السعودية ترصد لـ«قمة العشرين» 180 مبادرة وتحدياً عالمياً

السعودية ترصد لـ«قمة العشرين» 180 مبادرة وتحدياً عالمياً

إنشاء أضخم مركز دولي إعلامي يتسع لـ10 آلاف مشارك
الثلاثاء - 23 جمادى الآخرة 1441 هـ - 18 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15057]
انعقاد الملتقى الإعلامي السعودي الأول بمناسبة استضافة المملكة لمجموعة العشرين لهذا العام (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»

ضمن اهتمامها بالاستضافة لأعمال مجموعة وقمة العشرين المنتظرة، كشفت السعودية عن رصدها ما يفوق 180 مبادرة وتحدياً يواجه العالم في الوقت الراهن، في وقت قررت فيه إنشاء مركز إعلامي سيكون الأكبر من نوعه في التجمعات الدولية، يتسع لعشرة آلاف مشارك إعلامي في تغطية قمة العشرين التي تستضيفها المملكة.
وأكد الدكتور فهد المبارك، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء و«الشيربا» السعودي لمجموعة العشرين، أن الاقتصاد العالمي يمر الآن بفترة معقدة ونوع من الضبابية، رغم تحسن النمو الاقتصادي العالمي منذ الأزمة المالية في عام 2008.
وكشف المبارك في الملتقى التعريفي الأول للإعلاميين الذي انعقد أول من أمس، بمناسبة استضافة المملكة لمجموعة العشرين، أن «المباحثات السعودية مع المنظمات الدولية والإقليمية ومراكز الفكر والخبراء وممثلي مجموعات التواصل على الصعيد الدولي والإقليمي والمحلي حول التحديات التي تواجه العالم، والحلول التي يمكن للمجتمع الدولي تقديمها، بالإضافة إلى التشاور مع جميع أعضاء المجموعة وشركائنا في هذا المشوار حول هذه المواضيع، نتج عنها رصد ما يفوق 180 مبادرة وتحدياً يواجه العالم».
وبحسب المبارك، فإنه «على الرغم من أن هناك عدداً من الفرص المتاحة التي يمكن أن تسهم في ارتفاع الاقتصاد العالمي في عام 2020، فإن هناك عدداً من التحديات والمخاطر التي توقف هذا النمو، كتقلبات الأسواق المالية، والتحديات البيئية والتغيرات الديمغرافية، والاضطرابات التي قد تصاحب التقنيات الواعدة».
وأفاد المبارك بأنه تبقى 10 أعوام لتحقيق «رؤية المملكة 2030»، مؤكداً أن أهداف الرؤية وأهداف مجموعة العشرين متوافقة إلى حد كبير، بما يصل إلى أكثر من 82 في المائة.
وقال في كلمته: «خلال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، ستكون نظرتنا طموحة، حيث سنركز على فرص وتحديات القرن الحادي والعشرين، كما سنعمل على تحقيق نتائج ملموسة للعالم أجمع، بالتعاون مع أعضاء المجموعة، والتواصل مع جميع الأطراف ذات العلاقة، مثل الدول غير الأعضاء والمنظمات الدولية وممثلي المجتمع المدني».
ومن جانبه، أوضح وزير الإعلام رئيس اللجنة الإعلامية لمجموعة العشرين تركي الشبانة أن السعودية أعدت برنامجاً متكاملاً لضمان نجاح الحدث العالمي الذي سيقام في المملكة تحت شعار «اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع»، وذلك لمعالجة القضايا الحالية والمستجدة، والتصدي لتحديات المستقبل.
وأفاد الشبانة بأن اللجنة الإعلامية أعدت خطة استراتيجية كاملة لسنة رئاسة المملكة لمجموعة العشرين، واجتماعاتها المقبلة، تضمن تقديم جميع التسهيلات للوفود الإعلامية من الدول الأعضاء والإعلام المحلي، لتغطية ما يزيد على 135 اجتماعاً ومؤتمراً، ويتمثل ذلك في إنشاء مراكز إعلامية مصاحبة، وتسجيل الإعلاميين الدوليين والمحليين لحضور المناسبات المختلفة، إضافة إلى توفير كل سبل الدعم والتسهيلات التقنية والفنية لهم، كما سيتم إنشاء مركز إعلامي دولي متزامن مع القمة المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، يتسع لما يقارب 10 آلاف إعلامي. وبيّن وزير الإعلام في الملتقى التعريفي الأول للإعلاميين، أول من أمس، بمناسبة استضافة المملكة لمجموعة العشرين، أن الخطة تشمل تنفيذ باقة من الأعمال الإعلامية، بدءاً من البرامج المتخصصة، وانتهاء بالتغطيات المباشرة، إضافة إلى إنتاج مواد إعلامية مفتوحة المصدر، وبلغات مختلفة، لتكون متاحة للإعلاميين من مختلف أنحاء العالم، وتوفير مواد تخدم الإعلام والتطبيقات والوسائل المختلفة المطبوعة والمرئية والمسموعة والإعلام الجديد، إضافة إلى مجموعة من المبادرات الخلاقة التي توظف بما يليق بهذا الحدث العالمي.
وأبان أن تنفيذ هذه الأعمال يتم من خلال الاستفادة من كيانات وزارة الإعلام وهيئاتها المختلفة، إضافة إلى سلسلة من الشراكات الاستراتيجية مع الوزارات والجهات ذات العلاقة محلياً وإقليمياً ودولياً.
ومن جهته، أكد المستشار بالديوان الملكي الأمين العام للأمانة السعودية لمجموعة العشرين، الدكتور فهد تونسي، أن المملكة أعدت برنامجاً تعليمياً متكاملاً سيصل إلى 30 ألف مدرسة تعليمية، و6 ملايين طالب وطالبة، كما سيتم تنظيم مسابقة تلفزيونية على مستوى المملكة لتعميق ثقافة مجموعة قمة دول العشرين على الطلبة، مبيناً أنه سيتم دعوة الدول الصديقة والشقيقة ودول مجموعة العشرين لدعم هذه المسابقات، وتعميم ثقافة مجموعة العشرين على مستوى جميع الطلاب.
وأبان تونسي أنه خلال رئاسة المملكة لقمة العشرين، ستعقد اجتماعات للقمة، أبرزها اجتماع مجموعة العشرين والتواصل التي تضم منظمات المجتمع المدني، إضافة إلى 50 مؤتمراً ومنتدى دولياً ستنظمه المملكة خلال هذا العام.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة