كيفية حماية الكاميرات الأمنية المنزلية من عمليات القرصنة الإلكترونية؟

كيفية حماية الكاميرات الأمنية المنزلية من عمليات القرصنة الإلكترونية؟

بوابة للتسلل نحو الشبكات المنزلية
الثلاثاء - 4 جمادى الأولى 1441 هـ - 31 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 15008]
واشنطن: دالفين براون

نعم، يستطيع القراصنة الإلكترونيون اختراق الكاميرات الأمنية المنزلية، فالعمليّة ليست صعبة عليهم كما تعتقدون. وكانت تقارير قد كشفت عن عمليات قرصنة استهدفت كاميرات أمنية من علامة «رينغ» في عدد من الولايات الأميركية، منها تينيسي، والميسيسيبي، وفلوريدا، وتكساس. ويقول خبراء الأمن السيبراني إنّ أحداث كهذه ليست صعبة التنفيذ لأنّ المستهلكين غالباً ما يستخدمون كلمات مرور سهل التكهّن بها.
- اختراق الكاميرات
يرى براين فيتشي، رئيس قسم التقنية في شركة «فارونيس» المتخصصة في حماية البيانات، أنّ «أسهل طريقة تتيح للقرصان اختراق أي جهاز هي التكهّن باسم المستخدم وكلمة المرور الخاصين بالحساب التنفيذي. وهذه هي الوسيلة الأكثر شيوعاً للتعرّض للقرصنة».
وأضاف أنّ هؤلاء القراصنة يجولون في أرجاء شبكة الإنترنت ويقرأون معلومات حول الأجهزة المكشوفة أمنياً، ويجرّبون أسماء مستخدمين وكلمات مرور بسيطة بهدف اختراق حسابات حقيقية.
وفي حال نجحوا بذلك، وكنتم أنتم الهدف الذي لا يُتوقّع اختراقه، سيتمكّن هؤلاء من مراقبتكم وعائلتكم خلال أكثر اللحظات حميمية. كما يستطيع القرصان أيضاً التكلّم (والبعض منهم فعلها حقاً) عبر مكبّر صوت الكاميرا لترويع الأطفال ومضايقة الوالدين.
ومثلها مثل جميع الأجهزة المتصلة بالإنترنت، تتعرّض الكاميرات الأمنية المنزلية للاختراق لأنّها مكشوفة أمام قوى خارجية.
يقول فيتشي إنّ الكاميرات الأمنية تحتاج إلى الاتصال بالإنترنت لتتمكّن من تأدية مهمّتها ومراقبة ما يحصل داخل المنزل عن بُعد. وفي اللحظة التي توصلون فيها أي جهاز بالإنترنت، يصبح هذا الأخير معرّضاً نظرياً للاختراق من أي شخص.
- التسلل إلى المنزل
ولكن ما هو مخيف أكثر أنّ القراصنة وفور اختراقهم الكاميرا يصبحون قادرين على التحكّم بأجهزة أخرى متصلة في منزلكم.
بمعنى آخر، فإنهم يصبحون قادرين على تعطيل نظام الإنذار، وفتح قفل الباب الأمامي إذا كنتم تملكون قفلاً ذكياً، وتعذيبكم بأمور كثيرة كالموسيقى المزعجة، حسبما أفاد رينود ديريسون، الشريك المؤسس لـ«تينابل» المتخصصة في الأمن السيبراني.
ويقول ديريسون إنّ «القراصنة قادرون على تعكير حياتكم من خلال اختراق التقنية التي يفترض بها أن تحسّن نوعية حياتكم».
ولكنّ هذا لا يعني أنّكم عاجزون أمام هذا الواقع، لأنّكم ببساطة قادرون على القيام بكثير من الخطوات التي تضعف احتمال اختراق أحدهم لكاميرا منزلكم الأمنية.
- خطوات وقائية
وإليكم ما يمكنكم فعله:
1. اختيار علامة تجارية معروفة: عندما تختارون علامة تجارية محدّدة اختاروا الشركات المعروفة التي تتعامل مع موضوع الأمن بمسؤولية حقيقية. يقول ديريسون إنّ الأسماء الكبيرة في مجال الصناعة الأمنية المنزلية تواجه مساءلة أشدّ من العلامات التجارية غير المعروفة... من هذه الشركات: نيست، وسامسونغ، وباناسونيك، ورينغ، وآرلو.
2. تحديث النظام المعتمد على التقنية السحابية: خزّنوا مقاطع الفيديو المسجّلة في سحابة، لأنّ شركات التقنية التي تقدّم لكم نظام تخزين يعتمد على التقنية السحابية تعمد إلى تنزيل تحديثات برمجية تصلح الفجوات الأمنية فور اكتشافها.
وحديثاً، كشف باحثو «تينابل» أنّهم رصدوا «سبع نقاط ضعف خطيرة» في أنظمة كاميرا «بلينك XT2» من «أمازون»، بادرت الشركة سريعاً إلى إصلاحها بتحديث برمجي.
3. استخدام كلمات مرور معقّدة: ينصح فيتشي المستهلكين «بعدم استخدام اسم المستخدم وكلمة المرور الغيابيين المرافقين للجهاز، وباستبدال بكلمة المرور أخرى طويلة وغير قابلة للاختراق، والامتناع عن استخدام الأسماء، وتواريخ الميلاد، وحتّى العناوين». وينصح الخبراء أيضاً بتركيب الكلمة من مجموعة متنوعة من الأحرف والأرقام والرموز.
4. استخدام مصادقة ثنائية العوامل: يعطي الخبراء الأمنيون الأفضلية دوماً للمصادقة الثنائية العوامل لأنّها تفرض على المستخدم تسجيل دخوله مرّتين للوصول إلى حسابه. يحاول القراصنة غالباً اختراق هدفهم مرّة واحدة، وإذا فشلوا، ينتقلون إلى الفريسة التالية. في حال كنتم تتلقون رمز مصادقة مؤلفاً من ستة أرقام على هاتفكم الذكي بهدف تسجيل الدخول إلى حساباتكم الإلكترونية، هذا يعني أنكم معتادون على تقنية المصادقة الثنائية العوامل. تعمد هذه التقنية غالباً إلى إرسال إشعار ينذر صاحب الحساب عندما يحاول أحدهم الدخول إلى شبكته، وتسهم أيضاً في منع القراصنة من تحقيق هدفهم دون الحصول على رقم هاتفكم وعنوان بريدكم الإلكتروني.
5. تحديث منتظم للجهاز: يقول الخبراء إنّ بائعي الكاميرات الأمنية يتوقعون غالباً من المستهلكين أن يحدّثوا أجهزتهم يدوياً. لذا، وكلّ بضعة أشهر، يجب أن تتحقّقوا من وجود أي تحديثات تتطلب التنزيل. وفي حال أمكنكم، اضبطوا التحديثات لتحصل تلقائياً.
ويحذّر ديريسون من إهمال تحديث الأجهزة لأنّه سيضعكم أمام برنامج قديم لا يخضع لاختبارات أمنية جديّة. هذه الأمور مجتمعة ستسهم في اختلال الوضع الأمني، وتعرّضكم لتسرّب قد تكون عواقبه وخيمة.
«يو إس إي توداي»،
خدمات «تريبيون ميديا».


المملكة المتحدة الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة