنة من خلال دعم رواد الأعمال الذين سيعملون بجد لمواجهة التحديات العالمية، ويعد هذا التعاون مع السعودية بمثابة شهادة على قوة الابتكار والتعاون ودورها الرئيس في دفع عجلة التغيير التحويلي للجميع.

وتهدف الاتفاقية الثانية إلى تشجيع ودعم الابتكارات التي تسرّع نمو الاقتصاد الدائري وتسهم في خفض المخلّفات وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون للحفاظ على صحة الكوكب.

كما توفر المنصة أرضية مثالية للعديد من مشاريع التعاون بين القطاعين العام والخاص والمبتكرين والمستثمرين لإيجاد حلول عالمية للتحديات البيئية يمكن تطبيقها على نطاقات أوسع.


مقالات ذات صلة

المملكة تتصدر «مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر

الاقتصاد المركز المالي بالرياض (واس)

المملكة تتصدر «مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر

كشف تقرير حديث عن تصدر السعودية المركز الأول بين «دول مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر وجاء ذلك مدعوماً بالأداء الإيجابي للقطاع

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد مزارعون أفارقة يزرعون بذوراً في أرض خصبة حيث 64 % من الأراضي الصالحة للزراعة المتوفرة في العالم بأفريقيا (رويترز)

الرياض تستكشف فرص الاستثمار الزراعي في القارة الأفريقية

توقّع خبراء ومحللون أن تكون لدى السعودية قوة تأثير دولية في القطاع الغذائي، خلال الفترة المقبلة، وذلك بوجود مخزون استراتيجي غذائي عالمي نظراً لموقعها الهام.

آيات نور (الرياض)
الاقتصاد بائعة تعمل في سوق ببكين 11 مايو 2024 (إ.ب.أ)

اقتصاد الصين يعطي إشارات على التعافي

ارتفعت أسعار المستهلكين في الصين للشهر الثالث على التوالي في أبريل (نيسان) الماضي، في حين واصلت أسعار المنتجين انخفاضها، ما يشير إلى تعافي الطلب المحلي.

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد فني وعامل ينظفان خلايا الألواح الشمسية في محطة للطاقة (من الموقع الإلكتروني للمنتدى الاقتصادي العالمي)

«أكوا باور» السعودية ترى فرصة استثمارية استراتيجية في الجنوب العالمي

تتطلع شركة أكوا باور السعودية إلى الجنوب العالمي، الذي يمثل 56 في المائة من سكان العالم، لكن قدرته على توليد الطاقة لا تتجاوز 18 في المائة من الإجمالي العالمي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد أشخاص يدخلون إلى مكتب خدمات المواطنة والهجرة الأميركية في ميامي (أ.ب)

منظمة التعاون: تدفقات الهجرة تسهم في تعزيز نمو الدول الغنية

بينما رفعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، يوم الخميس، توقعاتها للنمو العالمي في 2024 إلى 3.1 في المائة، من توقعاتها السابقة في فبراير (شباط) البالغة…

«الشرق الأوسط» (باريس)

الخطيب: السعودية ستكون مركزاً عالمياً للطيران

وزير السياحة خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
وزير السياحة خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

الخطيب: السعودية ستكون مركزاً عالمياً للطيران

وزير السياحة خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
وزير السياحة خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)

قال وزير السياحة أحمد الخطيب، إن السعودية ستكون مركزاً عالمياً للطيران، وإن قطاعَي السياحة والطيران في البلاد أصبحا في الوقت الحالي أكثر قوة من أي وقت مضى، كاشفاً عن قيادة المملكة نسبة التعافي ما بعد الجائحة في أعداد السياح الدوليين على مستوى الشرق الأوسط خلال العام المنصرم، بنسبة 122 في المائة.

وأضاف الخطيب في كلمة خلال مؤتمر مستقبل الطيران المقام في الرياض، أن المملكة تقود جهوداً كبرى لتحسين السياحة المحلية من خلال التعاون مع دول الخليج، وإحدى المبادرات الرئيسية هي التأشيرة الموحدة لدول الخليج، مؤكداً أن السياحة الدينية تمثل أولوية في المملكة بزيادة أعداد الحجاج.

وأبان الخطيب أن هيئة الطيران المدني والمنسقين وشركات وكالات السفر ومستثمري المطارات وبرنامج تجربة السياح، جميعهم يعملون صوب تحقيق نظام متكامل ومستدام، لتحسين القدرات لمواكبة الطلب العالي في هذا المجال.

ويشهد المؤتمر الذي يقام تحت شعار «تعزيز مستوى الربط العالمي»، على مدار 3 أيام، برنامجاً مكثفاً من الفعاليات؛ حيث يناقش خبراء صناعة الطيران الحلول المطروحة لمعالجة التحديات ذات الأولوية في قطاع الطيران العالمي، بالإضافة إلى استعراض الفرص الاستثمارية في قطاع الطيران بالمملكة، والتي تبلغ قيمتها 100 مليار دولار، وتوفير فرص غير مسبوقة في قطاع الطيران بالمملكة؛ بهدف تعزيز تطوير الطيران عالمياً.


رئيس «الإيكاو» يكشف عن خريطة طريق للوصول إلى مستهدفات الاستدامة

رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
TT

رئيس «الإيكاو» يكشف عن خريطة طريق للوصول إلى مستهدفات الاستدامة

رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)
رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو» خلال كلمته في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض (الشرق الأوسط)

كشف رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي «الإيكاو»، سلفاتوري شاكيتانو، عن وجود خريطة طريق مفصلة لدى منظمته توضح فيها أصحاب المصالح والمنظمات الفاعلة والدول للوصول إلى مستهدفات الاستدامة.

وأضاف شاكيتانو، خلال كلمة في مؤتمر مستقبل الطيران بالعاصمة السعودية الرياض، أن هناك أكثر من 150 دولة ومنظمة هي الآن جزء من برامج بناء القدرات والتدرب، مشدداً على ضرورة التركيز على احتياجات الدول النامية.

وذكر أن الابتكار عنصر مهم لتحقيق الاستدامة، وأن التسارع في هذا المسار دفع المنظمة للاستجابة إلى التغير السريع، وأيضاً تبنّي مراجعة دقة المعايير والسياسات وتبادل الخبرات. كما تسعى «الإيكاو» لتوسيع شراكاتها خارج قطاع الطيران.

وأضاف رئيس المنظمة أن تبنّي السياسات وتنفيذها بمجال الطيران يُعدّ أمراً حيوياً لتعزيز التعاون والشراكات، وتطوير المهارات والمواهب، وتعزيز الاستدامة والابتكارات، والاستفادة من التقنيات؛ بهدف تعزيز مستوى الربط العالمي، ودعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية لبلدان العالم.

وينظم مؤتمر مستقبل الطيران الهيئةُ السعودية العامة للطيران المدني، خلال الفترة من 20 - 22 مايو (أيار) الحالي، بحضور أكثر من 5 آلاف من قادة وخبراء صناعة الطيران المدني في العالم، وما يزيد على 120 دولة ومنظمة؛ بينهم 30 وزيراً، و65 من قادة سلطات الطيران المدني من الدول المشارِكة، ورؤساء شركات الطيران والمطارات، والمديرين التنفيذيين لشركات تصنيع الطائرات، وعدد من أكبر المستثمرين في العالم، تحت شعار «تعزيز مستوى الربط العالمي»، على مدار ثلاثة أيام.


ارتفاع طفيف في أسعار النفط عقب الإعلان عن مقتل رئيس إيران

حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)
حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)
TT

ارتفاع طفيف في أسعار النفط عقب الإعلان عن مقتل رئيس إيران

حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)
حفارات تعمل في حقل نفطي بولاية كاليفورنيا (رويترز)

واصلت أسعار النفط مكاسبها، خلال جلسة الاثنين، وسط حالة من الغموض السياسي في إيران، عضو منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بعد مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير حسين عبداللهيان والوفد المرافق لهما، في تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقلهم.

وارتفع خام برنت 10 سنتات بما يعادل 0.1 في المائة إلى 84.08 دولار للبرميل، بحلول الساعة 04:54 بتوقيت غرينتش، مسجلاً أعلى مستوياته منذ العاشر من مايو (أيار)، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 5 سنتات إلى 80.01 دولار للبرميل، مسجلاً أعلى مستوياته منذ الأول من مايو.

وتنتهي العقود الآجلة تسليم يونيو (حزيران) يوم الثلاثاء، وجرى تداول عقود خام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو (تموز) مرتفعة 12 سنتاً، أي ما يعادل 0.1 في المائة عند 83.75 دولار للبرميل.

وأنهى برنت الأسبوع السابق مرتفعاً بنحو واحد في المائة، وهو أول مكسب أسبوعي له في 3 أسابيع، في حين ارتفع خام غرب تكساس 2 في المائة، بفضل تحسن المؤشرات الاقتصادية من الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكي النفط في العالم.

وقال وارن باترسون رئيس استراتيجية السلع في «آي إن جي»، وفق وكالة «رويترز»: «لا تزال سوق النفط محصورة في نطاق محدود إلى حد بعيد، ومن دون أي محفز جديد، سيتعين علينا الانتظار على الأرجح حتى تتضح الصورة فيما يتعلق بسياسة إنتاج (أوبك بلس) من أجل الخروج من هذا النطاق».

ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاؤها، فيما تعرف بمجموعة «أوبك بلس»، في الأول من يونيو.

وقال باترسون: «يبدو أن السوق أيضاً غير مهتمة بشكل متزايد بالتطورات على الجبهة الجيوسياسية، ويرجع ذلك على الأرجح إلى الكمية الكبيرة من الطاقة الفائضة التي تمتلكها (أوبك)».

واستغلت الحكومة الأميركية الانخفاض الأخير في أسعار النفط، قائلة في أواخر الأسبوع الماضي إنها اشترت 3.3 مليون برميل من النفط بسعر 79.38 دولار للبرميل، للمساعدة في إعادة ملء احتياطها النفطي الاستراتيجي بعد عملية بيع ضخمة من المخزون في عام 2022.


رئيس هيئة الطيران: نمضي قدماً في مشاريع تخصيص مطارات السعودية

رئيس الهيئة العامة للطيران المدني السعودي يتحدث للحضور خلال الجلسة الحوارية (الشرق الأوسط)
رئيس الهيئة العامة للطيران المدني السعودي يتحدث للحضور خلال الجلسة الحوارية (الشرق الأوسط)
TT

رئيس هيئة الطيران: نمضي قدماً في مشاريع تخصيص مطارات السعودية

رئيس الهيئة العامة للطيران المدني السعودي يتحدث للحضور خلال الجلسة الحوارية (الشرق الأوسط)
رئيس الهيئة العامة للطيران المدني السعودي يتحدث للحضور خلال الجلسة الحوارية (الشرق الأوسط)

قال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبد العزيز الدعيلج، إن السعودية تمضي قدماً في مشاريع خصخصة المطارات، كاشفاً عن تلقي الحكومة طلبات لأكثر من 100 شركة دولية ومشغلي مطارات ومقاولين ومستثمرين للاستثمار في مشاريع التخصيص، مما يعكس قوة الاقتصاد السعودي واستراتيجية الطيران في البلاد.

وأوضح خلال الجلسة الحوارية على هامش مؤتمر مستقبل الطيران، المنعقدة في الرياض، أن المملكة لديها قصة نجاح في الشراكة بين القطاعين العام والخاص، موضحاً أنه في عام 2015 تم توقيع أول اتفاقية تخصيص في مطار المدينة المنورة الدولي بتشغيل وتمويل كامل من القطاع الخاص.

واستطرد: «منذ 3 أسابيع وقعنا اتفاقية لزيادة قدرة مطار المدينة المنورة الدولي لاستيعاب 17 مليون مسافر في 2028، وبرنامج التخصيص مازال مستمراً في بعض المطارات الإقليمية والسياحية التي تصل بعضها إلى 13 مليون مسافر».

وواصل الدعيلج أن العام الماضي كان عاماً استثنائياً للمملكة ببلوغها 112 مليون مسافر مقارنةً بـ88 مليون في 2022 بزيادة 27 في المائة، بالإضافة إلى ارتفاع في عدد المسافرين خلال الربع الأول من العام الحالي بما نسبته 20 في المائة، إلى جانب الوصول إلى 148 من الوجهات الدولية المباشرة للمملكة بارتفاع قدره 47 في المائة عن 2022.

وتابع أن عمليات الشحن زادت أيضاً بنحو 6 في المائة وأن الطموح يتمركز حول الوصول الى مستويات أعلى في الفترة المقبلة. وأفصح أن عدد الطائرات التي تهبط أو تقلع أو تمر عبر الأجواء السعودية في أوقات الذروة يصل إلى أكثر من 4 آلاف طائرة في اليوم.

وأشار إلى أهمية الاستراتيجية الوطنية للطيران التي أخذت في الاعتبار كافة الاستراتيجيات الأخرى سواءً المتعلقة بالسياحة، والصناعة، والحج والعمرة، والاستثمار، وغيرها.

وأضاف أن المملكة أطلقت مؤخراً طيران الرياض بالإضافة إلى شركات الطيران الحالية، وتتوسع في خطوط الطيران ذات التكلفة المنخفضة التي شهدت زيادة في حصة السوق المحلية من 27 إلى 42 في المائة، وعلى المستوى الدولي من 16 إلى 32 في المائة.

وتطرق إلى أهداف المملكة لإيجاد مسارات عالمية أقصر تكون أقل أستهلاكاً للوقود وأكثر كفاءة لتجربة المسافر والاستدامة البيئية.


روسيا ترفع حظر تصدير البنزين

ناقلة النفط الخام «شون تاي» تظهر راسية في محطة كوزمينو بخليج ناخودكا بالقرب من مدينة ناخودكا الساحلية روسيا (رويترز)
ناقلة النفط الخام «شون تاي» تظهر راسية في محطة كوزمينو بخليج ناخودكا بالقرب من مدينة ناخودكا الساحلية روسيا (رويترز)
TT

روسيا ترفع حظر تصدير البنزين

ناقلة النفط الخام «شون تاي» تظهر راسية في محطة كوزمينو بخليج ناخودكا بالقرب من مدينة ناخودكا الساحلية روسيا (رويترز)
ناقلة النفط الخام «شون تاي» تظهر راسية في محطة كوزمينو بخليج ناخودكا بالقرب من مدينة ناخودكا الساحلية روسيا (رويترز)

ذكرت صحيفة «آر بي سي» اليومية، يوم الاثنين، نقلاً عن مصدر مطّلع على القرار، أن الحكومة الروسية اتخذت قراراً نهائياً بتعليق الحظر المؤقت على صادرات البنزين؛ وذلك بسبب كفاية إمدادات السوق المحلية.

وأضافت الوكالة أن وزارة الطاقة أكدت هذه المعلومة، وفق «رويترز».

وكانت روسيا قد فرضت حظراً على صادرات البنزين لمدة ستة أشهر، اعتباراً من الأول من مارس (آذار)، مع إعفاء اتحاد اقتصادي تقوده موسكو وبعض الدول التي لديها اتفاقيات حكومية مباشرة معها بشأن إمدادات الوقود، مثل منغوليا.

وأكدت وزارة الطاقة أن «الحظر المؤقت على صادرات البنزين، الذي بدأ سريانه في الأول من مارس، سيجري تعليقه بسبب تشبع السوق المحلية، واكتمال أعمال الصيانة غير المُجَدولة في المصافي».

وقالت وكالة «آر بي سي»، نقلاً عن مصدر لم يحدد الإطار الزمني للقرار الجديد، إن قرار تعليق الحظر سيُنشر في بداية الأسبوع.

وجاء في بيان وزارة الطاقة: «شكلت المصافي ومستودعات النفط مخزونات من البنزين تسمح بتغطية احتياجات السوق المحلية بالكامل. واعتباراً من 15 مايو (أيار)، بلغت الكميات 2.1 مليون طن من البنزين، و3.4 مليون طن من وقود الديزل».


النحاس يرتفع إلى مستوى قياسي مدفوعاً بدعم العقارات الصينية

قضبان النحاس في مصنع كابلات «ترونغ فو» بمقاطعة هاي دونغ الشمالية خارج هانوي بفيتنام (رويترز)
قضبان النحاس في مصنع كابلات «ترونغ فو» بمقاطعة هاي دونغ الشمالية خارج هانوي بفيتنام (رويترز)
TT

النحاس يرتفع إلى مستوى قياسي مدفوعاً بدعم العقارات الصينية

قضبان النحاس في مصنع كابلات «ترونغ فو» بمقاطعة هاي دونغ الشمالية خارج هانوي بفيتنام (رويترز)
قضبان النحاس في مصنع كابلات «ترونغ فو» بمقاطعة هاي دونغ الشمالية خارج هانوي بفيتنام (رويترز)

ارتفعت أسعار النحاس إلى مستويات قياسية، يوم الاثنين، حيث أضافت إجراءات الدعم العقاري في الصين، والبيانات الصناعية الأفضل من المتوقع، إلى زخم الشراء الذي غذَّى أسعار المعادن الأساسية، خلال الشهر الماضي.

وقفز النحاس لأجل ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن بنسبة 2.8 في المائة إلى 10.962.50 دولار للطن المتري، بحلول الساعة 07:18 (بتوقيت غرينتش)، بعد أن ارتفع إلى 4.1 في المائة، في وقت سابق من الجلسة، إلى أعلى مستوى تاريخي بلغ 11.104.50 دولار، وفق «رويترز».

وأغلق عقد النحاس الآجل الأكثر تداولاً لشهر يوليو (تموز) على بورصة شنهاي للعقود الآجلة، بارتفاع 5.3 في المائة عند 87.670 يوان (12.124.52 دولار) للطن. وفي وقت سابق من الجلسة، ارتفع بنسبة 6.8 في المائة إلى مستوى قياسي بلغ 88.940 يوان للطن.

وأعلنت الصين، يوم الجمعة، خطوات «تاريخية» لتحقيق الاستقرار في قطاع العقارات الذي يعاني أزمة، بينما نما إنتاج الصين الصناعي بأعلى من التوقعات بنسبة 6.7 في المائة على أساس سنوي خلال أبريل (نيسان)، مدعوماً بتحسن الطلب الخارجي.

وقال أحد المتداولين إن ارتفاع أسعار المعدن، يوم الاثنين، تفاقم بسبب المتداولين النظاميين الذين سعوا ببساطة لملاحقة الأسعار المرتفعة. وارتفع النحاس على بورصة لندن للمعادن بنسبة 28 في المائة حتى الآن، هذا العام، وقفز نحاس بورصة شنغهاي بنسبة 25 في المائة، خلال الفترة نفسها.

ومع ذلك، لا تعكس أسعار العقود الآجلة تحسناً في الطلب بسوق النحاس الفعلي. وكانت علاوة استيراد النحاس إلى منطقة يانغشان الصينية عند الصفر، يوم الجمعة، مقارنة بـ60 دولاراً، في مارس (آذار)، مما يعكس ضعف طلب الاستيراد.

وبلغت مخزونات النحاس، آخِر مرة، نحو 290 ألف طن، مقارنة بنحو 33 ألف طن في بداية العام، على الرغم من أن شهر مايو (أيار) هو موسم الطلب القوي تقليدياً على النحاس في الصين.

وقال المدير بشركة «ميتال إنتليجنس»، سانديب داجا: «قوة تدفقات الاستثمار قوية جداً لدرجة أنها تحتاج إلى شيء كبير لإيقافها. من المحتمل أن يكون تباطؤ الواردات الصينية وصادراتها من الفائض المعدني وتسليمات ترافيغورا التي تصل إلى مستودعات (كومكس)، بمثابة مطبات للحد من الاندفاع».

كما أدى الضغط القصير في عقد النحاس «كومكس»، والذي وصل إلى مستوى قياسي، الأسبوع الماضي، إلى ارتفاع الأسعار عالمياً، مما دفع بعض التجار إلى السعي لشراء المعدن الفعلي، وتسليمه إلى المستودعات الأميركية.

وقال داجا، مشيراً إلى سوق النفط في عام 2008: «إذا كان التاريخ دليلاً، فإن الخوف من تفويت الفرصة سيجعل النحاس يرتفع أكثر، قبل أن يعود الوعي إلى جميع الأسواق معاً، حيث يبدأ التباطؤ العالمي إلقاء ظلاله».

وارتفع سعر الألومنيوم 0.6 في المائة إلى 2.628.50 دولار للطن، والزنك 1.3 في المائة إلى 3.070.50 دولار للطن. أما الرصاص فقد ارتفع 1.4 في المائة إلى 2.316 دولار، والقصدير 1.1 في المائة إلى 34.625 دولار، والنيكل 2.6 في المائة إلى 21.625 دولار.


الجدعان: الصين شريك رئيسي لتحول السعودية في ظل «رؤية 2030»

لقاء وزيري المالية السعودي والصيني في بكين (منصة «إكس»)
لقاء وزيري المالية السعودي والصيني في بكين (منصة «إكس»)
TT

الجدعان: الصين شريك رئيسي لتحول السعودية في ظل «رؤية 2030»

لقاء وزيري المالية السعودي والصيني في بكين (منصة «إكس»)
لقاء وزيري المالية السعودي والصيني في بكين (منصة «إكس»)

ناقش وزير المالية السعودي محمد الجدعان، خلال زيارته الصين، مع نظيره الصيني لان فوان، سبل تعزيز التعاون المالي والتجاري والاستثماري بين السعودية والصين نحو مزيد من الازدهار والنمو للاقتصاد العالمي.

وخلال مشاركته في رئاسة الاجتماع الثالث للجنة المالية الفرعية، التابعة للجنة الصينية - السعودية المشتركة رفيعة المستوى، أكد الجدعان أن الصين شريك رئيسي لتحول المملكة في ظل «رؤية 2030».

الاجتماع الثالث للجنة المالية الفرعية التابعة للجنة الصينية - السعودية المشتركة (منصة «إكس»)

ويرأس الجدعان وفد السعودية المشارك في الاجتماعات السعودية الصينية التي ستُعقَد الاثنين والثلاثاء في بكين. ويضم الوفد السعودي نائب وزير المالية عبد المحسن بن سعد الخلف، وعدداً من مسؤولي وزارة المالية، والمركز الوطني للتخصيص، والبنك المركزي السعودي، وهيئة السوق المالية، وهيئة الزكاة والضريبة والجمارك، وصندوق التنمية الوطني، والصندوق السعودي للتنمية، وصندوق البنية التحتية الوطني.

تأتي هذه الاجتماعات استمراراً لتوثيق أواصر التعاون، وترسيخ العلاقات بين السعودية والصين في مختلف المجالات بما يحقق النمو الاقتصادي العالمي.


«الخطوط السعودية» تعلن أكبر صفقة طائرات في تاريخها

المدير العام لـ«مجموعة السعودية» إبراهيم العمر يلقي كلمة في مؤتمر «مستقبل الطيران 2024» (الشرق الأوسط)
المدير العام لـ«مجموعة السعودية» إبراهيم العمر يلقي كلمة في مؤتمر «مستقبل الطيران 2024» (الشرق الأوسط)
TT

«الخطوط السعودية» تعلن أكبر صفقة طائرات في تاريخها

المدير العام لـ«مجموعة السعودية» إبراهيم العمر يلقي كلمة في مؤتمر «مستقبل الطيران 2024» (الشرق الأوسط)
المدير العام لـ«مجموعة السعودية» إبراهيم العمر يلقي كلمة في مؤتمر «مستقبل الطيران 2024» (الشرق الأوسط)

أعلن المدير العام لـ«مجموعة السعودية»، إبراهيم العمر، عن أكبر صفقة طائرات في تاريخ السعودية بـ105 طائرات من طراز «إيرباص»، كاشفاً أنه سيجري تسليم أول طائرة في الربع الأول من عام 2026.

وقال، خلال مؤتمر «مستقبل الطيران 2024»، المنعقد حالياً في الرياض، إن هذه الطائرات من طراز «A320neo»، وسيجري تسليم 88 طائرة، خلال الأعوام الخمسة المقبلة. وذكر أنه سيجري إطلاق أول طائرة مزودة بخدمتيْ إنترنت وبلوتوث، خلال الربع الأخير من العام الحالي.

وبيّن أن هذه الاستثمارات الضخمة، التي أعلنت عنها «الخطوط السعودية» هي لتعزيز مشاركتها في تحقيق أهداف «رؤية 2030» التي تهدف لتحويل المملكة إلى مركز لوجستي في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يشهد مؤتمر «مستقبل الطيران» توقيع أكثر من 70 اتفاقية وصفقة، بقيمة إجمالية تبلغ 12 مليار دولار، مع الإعلان عن عدد من الاتفاقيات لكبرى الشركات العالمية على مدار أيام المؤتمر.


مصفاة «بيميكس»... «حلم» الرئيس المكسيكي تواجه تأخيراً جديداً

مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
TT

مصفاة «بيميكس»... «حلم» الرئيس المكسيكي تواجه تأخيراً جديداً

مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)
مصفاة دوس بوكاس التابعة لشركة النفط المكسيكية التي تديرها الدولة «بيميكس» خلال افتتاحها في بارايسو (رويترز)

أظهرت بيانات داخلية اطلعت عليها «رويترز» أن شركة الطاقة الحكومية المكسيكية «بيميكس» بدأت إرسال 16300 برميل يومياً من النفط الخام إلى مصفاة أولميكا الجديدة التابعة لها هذا الأسبوع، أي أقل من 5 في المائة من طاقتها الإجمالية، مما يشير إلى تأخير آخر.

قام الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ببناء مشروع بنية تحتية طموح للغاية في ولايته تاباسكو، ووصفه بأنه «حلم أصبح حقيقة»، مع وعد بتخليص البلاد من واردات البنزين والديزل، التي يأتي معظمها من الولايات المتحدة.

ومع بقاء أسبوعين على الانتخابات الرئاسية، كان مسؤولو «بيميكس» حريصين على إظهار التقدم الذي تم إحرازه في المصفاة في دوس بوكاس، والوفاء بوعود لوبيز أوبرادور.

ومع ذلك، أظهرت البيانات التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقاً أيضاً أنه من المقرر أن تتلقى المصفاة في أغسطس (آب) 170 ألف برميل يومياً، وهو نصف المواد الخام اللازمة للمصنع البالغ طاقته 340 ألف برميل يومياً.

وتثير هذه الكميات، التي أكدها مصدران مطلعان على العمليات، تساؤلات جديدة حول التقدم المحرز في المشروع الذي تبلغ تكلفته نحو 16 مليار دولار، الذي كان متأخراً عن الجدول الزمني ويتجاوز الموازنة.

تم افتتاح المصفاة في يوليو (تموز) 2022، ومن المتوقع بعد ذلك أن تعمل بنصف طاقتها في يوليو التالي وتصل إلى كامل طاقتها في عام 2023. لكن العديد من المواعيد النهائية لم يتم الوفاء بها.

لكن في وقت سابق من هذا الشهر، تراجعت «بيميكس» مرة أخرى، وقالت إنها ستعالج 177 ألف برميل يومياً فقط هذا العام قبل أن تصل إلى طاقتها الكاملة في عام 2025.

وتعني البداية البطيئة في المصفاة الجديدة في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد أن المكسيك ستظل مضطرة إلى الاعتماد على واردات الوقود المكرر.

خلال آخر مكالمة أرباح ربع سنوية لشركة «بيميكس» في نهاية أبريل (نيسان)، قال المسؤولون إن المصفاة ستبدأ في إنتاج الديزل في وقت لاحق من هذا الشهر وسيتبعها البنزين.

يعدُّ إنتاج الديزل أسهل على نطاق واسع من إنتاج البنزين. ولم يتم ذكر معدلات أو أهداف معالجة النفط الخام.

كما لم تكشف «بيميكس» علناً عن كمية النفط الخام التي تلقتها المصفاة الجديدة حتى الآن.


الذهب يلامس ذروة تاريخية جديدة

سبائك من الذهب والفضة بمصنع فصل المعادن النمساوي «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
سبائك من الذهب والفضة بمصنع فصل المعادن النمساوي «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
TT

الذهب يلامس ذروة تاريخية جديدة

سبائك من الذهب والفضة بمصنع فصل المعادن النمساوي «أوغوسا» في فيينا (رويترز)
سبائك من الذهب والفضة بمصنع فصل المعادن النمساوي «أوغوسا» في فيينا (رويترز)

وصلت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق يوم الاثنين، حيث عزز اتجاه التباطؤ في التضخم الأميركي توقعات بأن ينفذ أول خفض لأسعار الفائدة قريباً، بينما ارتفعت الفضة إلى أعلى مستوياتها في أكثر من 11 عاماً.

وارتفع سعر الذهب الفوري بنسبة 1.4 في المائة إلى 2448.98 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 06:14 (بتوقيت غرينتش)، بعد أن وصل إلى مستوى قياسي بلغ 2449.89 دولار في وقت سابق من الجلسة، وفق «رويترز».

وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 1.5 في المائة إلى 2453.20 دولار.

وأظهرت البيانات الصادرة الأسبوع الماضي علامات تباطؤ التضخم، ويتوقع المتداولون الآن فرصة بنسبة 65 في المائة لخفض أسعار الفائدة الأميركية بحلول سبتمبر (أيلول). وظل مؤشر الدولار الأميركي خافتاً، مما جعل السبائك المقومة بالدولار أكثر جاذبية للمشترين الذين يحتفظون بعملات أخرى.

وقال المحلل المالي في «كابيتال دوت كوم»، كايل روددا: «إن ضعف الدولار الأميركي وتوقعات خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي للأسعار قريباً ساعدت أسعار الذهب».

وستكون محاضر اجتماع السياسة الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقده يوم الأربعاء إلى جانب تعليقات من عدد من المتحدثين باسم «الفيدرالي» على رادار المستثمرين هذا الأسبوع.

وقال كبير المحللين في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «حققت أسعار الذهب ارتفاعاً قياسياً جريئاً قبل افتتاح السوق (الصينية) يوم الاثنين. لكن بما أن هذا التحرك لم يتأكد بسبب ضعف الدولار الأميركي، فيبدو أنه تأثر بارتفاع العقود الآجلة للمعادن في البورصات الصينية».

وأعلنت الصين، أكبر مستهلك للسبائك ومعظم المعادن الصناعية، يوم الجمعة عن خطوات «تاريخية» لتحقيق الاستقرار في قطاع العقارات الذي يعاني من الأزمة.

كما ارتفع سعر الفضة الفورية بنسبة 1.9 في المائة إلى 32.08 دولار بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له في أكثر من 11 عاماً.

وكتب محللون في «إيه إم زد» في مذكرة: «إن الرخص النسبي للفضة مقارنة بالذهب وأساسياتها القوية تعزز اهتمام المستثمرين. ويتم تداول البلاتين بسعر أعلى من البلاديوم مع تدفقات متزايدة لصناديق الاستثمار المتداولة في البورصة».

وارتفع البلاتين بنسبة 0.2 في المائة إلى 1083.05 دولار، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له منذ 12 مايو (أيار) 2023. وانخفض البلاديوم بنسبة 0.1 في المائة إلى 1009.05 دولار.