خبير بيئي: سياسات معظم الدول الصناعية أو النامية لا تحقق أهداف اتفاقية باريس

خبير بيئي: سياسات معظم الدول الصناعية أو النامية لا تحقق أهداف اتفاقية باريس

الجمعة - 9 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 06 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14983]
أعرب مدير الوكالة الدولية للطاقة عن قلقه من التباعد بين القرائن العلمية التي يقدمها الخبراء والأسس التي تبني عليها الحكومات سياساتها عند التفاوض على تحديد أهداف إجراءات مكافحة تغير المناخ (رويترز)
مدريد: شوقي الريّس
قال مدير الوكالة الدولية للطاقة، الخبير الاقتصادي التركي فاتح بيرول «إن السياسات البيئية التي تتبعها معظم الدول، صناعية كانت أو نامية، لا تساعد على تحقيق الأهداف المحددة في اتفاقية باريس حول تغّير المناخ، لا بل إنها قد تساهم في تفاقم الأزمة المناخية إذا لم ُتتخذ تدابير عاجلة وفاعلة لعكس الاتجاه الراهن». وفي حديث خاص مع «الشرق الأوسط» بعد تقديمه التقرير السنوي للوكالة أمام قمّة المناخ المنعقدة في العاصمة الإسبانية مدريد قال بيرول «إن الدعم الذي تقدّمه حكومات كثيرة للوقود الأحفوري يتجاوز بثلاثة أضعاف الدعم المقدّم للوقود المتجدد، ما يجعل المفاضلة واضحة بالنسبة للمستهلك الذي يجنح بصورة تلقائية إلى الطاقة الأقل كلفة، وهو لن يغّير مسلكه إن لم يحصل تغيير يقلب هذه المعادلة. يكفي أن نفكّر بالسيارات الكهربائية التي يكثر الحديث عنها منذ سنوات، فهي ما زالت باهظة الثمن بينما المشكلة الحقيقية هي في السيّارات رباعيّة الدفع التي تغزو الأسواق العالمية». وأضاف «لا شك في أن التوعية البيئية وحول مخاطر التغيّر المناخي والقرارات المسلكية للمستهلك لها أهميتها، لكن الأهم هي السياسات التي تتبعها الحكومات، خاصة في قطاع الطاقة المسؤول وحده عن ٨٠ في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. من غير معالجة هذه المشكلة لا أمل على الإطلاق في تحقيق الأهداف التي نصّت عليها اتفاقية باريس لتغيّر المناخ، والتي هي أصلاً الحد الأدنى اللازم لمنه وقوع هذه الكارثة البيئية المعلنة».

وأعرب مدير الوكالة الدولية للطاقة عن قلقه من التباعد بين القرائن العلمية التي يقدّمها الخبراء والأسس التي تبني عليها الحكومات سياساتها وتعتمد عليها عند التفاوض على تحديد أهداف إجراءات مكافحة تغيّر المناخ، قائلاً «الخبراء يدقّون نواقيس الخطر ويدعون إلى الإسراع في اتخاذ تدابير طموحة قبل فوات الأوان، والحكومات تناور لمدّ الآجال وخفض الأهداف للحد من انبعاثات غازات الدفيئة رغم علمها بخطورة الأزمة وضرورة الإسراع في التصدّي لها. يكفي أن نعود إلى باريس حيث اتفقت الحكومات على أهداف طموحة في العام ٢٠١٥، لكن منذ تلك الفترة إلى اليوم لم تتوقّف الانبعاثات الغازيّة عن الارتفاع».

ويعود بيرول إلى السيارات رباعيّة الدفع التي يصفها بعنوان «الانفلات البيئي» في سلوك المستهلكين على الصعيد العالمي، فيذكّر قائلاً «في العام ٢٠١٠ كانت هذه السيارات تشكّل ١٨ في المائة من مجموع السيّارات في العالم، وها هي اليوم بعد عشر سنوات أصبحت تشكّل ٤٢ في المائة، ومن المنتظر أن تتجاوز ٥٠ في المائة في الولايات المتحدة قبل نهاية العقد المقبل، علماً أن استهلاكها من الوقود يزيد بنسبة ٢٥ في المائة عن استهلاك السيارات العادية، وكل الدلائل تشير أن الإقبال عليها إلى ازدياد في كل الأسواق العالمية. كل ذلك يبطل مفاعيل استخدام السيّارات الكهربائية، ويبيّن لنا كيف أن تحديد الأهداف من غير الإجراءات المساعدة على تحقيقها لا يمكن أن يؤدي إلى النتائج المنشودة». ويقول هذا الاقتصادي الذي لا يتردّد في انتقاد الأنماط الاستهلاكية في بلاده «النوايا الحسنة وحدها لا تكفي. المستهلكون يتطلعون إلى معالجة سريعة وناجعة لأزمة التغيّر المناخي لأنها تؤثر مباشرة على حياتنا ومستقبل أولادنا. أنا أعيش في باريس حيث شهدنا هذه السنة ارتفاعاً غير مسبوق في درجات الحرارة أدى إلى وفاة المئات من المسنّين والمرضى، وفي أفريقيا ضاعت محاصيل غذائية في بلدان عديدة بسبب الجفاف، لكن التدابير التي تتخذّها الحكومات ما زالت تسير في الاتجاه المعاكس». وختم بيرول الحديث بقوله «يؤسفني القول إني لا أتوقع الكثير من هذه القمّة. الرياح الدولية تهبّ باتجاه الحرب التجارية والمنافسة المحمومة على الأسواق وتقويض تعددية الأطراف، وهذه ليست أفضل الظروف لمواجهة أزمة عالمية كهذه تقتضي مساهمة الجميع من أجل النجاح في معالجتها».

وفي سياق متصل جمع الباحثون عشرات الآلاف من الطيور التي نفقت بعدما اصطدمت بمبان في شيكاغو خلال مواسم الهجرة في الربيع والخريف وأجروا دراسة وثّقت تضاؤلا مذهلا في أحجامها. ووجدت دراسة نشرت الأربعاء وشملت 70 ألفا من الطيور نفقت فيما بين عامي 1978 و2016 في تصادم من هذا النوع داخل شيكاغو، ثالث أكبر مدينة بالولايات المتحدة، أن الأحجام آخذة في التضاؤل منذ ذلك الحين. وقال الباحثون إن النتائج توحي بأن دفء المناخ يتسبب في تقلص أحجام أنواع معينة من الطيور في أميركا الشمالية وربما في أنحاء العالم، واستشهدوا بظاهرة (قاعدة برغمان) التي تشير إلى أن الأفراد داخل سلالة ما يصبحون أقل حجما في المناطق الأكثر دفئا وأكبر حجما في المناطق الأبرد. وتركزت الدراسة على 52 نوعا، معظمها‭‭ ‬‬من فصيلة العصفوريات، تتكاثر في مناطق باردة بأميركا الشمالية وتقضي الشتاء في مواقع بجنوب شيكاغو. وعكف الباحثون على قياس ووزن مجموعة اصطدمت بنوافذ مبان ووقعت على الأرض. وعلى مدى عقود الدراسة الأربعة، لوحظ تضاؤل الأحجام في كل الأنواع الاثنين والخمسين. وانخفض متوسط كتلة الجسم بنسبة 2.6 في المائة وتراجع طول عظام الساق 2.4 في المائة. لكن العرض بين الجناحين زاد 1.3 في المائة ربما لتمكين الطيور من قطع شوط الهجرة الطويلة بأجسامها الأصغر. وقال برايان ويكس عالم البيولوجيا بكلية البيئة والاستدامة بجامعة ميتشيغان وقائد البحث الذي نشرته دورية (إيكولوجي ليترز) «هذا يعني أن التغير المناخي يغير فيما يبدو حجم وشكل هذه الأنواع». وقال ديف ويلارد مدير متحف (فيلد) في شيكاغو والذي عكف على القياسات الخاصة بكل الطيور «الكل فعليا يتفق على أن المناخ يزداد دفئا، لكن الأمثلة الدالة على تأثير ذلك على عالم الطبيعة بدأت تخرج للضوء الآن».
فرنسا اتفاقية المناخ فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة