بيلاروسيا تسدل الستار على «مرحلة الجمود» في العلاقة مع واشنطن

بيلاروسيا تسدل الستار على «مرحلة الجمود» في العلاقة مع واشنطن

تحسن وضع حقوق الإنسان... ونقاش حول تعاون عسكري
الخميس - 12 جمادى الآخرة 1441 هـ - 06 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15045]
بوتين مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الذي قال إنه يدرك أن ثمة «مشاعر قلق في روسيا» بسبب زيارة بومبيو إلى مينسك (رويترز)
موسكو: رائد جبر

أطلقت بيلاروسيا؛ الجارُ الأقرب والحليف المهم لروسيا، مرحلة جديدة في العلاقة مع واشنطن بعد زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى هذا البلد، التي أثارت نقاشاتٍ ومخاوفَ من مساعٍ أميركية لـ«إبعاد مينسك عن موسكو». وقال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو، أمس، إنه بات بالإمكان الحديث عن «انتهاء زمن البرودة في العلاقات مع واشنطن»، موضحاً أنه «لا يمكنني القول إن الأميركيين باتوا أصدقاء حميمين لنا. لكن زمن البرودة الذي كنا ننظر فيه بعضنا إلى بعض عبر جدار خرساني سميك، قد ولّى. وينبغي ألا يتعامل أحد مع هذا التطور من منظور التشكيك أو الأنين والشكوى؛ نحن ننظم علاقات مع أكبر إمبراطورية، الدولة الرائدة في العالم». وفسرت العبارة الأخيرة على الفور بأنها موجّهة إلى روسيا، مما دفع لوكاشينكو إلى تأكيد أن بلاده «حريصة على علاقات نزيهة وشفافة مع روسيا، لكنها تريد أن تقرر سياستها الخارجية بنفسها».
وأوضح الرئيس الذي كانت واشنطن وصفته بأنه «آخر الديكتاتوريات في أوروبا»، أنه يدرك أن ثمة «مشاعر قلق في روسيا... لقد أثاروا ضجة كبيرة، وقالوا ها قد جاء وزير الخارجية الأميركي» وزاد: «نعم، لقد فعل ذلك، ولم نُخفِ شيئاً، بل ولمحت إلى أن لدينا علاقة قديمة تربطنا غيابياً».
وفي تطور غير مسبوق، أشار إلى تعاون استخباراتي واسع بين مينسك وواشنطن، بدأ منذ المرحلة التي أعقبت انهيار الدولة السوفياتية، وقال: «إذا رفعنا السرية عن الوثائق كافة، فسيصفق لنا العالم كله... عندما كان بومبيو مديراً لوكالة المخابرات المركزية الأميركية، نفذنا معه هنا عمليات بالغة الأهمية. كانوا يوجهون إلينا طلبات ويقدمون معلومات، أما نحن فكنا نضبط أشخاصاً بحوزتهم مواد نووية على حدودنا، وقمنا بذلك أحياناً حتى من دون مساعدتهم (الأميركيين). وهذا موضوع حساس ومهم جداً بالنسبة إليهم». وقال لوكاشينكو، إن وزير الخارجية الأميركي «يتفهم مشكلات الجمهورية؛ بما في ذلك على صعيد العلاقات مع روسيا»، مؤكداً أن بومبيو «أبدى استعداداً لتقديم المساعدة». ونقلت وكالة الأنباء البيلاروسية «بيلتا» عن لوكاشينكو تصريحه: «لقد ناقشنا كل ما أعرفه، وما يعرفونه. تحدث معنا بصراحة عن سياسته. إنه يفهم مشكلاتنا الآن، بما في ذلك أنهم يعرفون جيداً، وأحياناً يعرفون أفضل مني، بعض القضايا التي تخص العلاقات مع روسيا». وأضاف لوكاشينكو أن اللقاء مع بومبيو ساده التبادل الودي للآراء بين الجانبين.
وكان بومبيو عقد خلال زيارة هي الأولى له إلى العاصمة البيلاروسية محادثات وصفت بأنها بناءة وإيجابية وأسفرت عن فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين. وأكد المسؤولون البيلاروس حرصهم خلال المشاورات على مواصلة تطبيع وتطوير العلاقات مع واشنطن، كما رحبوا بالدعم الذي أبدته الولايات المتحدة لـ«سيادة بيلاروسيا واستقلالها». وقال بومبيو إن واشنطن لا تخير مينسك بينها وبين موسكو، لكنها تسعى لمساعدة بيلاروسيا في أن تكون دولة ذات سيادة، بما في ذلك من خلال تزويدها بكل ما تحتاجه من موارد الطاقة وبأسعار تنافسية، كما تحدث عن اقتراب موعد رفع العقوبات الأميركية المفروضة على مينسك على خلفية سجلها السابق في مجال حقوق الإنسان، لافتاً إلى أن «واشنطن ترى تحسناً في وضع حقوق الإنسان وتطور الديمقراطية في بيلاروسيا». وأشار إلى أن الولايات المتحدة تعطي الأولوية لهذه القضية - الديمقراطية وحقوق الإنسان وتنمية المجتمع المدني - في جميع أنحاء العالم. وأشار بومبيو إلى أن حل مسألة رفع العقوبات عن بيلاروسا يعتمد على التقدم المحرز في هذا المجال. وشدد: «نرى اليوم تحسناً في الموقف، ونعتقد أننا سنواصل التعاون مع بيلاروسيا لتحسين الوضع أكثر». كما أعرب وزير الخارجية عن أمله في أن تقوم واشنطن «قريباً» بتعيين سفير في مينسك.
كانت الولايات المتحدة فرضت في عام 2006، عقوبات على عدد من الأفراد والمنظمات في بيلاروسيا بتهمة «انتهاك حقوق الإنسان»، و«تقويض المؤسسات الديمقراطية». وفي وقت لاحق، قام الطرفان بخفض متبادل لعدد موظفي السفارتين، ويرأس البعثات في كلا البلدين قائم بالأعمال.
وشكل العرض الأميركي لمينسك في مجال الطاقة مسألة ذات حساسية خاصة بالنسبة إلى موسكو؛ إذ تعتمد مينسك على الجانب الروسي في ضمان حاجاتها من النفط والغاز، كما أن بيلاروسيا تعد المعبر الثاني من حيث الأهمية بعد أوكرانيا لأنابيب إمدادات الغاز الطبيعي الروسي إلى أوروبا. وكانت مينسك اشتكت أخيراً من أن روسيا «لا تتعامل معها بأسعار تفضيلية». فيما شدد بومبيو خلال لقائه لوكاشينكو على «استعداد الشركات الأميركية لتزويد بيلاروسيا بكل ما تحتاجه من موارد الطاقة وبأسعار مناسبة وتنافسية». وأكد بومبيو أن «الولايات المتحدة تريد بذلك مساعدة بيلاروسيا في تعزيز سيادتها. نحن أكبر منتج لموارد الطاقة في العالم، وكل ما عليكم فعله هو إخبارنا والطلب منا».
يأتي هذا العرض في توقيت حرج لموسكو، لأن عقود تصدير النفط الروسي إلى بيلاروسيا قد انتهت في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2019 وفشلت جولات عدة من المفاوضات بين الجانبين في التوصل إلى صيغة مقبولة لتمديدها، مما اضطر بيلاروسيا إلى اللجوء للقطاع الخاص، وتم استئناف الصادرات النفطية في 4 يناير (كانون الثاني) الماضي من قبل شركات تابعة لرجل الأعمال الروسي ميخائيل غوتسيريف.
في غضون ذلك، كلف لوكاشينكو حكومة بلاده بالبحث عن «خيارات بديلة للإمداد»، وقد بدأت بالفعل شركات غربية تعرض خدماتها على مينسك؛ إذ أرسلت النرويج دفعة أولى من النفط (نحو 3.5 ألف طن) نهاية الشهر الماضي، وأعلن أن نقل كل الكمية التي وقع الجانبان عقداً بشأنها والمكونة من 86 ألف طن، سوف يستغرق نحو أسبوعين. ولم يُخف محللون روس مخاوف من أن زيارة بومبيو إلى مينسك جاءت في إطار محاولات واشنطن إبعاد بيلاروسيا عن روسيا، لا سيما في وقت تشهد فيه العلاقات بين موسكو ومينسك نوعاً من التوتر بسبب الخلافات على أسعار النفط والغاز.
وبالإضافة إلى أهمية ملف الطاقة، فإن التحالف الروسي مع بيلاروسيا له أهمية عسكرية خاصة، خصوصاً أن بيلاروسيا تعدّ «المنصة الأمامية» لروسيا في مواجهة مساعي تطويق روسيا عسكرياً من جانب حلف الأطلسي، وكانت موسكو لوّحت بنشر أنظمة صاروخية في بيلاروسيا على الحدود مع أوروبا في حال استكملت واشنطن نشر صواريخ في رومانيا وبولندا. وضاعف من المخاوف الروسية خلال الزيارة انتشار معطيات عن مناقشة أفكار قدمها بومبيو لإطلاق تعاون بين مينسك وحلف الأطلسي، بما في ذلك على صعيد إنشاء مركز تدريبي لحلف الناتو في إطار برنامج «الشراكة من أجل السلام»، لكن وزارة الدفاع البيلاروسية نفت أمس صحة هذه المعطيات. وأفاد بيان أصدرته الوزارة بأن «المعلومات المنشورة حول مفاوضات جارية لإنشاء مركز تدريب لحلف الناتو في بيلاروسيا غير صحيحة». في حين كان وزير الخارجية البيلاروسي، فلاديمير ماكي، قال في وقت سابق إن «آفاق التعاون بين بيلاروسيا وحلف الناتو نوقشت خلال زيارة مايك بومبيو، إلى مينسك».


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة