{كورونا} يواصل تسجيل أرقام قياسية... وروحاني يعلن «النصر» عليه

{كورونا} يواصل تسجيل أرقام قياسية... وروحاني يعلن «النصر» عليه

الثلاثاء - 23 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15085]

يوم آخر في إيران، ألقى السجال بين الدوائر السياسية بظله على فيروس كورونا، أمس. وأعلن الرئيس حسن روحاني «انتصار» بلاده على فيروس كورونا المستجد بـ«تخطي ذروة» تفشي الوباء، فيما واصل فيروس كورونا المستجد تسجيل أرقام قياسية في مختلف أنحاء إيران.

وأظهرت الإحصائية الرسمية الإيرانية 1053 إصابة جديدة مؤكدة خلال الساعات الـ24، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 14 ألفاً و991 إصابة، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 835 حالة بعد تسجيل 129 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في أعلى حصيلة يومية في إحدى أكثر دول العالم تأثّراً بالوباء، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي: «ندعو الجميع لأخذ هذا الفيروس على محمل الجد، وعدم محاولة السفر إلى أي محافظة إطلاقاً».

وفي خطوة متقدمة تهدف إلى رفع معنويات الإيرانيين، ضرب روحاني توقعات الخبراء ومسؤولي وزارة الصحة مرة أخرى بعرض الحائط عندما نقل روحاني عن وزير الصحة سعيد نمكي قوله إن إيران «تخطت ذروة تفشي الوباء» و«انتصرت» في مواجهة فيروس كوفيد 19.

ونقلت وكالة «إيلنا» عن روحاني قوله إن إحصائيات وأرقام مسار مواجهة كورونا «تدعو للتفاؤل»، لكنه أوصى مواطنيه بمواصلة البقاء في المنازل والتزام التعاليم الصحية، ومساعدة حكومته في مواجهة تفشي الوباء، وتعهد بأن تعلن الوزارة الداخلية والصحة انطلاقاً من اليوم عدد الإيرانيين الذين يخضون لفحص الحرارات لدى عبورهم من المنافذ بين المحافظات.

وترأس روحاني أمس اجتماع اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا، غداة رفضه بصفة نهائية أي محاولة لفرض الحجر الصحي، عندما وصف الخطوة بـ«الشائعة».

وقال روحاني، أول من أمس: «لا يوجد لدينا ما يسمى الحجر الصحي، لا اليوم ولا في أيام النوروز»، مشدداً على أن أي قرار بفرض أي قيود سيعلن في اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا. وجاءت تصريحات روحاني بعد 48 ساعة على إعلان رئيس الأركان محمد باقري إخلاء الأماكن العامة والشوارع الإيرانية في غضون 24 ساعة، وذلك بعد أوامر من المرشد علي خامنئي بتشكيل مقر خاص بالقوات المسلحة لمواجهة الوباء.

وأظهر نتائج استطلاع رأي لوكالة «ايسنا» الحكومية أجرته بين 11 و15 الشهر الحالي أن 89.4 في المائة من الإيرانيين يؤيدون فرض الحجر الصحي في المدن التي تشهد عددا كبيرا من الإصابات. وقالت 92.6 من النساء إنهن يؤيدن الحجر الصحي بينما 87.1 من الرجال أبدوا موافقتهم على خطوة الحجر. وقال 75 في المائة إنهم «قلقون للغاية من إصابتهم أو إصابة أحد أفراد أسرتهم». وتوفي عضو مجلس خبراء القيادة في إيران هاشم بطحائي فجر الاثنين، بعد إصابته بفيروس كورونا، وفقاً لما نقلته وكالة «فارس» الإيرانية.

ووعد روحاني أمس بأن يقدم وزير الصحة «في الوقت الذي يراه مناسباً» الدليل على احتواء الفيروس. غير أن موقفه من شأن أن يعمق الغضب بين الإيرانيين من التضارب بين معلومات ينشرها المسؤولون الإيرانيون. وقال قائد عمليات إدارة كورونا في طهران، علي رضا زالي إن الوباء سوف يستمر حتى نهاية يونيو (حزيران) المقبل في حال لم تغير الحكومة من موقفها في تقييد الحركة، مجددا مطالبة حظر النوروز مرة أخرى. وانتقد رفض الحجر الصحي وتقديمه على «هيئة عفريت» للإيرانيين.

الثلاثاء الماضي، قال رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون عبد العلي علي عسكري إن وزير الصحة أبلغ المجلس الأعلى للأمن القومي بأن الذروة مستمرة حتى نهاية الأيام العشرة الأولى من شهر أبريل (نيسان) المقابل، مضيفاً أن عدد الإصابات سيشهد تراجعاً بعد العاشر من أبريل بشهرين.

وفي وقت لاحق، قال نائب وزير الصحة لشؤون الأمراض المعدية والأوبئة، حسين عرفاني، بأن مسار الوباء خلال عشرة أيام يظهر استمرار الذروة في فترة لا تقل عن 20 من مارس (آذار).

وبعد ساعات على إعلان روحاني، قال حسام الدين آشنا مستشار الرئيس الإيراني إن إيران «لم تتخط بأي حال من الأحوال ذروة المرض»، متهماً وسائل الإعلام الأجنبية بـ«تحريف» تصريحات روحاني التي نقلها الحساب الرسمي الناطق باسم الحكومة لأول مرة صباح أمس على شبكة «تويتر».

وسجلت محافظة طهران أعلى عدد من الإصابات الجديدة مع تسجيل مائتي حالة، لكن العدد أقل بنحو خمسين إصابة عن اليوم السابق. وحلّت محافظة أصفهان (وسط) في المرتبة التالية مع تسجيل 118 إصابة بينما جاءت مازندران (شمال) بعدها مع تسجيل 96 حالة. وقال جهانبور: «إذا حكمنا بحذر، يبدو أن آثار الجهود الإجمالية من الناس وتدخلات المنظومة الصحية (...) تظهر في قم وغيلان». وسجّلت قم (وسط) حيث ظهر الفيروس أول مرة في البلاد 19 إصابة جديدة، ما رفع المجموع إلى 1023. وبلغ إجمالي الإصابات في غيلان 858 بينها 18 حالة جديدة. ويعرف أن المنطقة الواقعة في شمال إيران قبلة سياحية وبين محافظات إيران الـ31 الأكثر تأثراً.

عسكرياً، أعلن قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي عن دخول قواته في وضعية حربية بمختلف المحافظات الإيرانية.

وعقد سلامي اجتماعاً عبر الفيديو بقادة «الحرس الثوري» في المحافظات الإيرانية، وفقاً للتلفزيون الرسمي الإيراني.

وقال سلامي للتلفزيون إن مستشفى «الحرس» في طهران يستقبل يومياً 500 مريض، لافتاً إلى أنه استقبل حتى الآن 6 آلاف مصاب بفيروس كورونا.

ورغم الخلافات الداخلية على خطوة الحجر الصحي، واصل مسؤولون في الحكومة الإيرانية الانتقادات للعقوبات الأميركية. وقال مساعد الرئيس ورئيس منظمة التخطيط والميزانية محمد باقر نوبخت إن العقوبات «لا تستثني حتى الأدوية في هذه الظروف الصعبة» التي تكافح فيها إيران للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

ونقلت وكالة «إرنا» عن نوبخت انتقاده لـ«السلوك العدائي واللاإنساني» للإدارة الأميركية على فرض العقوبات الشاملة. وقال إن «قادة أميركا ورغم تصريحاتهم المخادعة لم يسمحوا لنا في هذه الظروف الصعبة التي يواجه فيها الشعب الإيراني فيروس كورونا، حتى ببيع النفط لتوفير الأدوية للمرضى».

ورفضت طهران قبول مساعدات أميركية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد جدد المقترح في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقبل ذلك، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن بلاده «قدمت عروضاً» لطهران بشأن تقديم مساعدة فنية لها فيما يتعلق بالتعامل مع تفشي الفيروس.

وتصر إيران في انتقاداتها للعقوبات الأميركية على تأثير العقوبات على الأدوية، غير أن وكالة «إرنا» الرسمية أفادت، نقلاً عن بیروز حناتشي عمدة طهران، أول من أمس، بأنه لا توجد إمكانية لفرض الحجر الصحي على طهران نظراً للعقوبات. موضحاً أن بلدية طهران تتوقع سيناريوين خلال عطلة النوروز، التي تبدأ لفترة أسبوعين انطلاقاً من 21 مارس؛ الأول، نوروز من دون كورونا، والثاني تفاقم الأوضاع الحالية.

وقال حناتشي إنه «في الأوضاع العادية والوضع الاقتصادي الجيد بإمكاننا فرض الحجر الصحي، لكن المراحل الأخرى للحجر مثل تأمين مستلزمات الناس وتعويض الخسائر لا يمكن القيام بها في البلد، ومن أجل ذلك لا يمكن تنفيذ خطوات الحجر بكاملها».


ايران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة