قهوة مع هيلاري كلينتون وزيارة لـ«داونتن آبي»... جوائز مزاد خيري

قهوة مع هيلاري كلينتون وزيارة لـ«داونتن آبي»... جوائز مزاد خيري

تقيمه {دار سوذبيز} بالتعاون مع «غوغل» لإغاثة متضرري {كورونا}
الأربعاء - 6 شهر رمضان 1441 هـ - 29 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15128]
لندن: عبير مشخص

هل تريد أن تتحدث مع هيلاري كلينتون السيدة الأولى الأميركية ووزيرة الخارجية السابقة، أو إن كنت مهتماً بالموسيقى فيمكنك إذن الدخول لاستوديو المغني البريطاني ستينغ لتسجل معه أغنية خاصة؟ أو الحديث مع مصمم الأزياء البريطاني بول سميث؟ يجب الأخذ في الاعتبار أن كل هذه التجارب ممكنة للبعض ممن يقدر على دفع ثمنها وهي أيضاً افتراضية ستدور عبر تطبيق «غوغل مييت» للمكالمات. ولكن لنعد قليلاً للخلف لنعرف أصل الحكاية، فهو مزاد إلكتروني تقيمه دار سوذبيز في نيويورك بالتعاون مع «غوغل» وستقدم من خلاله قائمة طويلة من العروض المغرية جداً للتواصل مع مشاهير الفن والسياسة وغيرها من التجارب التي قد يحلم بها الكثيرون، وأعلنت الدار مبدئياً عن عدد منها وستضيف المزيد لاحقاً. وستذهب جميع العائدات إلى «لجنة الإنقاذ الدولية» التي ستستخدم تلك الأموال لمساعدة المجتمعات الضعيفة المتضررة من فيروس كورونا.

سيقام المزاد على موقع الدار الإلكتروني من 1 إلى 8 من شهر مايو (أيار) القادم، وبما أنه خيري الطابع ويقام لصالح منظمات عالمية تعمل لفائدة المتضررين من كوفيد 19، فالشروط والفوائد المعتادة للمزاد تختلف عن غيرها، فعلى سبيل المثال يمكن للمزايد الرابح تحويل الجائزة لغيره أو التشارك فيها مع من يرغب، وسوف تتخلى الدار أيضاً عن مبلغ شرط الحد الأدنى بالنسبة للأسعار.

يأتي المزاد كمجهود مشترك ما بين أكثر من جهة ومنها «لجنة الإنقاذ الدولية» (ريسكيو) التي يرأسها السياسي البريطاني السابق ديفيد ميليباند الذي صرح معلقاً على المزاد: «كمجتمع عالمي نجد أننا نصبح أقوى عندما نساعد الضعفاء، وبشكل أكبر حالياً حين يحتاج الملايين من اللاجئين الوقاية من انتشار فيروس كورونا لكل الدعم الذي يمكن توفيره. نشكر سوذبيز و(غوغل) وكل من يشارك في هذه المبادرة والتبرع بوقتهم لصالح هذا المزاد ولدعم عمل منظمة «لجنة الإنقاذ الدولية» لوقف انتشار كوفيد - 19 في المجتمعات الضعيفة حول العالم».

ومن جانبه، تبرع ميليباند للمزاد بوقته إذ يمكن المزايدة على مقابلة شخصية (عبر الإنترنت) معه للحديث عن الفرق الذي ستحدثه الأموال التي يجنيها المزاد في وقف انتشار الفيروس.

وحسب بيان الدار فهناك قائمة طويلة من الجوائز التي يمكن المزايدة عليها ومنها على سبيل المثال زيارة افتراضية لقلعة «هايكلير» في هامبشير التي صورها مسلسل «داونتن آبي» الشهير برفقة إيرل وكونيسة كارنارفون الملاك الحقيقيين للقلعة مع الإيرل وكونتيسة غرانثام في المسلسل، هيو بونيفيل وإليزابيث ماكغوفرن وكاتب العمل جيمس فيلوز.

هناك أيضاً الفرصة للحديث مع رائد الفضاء على متن أبولو 9 راسل شويكارت أو مناقشة السياسة الأميركية مع مادلين أولبرايت أول وزيرة خارجية أميركية التي عرضت موعداً على القهوة مع المزايد الرابح.

من عالم الموسيقى أيضاً هناك عرض لمناقشة فنية مع فريق ذا ستروكس الأميركي.

غير أن الجوائز تتعدى المناقشات مع مشاهير العالم، بل هناك أيضاً إمكانية تلقي دورة خاصة في التمثيل من الممثل المخضرم باتريك ستيورات، أو دورة في فن الديكور من خبير العمارة الداخلية جاك غرانج من شقته في باريس. ومن عالم الكوميديا هناك لقاء مع الفنان ساشا بارون كوهين وفرصة للحديث معه حول الكتابة الكوميدية إلى موضوع تحدث فيه كثيراً وهو تقنين الإنترنت.

من الجوائز التي يمكن للفائز اختيار صديق لمشاركته فيها، هي الفرصة لزيارة استوديو المغني البريطاني ستينغ والمشاركة معه في تسجيل واحدة من أغنياته الشهيرة وهناك أيضاً الفرصة لتلقي النصائح الصوتية منه.

وتعد الدار بالإفصاح عن المزيد من الجوائز التي تتكاثر حالياً ولكن يكتفي البيان بالإشارة إلى أنها تضم محادثة مع مصمم الأزياء البريطاني بول سميث والفنان البريطاني مارك كوين.


أميركا المملكة المتحدة سياسة أميركية غوغل فيروس كورونا الجديد مزادات موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة