ساعة ذهبية لأغنى رجل غرق في «التيتانيك» للبيع بمزاد علني

سفينة التيتانيك (أ.ب)
سفينة التيتانيك (أ.ب)
TT

ساعة ذهبية لأغنى رجل غرق في «التيتانيك» للبيع بمزاد علني

سفينة التيتانيك (أ.ب)
سفينة التيتانيك (أ.ب)

سيتم بيع ساعة جيب ذهبية في مزاد علني اليوم، (السبت)، تعود لأغنى رجل كان على متن سفينة «التيتانيك»، ووجدت في جيبه بعد انتشال جثته بعد غرق السفينة الشهيرة، بحسب شبكة «سكاي نيوز».

وكان جون جاكوب أستور، 47 عاماً، على متن السفينة في عام 1912 بعد أن ساعد زوجته على ركوب قارب النجاة، وبدلاً من تجربة حظه بقارب نجاة آخر، شوهد رجل الأعمال الذي يرتدي ملابس أنيقة، وهو عضو بارز في عائلة أستور الثرية، آخر مرة وهو يدخن سيجارة، ويتحدث مع أحد الركاب، وفق الشبكة.

تم انتشال جثته من المحيط الأطلسي بعد سبعة أيام من غرق السفينة التي اصطدمت بجبل جليدي في رحلتها الأولى إلى نيويورك، وتم العثور على ساعة جيب والثام الذهبية عيار 14 قيراطاً، المنقوشة بالأحرف الأولى من اسمه«JJA».

ساعة جيب جون جاكوب أستور أغنى رجل صعد على متن سفينة تيتانيك (Henry Aldridge & Son Ltd)

ومن المتوقع أن تباع الساعة بما يتراوح بين 100 و150 ألف جنيه إسترليني عندما يتم طرحها للبيع في دار مزادات «Henry Aldridge & Son» في ويلتشير.

وقال البائع بالمزاد أندرو ألدريدج إنه يُعتقد أن السيد أستور كان أحد أغنى الأشخاص في العالم وقت غرق السفينة «تيتانيك»، حيث بلغت ثروته الصافية نحو 87 مليون دولار، أي ما يعادل مليارات عدة من الدولارات اليوم.

وقال ألدريدج: «في البداية، لم يعتقد أستور أن السفينة كانت معرضة لأي خطر جسيم، ولكن اتضح لاحقاً أنها كانت تغرق، وبدأ القبطان عملية الإخلاء بعد منتصف الليل، لذلك ساعد زوجته في ركوب قارب النجاة الرابع».

ونجت السيدة أستور، وتم انتشال جثة زوجها في مكان ليس ببعيد عن غرق «التيتانيك».

وقام فنسنت، نجل أستور، بتمرير الساعة إلى ابن السكرتير التنفيذي لوالده، ويليام دوبين.

وأضاف ألدريدج: «تم ترميم الساعة نفسها بالكامل بعد إعادتها إلى عائلة السيد أستور وحملها ابنه».

ووصفها بأنها «جزء فريد من قصة (تيتانيك)، وواحدة من أهم القطع في تاريخ صناعة الساعات المتعلقة بأشهر سفينة في العالم».



إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.