«Yuu Kitchen» أطباق الفلبين وجنوب شرقي آسيا على طريقة التاباس الإسبانية

«Yuu Kitchen» أطباق الفلبين وجنوب شرقي آسيا على طريقة التاباس الإسبانية

الأول من نوعه في شرق لندن
الأحد - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 23 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15062]
لندن: جوسلين إيليا

المطاعم الآسيوية منتشرة بشكل كبير في العالم وتحديداً في أوروبا، ولكن هناك بعض المطابخ التي لا تزال مغمورة ولم تشهد انتشاراً كبيراً مثل المطبخ الفلبيني على الرغم من النكهات اللذيذة في أطباقه، وفي الآونة الأخيرة تم دمج الكثير من المطابخ الآسيوية وساعد هذا الأمر على تعريف الناس بمطابخ عديدة ومتنوعة على لائحة طعام واحدة.

«يو كيتشن - Yuu Kitchen» مطعم نجح في مزج مطابخ جنوب شرقي آسيا مع المطبخ الفلبيني مستفيداً من خبرة الطاهي الرئيس من أصول فلبينية الشيف جون دي فيلا، الذي كان يشغل منصب الطاهي الرئيس في أحد فروع «نوبو» الياباني في لندن، ليتولى مطبخ «يو كيتشن» الواقع في شرق لندن، في منطقة أصبحت أخيراً من أهم المناطق من حيث الترفيه والمطاعم والأسواق المفتوحة مثل «سبيتالفيلدز ماركت».

المطعم عصري وشبابي، يعتمد على ديكور بسيط جداً يتماشى مع نوعية الطعام التي تقدَّم على طريقة المشاركة أو ما تُعرف في إسبانيا بأطباق التاباس الصغيرة.

عند الوصول ترى طاولات معلقة بجنازير متدلية من السقوف وجدراناً مزيّنة برسمات جميلة على طريقة الغرافيتي للفنان لوناتيك الذي يأخذ من هونغ كونغ قاعدة له، وتتدلى أقفاص العصافير الخشبية من السقف بأحجام متعددة وتوجد بها مصابيح تعطي رونقاً للإنارة الخافتة في المكان، إلى جانب تدلّي الفوانيس فوق الكراسيّ العالية التي تحيط بالطاولات المعلقة، وهناك جلسات تصطف جنباً إلى جنب مطلةً على المطبخ المفتوح مباشرة، حيث يمكنك مشاهدة تحضير الطعام أمامك. الموسيقى مميزة والخدمة سريعة خصوصاً أن الأطباق المتوفرة على القائمة ليست معقدة ولكنها مقسمة إلى «أطباق فلبينية»، و«أطباق غير مطهوة». عندما تزور مطعماً لأول مرة من المستحسن أن تسأل عن الأطباق الأكثر مبيعاً، وعن الأطباق التي يُنصح بتناولها، ومن المهم أيضاً طرح أسئلة حول أطباق غير معروفة، فعلى سبيل المثال في «يو كيتشن» من المهم طرح الأسئلة حول الأطباق الفلبينية والأطباق الآسيوية المجهولة.

علمنا من النادل أنه يوصي بطلب ثلاثة إلى أربعة أطباق للشخص الواحد، وشرح لنا أن الشيف جون ألحّ بأن يكون هناك وجود للأطباق الفلبينية لأنها غنية بالنكهات وتتناغم مع باقي الأطباق المتوفرة والتي ابتكرها بنفسه. وفي الوقت نفسه لم ينسَ النادل أن يشير لنا إلى أن الطعام الفلبيني ثقيل على المعدة بعض الشيء وهذا التنبيه جعلنا نطلب طبقاً واحداً لشخصين.

الأطباق منمقة وجميلة، فالأسماك النيئة مثل السلمون والتونا على طريقة السيفيتيش كانت فعلاً لذيذة وهذا يبيّن نوعية المنتج المستخدم لا سيما في الأطباق اليابانية.

ساهمت أسفار الشيف جون حول العالم وجذوره الفلبينية في تحقيق لائحة طعام مميزة جداً يصعب التفضيل بين الأطباق المتوفرة فيها.

جرّبنا عدة أطباق، وبدأنا مهرجان الطعام والنكهات بطبقي الأولي المفضلي الـEdamame المتوفرة بالملح أو الفلفل الحار، وبعدها تذوقنا الأوكرا المقلية مع صلصة المايونيز، ومقرمشات السيفيتشي بالسلمون والتونا.

ومن الأطباق التي يوصى بتناولها في «يو كيتشن» القرنبيط المشوي مع الذرة وصلصة الهالابينو، وبصل مع بطاطس، و«شيكن إنازال» وهي عبارة عن دجاج مشوي مع فاكهة البابايا والمخلل الحلو، ولا بد من تجربة الـ«باو - Bao» وهو عبارة عن خبز هش جداً يقدَّم على طريقة البرغر ويمكنك أن تختار الحشوة، وأنصحك بالسلطعون (Soft Shell Crab Bao) مع صلصة الواسابي والبصل الأحمر والفجل.

وإذا كنت من أنصار الفيغن، طرح المطعم أخيراً لائحة طعام خاصة بنظام الفيغن مثل الباذنجان المقلي على الطريقة الصينية مع صلصة الميزو، وبصل شالوت مقلي مع السمسم وسلطة الملفوف مع البصل الأخضر والتفاح وصلصة البصل إضافة إلى عدة أطباق أخرى تناسب الفيغن والنباتيين على حد سواء.

الكثير منكم يعرف أني لست من أنصار الحلويات والـDesserts التي يتمتع بمذاقها غالبية الذواقة في نهاية الوجبة، إلا أن «يو كيتشن» كسر القاعدة وجعلني أتلذذ للمرة الأولى في حياتي بطبق «بانانا تورون - Banana Turron» مع الآيس كريم المصنوع من البطاطس الحلوة، وبالفعل إنه طبق رائع في مذاقه، فالموز ملفوف بعجينة مورقة «ميل فوي» ومقلي بشكل خفيف جداً يقدَّم إلى جانب الآيس كريم المصنوع من الخضار مما يجعله خفيفاً ومميزاً بالفعل.

أقرب محطة قطار للوصول إلى المطعم هي «أولدغيت» في شرق لندن.


المملكة المتحدة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة