الصين تسمح للمصارف الأجنبية بالاستثمار دون شريك محلي

استجابة لطلب أميركي وقبل توقيع المرحلة الأولى من اتفاق تجاري أولي بين البلدين

اتفاق التجارة بين أميركا والصين يمضي قدما بإجراءات صينية في بداية 2020 (أ.ف.ب)
اتفاق التجارة بين أميركا والصين يمضي قدما بإجراءات صينية في بداية 2020 (أ.ف.ب)
TT

الصين تسمح للمصارف الأجنبية بالاستثمار دون شريك محلي

اتفاق التجارة بين أميركا والصين يمضي قدما بإجراءات صينية في بداية 2020 (أ.ف.ب)
اتفاق التجارة بين أميركا والصين يمضي قدما بإجراءات صينية في بداية 2020 (أ.ف.ب)

رفعت الصين أحد القيود الكبرى المفروضة على الاستثمارات الأجنبية في القطاع المالي، استجابة لطلب أميركي قديم في ظل الحرب التجارية الشديدة الجارية بين البلدين. وبذلك بات بإمكان المصارف الأجنبية فتح فروع في الصين وامتلاك رأسمالها كاملاً من دون اتخاذ شريك محلي، على ما أعلنت هيئة ضبط القطاع المصرفي.
وكانت الصين تفرض حتى الآن على المصارف الأجنبية اتخاذ شريك محلي، ولم تكن تسمح لها بامتلاك أكثر من 49 في المائة من الشركات التي تستثمر فيها.
ويبدو هذا الإعلان، الذي صدر مساء الجمعة، بمثابة بادرة حسن نية من الصين للولايات المتحدة، في وقت أعلنت واشنطن توقيع اتفاق تجاري أولي بين البلدين في منتصف يناير (كانون الثاني) الجاري.
وتدور حرب تجارية شديدة منذ مارس (آذار) 2018 بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم من خلال تبادل رسوم جمركية مشددة على مئات مليارات الدولارات من المبادلات التجارية السنوية.
وتعد بكين منذ فترة طويلة بفتح اقتصادها أكثر أمام الاستثمارات الأجنبية، لكنها كانت تماطل في الوفاء بوعدها في القطاع المالي.
وكشفت الصين في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عن جدول زمني لرفع الكثير من القيود، وسمح لمصرف «يو بي إس» السويسري في ديسمبر (كانون الأول) بامتلاك غالبية الأسهم في أنشطتها في الصين. وبإمكان الشركات الأجنبية المتخصصة في العقود الآجلة منذ الأول من يناير الاستثمار في الصين من دون سقف لنسبة الأسهم التي تمتلكها.
وسيكون بوسع شركات إدارة الأموال الاستفادة من هذا الإجراء اعتباراً من الأول من أبريل (نيسان)، فيما تشمل العملاء في البورصة اعتباراً من الأول من ديسمبر (كانون الأول) 2020.
وأظهرت بيانات رسمية ديسمبر (كانون الأول) الماضي في الصين، زيادة كبيرة في الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين خلال العام الماضي لتصل إلى 139 مليار دولار، بزيادة نسبتها 13 في المائة عن 2017 رغم تصاعد الحرب التجارية مع الولايات المتحدة. وفي حين تراجع إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم خلال العام الماضي إلى 1.3 تريليون دولار، فإن الاستثمارات التي تدفقت إلى الصين زادت بنسبة 3.7 في المائة سنويا، بحسب تقرير لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ.
وأشار التقرير إلى أن منطقة آسيا والمحيط الهادي كانت لأول مرة أكبر مقصد ومصدر للاستثمار الأجنبي المباشر على مستوى العالم، حيث ظلت الصين أكبر مستقبل للاستثمارات الأجنبية المباشرة رغم الحرب التجارية مع الولايات المتحدة.
كما احتفظت الصين بالمركز الأول من حيث قيمة الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي استقبلتها للعام الثالث على التوالي، في الوقت الذي حذر فيه التقرير الأممي من احتمالات تباطؤ الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين خلال الفترة المقبلة.
وذكر تقرير لجنة الأمم المتحدة أنه «نظراً لأن نقل الشركات لمراكزها الإنتاجية إلى خارج الصين نتيجة الحرب التجارية مع الولايات المتحدة يستغرق بعض الوقت، فإنه كلما طال أمد الحرب زادت احتمالات تباطؤ تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الصين». كما حذر التقرير من أن تراجع وتيرة تدفق الاستثمارات الصديقة للبيئة، يمكن أن يقلص قدرة منطقة آسيا والمحيط الهادئ على الاحتفاظ بالمستويات الراهنة للاستثمار على المدى القريب.
وذكر التقرير أنه من المتوقع حدوث تراجع في تدفق الاستثمارات خلال العام المقبل إذا استمرت حالة الغموض الناجمة عن النزاعات التجارية الدولية واستمرت الشركات في تقليص أنشطتها.
وأظهر اقتصاد الصين مؤشرات على ضعف النمو مع بيانات تظهر تباطؤاً حاداً في إنفاق المستهلك وإنتاج المصانع، فيما انخفض نمو الاستثمار إلى مستوى قياسي تحت وطأة النزاع التجاري مع الولايات المتحدة. وهذه أحدث البيانات التي تقلق قادة بكين، يضاف إليها آفاق عالمية ضعيفة وسعيهم في الوقت نفسه للسيطرة على دين محلي هائل.


مقالات ذات صلة

«الإليزيه»: 4 ملفات رئيسية في اتصال الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (الخارجية السعودية)

«الإليزيه»: 4 ملفات رئيسية في اتصال الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي

4 ملفات رئيسية في الاتصال الهاتفي بين الرئيس الفرنسي وولي العهد السعودي: الوضع في غزة والحل السياسي والتصعيد الإقليمي (ولبنان) والعلاقة الاستراتيجية.

ميشال أبونجم (باريس)
الخليج من اللقاء بين الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان والوزيرة الفرنسية (واس)

تعزيز التعاون الثقافي السعودي - الفرنسي

بحث الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي مع نظيرته الفرنسية رشيدة داتي، الثلاثاء، في سُبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات الثقافية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج وزير الخارجية السعودي خلال لقائه المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي في ميونيخ بألمانيا (واس)

أوضاع غزة تتصدر محادثات وزير الخارجية السعودي في ميونيخ

تصدرت تطورات الأوضاع في قطاع غزة محادثات الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي مع مسؤولين من فرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
الخليج خطة مشتركة لمبادرات ومشروعات تعاون بين وزارتي داخلية البلدين (واس)

مباحثات سعودية - فرنسية لتعزيز مسارات التعاون الأمني

بحث وزير الداخلية السعودي مع نظيره الفرنسي سبل تعزيز مسارات التعاون الأمني بين البلدين، وناقشا الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد جانب من مشاركة شركة تاليس في معرض الدفاع الدولي في العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

«تاليس» الفرنسية تدرس فرصاً للشراكة الدفاعية في السعودية

تدرس شركة تاليس الفرنسية عدداً من الفرص للشراكة مع السعودية في القطاع الدفاعي، مشيرة إلى أن عرض نظامها الدفاعي الصاروخي في معرض الدفاع الدولي المنعقد

مساعد الزياني (الرياض)

الأسهم العالمية متباينة بعد انسحاب بايدن من سباق 2024

امرأة تسير أمام لوحة إلكترونية تعرض مؤشر القطاعات للأسهم اليابانية خارج شركة للأوراق المالية في طوكيو (أ.ب)
امرأة تسير أمام لوحة إلكترونية تعرض مؤشر القطاعات للأسهم اليابانية خارج شركة للأوراق المالية في طوكيو (أ.ب)
TT

الأسهم العالمية متباينة بعد انسحاب بايدن من سباق 2024

امرأة تسير أمام لوحة إلكترونية تعرض مؤشر القطاعات للأسهم اليابانية خارج شركة للأوراق المالية في طوكيو (أ.ب)
امرأة تسير أمام لوحة إلكترونية تعرض مؤشر القطاعات للأسهم اليابانية خارج شركة للأوراق المالية في طوكيو (أ.ب)

فتحت الأسواق الأوروبية على مكاسب، الاثنين، بعد خروج الرئيس جو بايدن من سباق 2024. فيما تراجعت الأسهم الآسيوية في الغالب.

وكان بايدن قد أعلن انسحابه من السباق الرئاسي لعام 2024، يوم الأحد، وأيَّد فوز نائبة الرئيس كامالا هاريس، على الرئيس السابق دونالد ترمب، مما يزيد من الشكوك حول مستقبل أكبر اقتصاد في العالم.

وقال ستيفن إينيس من «إس بي إيه أسيت مانجمنت» في تعليق، إن قرار بايدن «لم يؤثر إلا بالكاد في الأسواق المالية. افتُتحت عائدات السندات والدولار على تراجع طفيف في آسيا، ثم انتعشت بعد ذلك، مما يشير إلى أن المستثمرين كانوا على علم تام بهذه النتيجة. كما أن احتمالات فوز ترمب لم تتغير كثيراً».

وارتفع مؤشر «داكس» الألماني 0.8 في المائة إلى 18311.32 نقطة في التعاملات المبكرة، وارتفع مؤشر «كاك 40» في باريس 0.8 في المائة إلى 7596.64 نقطة. وفي لندن، أضاف مؤشر «فوتسي 100» بنسبة 0.5 في المائة إلى 8194.82 نقطة.

وارتفع مؤشر «إس آند بي 500» بنسبة 0.3 في المائة، وارتفع مؤشر «داو جونز» الصناعي بنسبة 0.1 في المائة.

وفي التعاملات الآسيوية، انخفض مؤشر «نيكي 225» الياباني بنسبة 1.2 في المائة إلى 39599.00.

وأضاف مؤشر «هانغ سنغ» في هونغ كونغ 1.3 في المائة إلى 17635.88، وانخفض مؤشر «شنغهاي» المركّب 0.6 في المائة إلى 2964.22 بعد أن خفض البنك المركزي الصيني بشكل غير متوقع سعر الفائدة الرئيسي على القروض لمدة عام واحد، وهو المرجع القياسي لمعظم قروض الأعمال، إلى 3.35 في المائة من 3.45 في المائة.

وفي أماكن أخرى في آسيا، انخفض مؤشر S&P-ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.5 في المائة إلى 7.931.70. وخسر مؤشر «كوسبي» في كوريا الجنوبية 1.1 في المائة إلى 2.763.51.

وفي التعاملات الأخرى في وقت مبكر من يوم الاثنين، بقي سعر النفط الخام الأميركي دون تغيير عند 78.64 دولار للبرميل في التعاملات الإلكترونية في بورصة نيويورك التجارية.

وأضاف خام برنت، المعيار الدولي، 7 سنتات إلى 82.70 دولار للبرميل.

وانخفض الدولار الأميركي إلى 156.64 ين ياباني من 157.49 ين. وارتفع اليورو إلى 1.0892 دولار من 1.0877 دولار.