الصحافة العربية... تحدٍ جديد وسط الوباء

الصحافة العربية... تحدٍ جديد وسط الوباء

إدارة من المنازل وتواصل عن بعد عبر «واتساب»
الاثنين - 5 شعبان 1441 هـ - 30 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15098]
من ضرورات العمل المنزلي وجود أحدث أجهزة وبرامج الكومبيوتر والاتصالات التي يعتمد عليها
القاهرة: داليا عاصم - لندن: {الشرق الأوسط}

وضعت أزمة «كورونا المستجد» الصحافة العربية أمام تحدٍّ جديد، ودفعتها إلى العمل من المنازل، والتواصل عبر تطبيق «واتساب»، في تجربة وصفها بعض الصحافيين بـ«الفريدة والثرية التي أظهرت إمكانات لدى الصحافيين».

وفي حين كانت هناك صحف قررت العمل عن بُعد، فكرت صحف أخرى في توجيه طاقاتها لمواقعها الإلكترونية.

وبالنسبة لـ«الشرق الأوسط»، شكّل العمل عن بُعد تجربة متميزة، وباتت تعد موادها وتجهز صفحاتها وتغذّي منصاتها الرقمية، عبر فرق دؤوبة، تعمل على مدار الساعة من المنازل.

ومنذ بداية انتشار «كورونا» عالمياً، الشهر الماضي، وضعت الجريدة خطة طوارئ لضمان سلامة طواقمها المنتشرة حول العالم، واستمرار الصدور بسلاسة. وفي موازاة ذلك، أجرت فرق العمل تدريبات متدرجة على العمل عن بُعد، وصولاً إلى الصدور بالكامل من خارج المكاتب، قبل أكثر من أسبوع من إعلان الدول الإغلاق الكامل في لندن والرياض والقاهرة وبيروت التي تضم مقرات رئيسية.

وبينما قررت بعض الدول وقف طباعة الصحف حتى إشعار آخر، من بينها الأردن، وسلطنة عمان، والمغرب، واليمن، والكويت، وتونس، وسوريا، أوقفت صحيفة «عكاظ» السعودية نسختها الورقية مؤقتاً، وتوقفت عدة صحف جزائرية.

وقرر المجلس الوطني للإعلام في الإمارات وقف تداول الصحف والمجلات والمنشورات التسويقية الورقية مؤقتاً، وسط مطالب بوقف الصحف الورقية في مصر والسودان.


المزيد...


إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة