مصر تعيد تركيب غطاء التابوت الحجري بمقبرة توت عنخ آمون

مصر تعيد تركيب غطاء التابوت الحجري بمقبرة توت عنخ آمون

يتيح للزائرين رؤيته بشكل كامل لأول مرة
الخميس - 18 صفر 1441 هـ - 17 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14933]
التابوت الحجري بعد إعادة تركيب غطائه داخل مقبرة الفرعون الذهبي
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أعادت مصر تركيب غطاء التابوت الحجري بمقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون بوادي الملوك بالبر الغربي بمدينة الأقصر (جنوب مصر). لإتاحة الفرصة أمام زوار المقبرة لرؤيته كاملاً لأول مرة، وتفقد وزير الآثار المصري المقبرة الفريدة أمس بعد تركيب الغطاء.
وقالت وزارة الآثار في بيان صحافي أمس: «إن صور التابوت وقت اكتشافه خلال القرن الماضي تبين أنه كان منقسماً إلى جزأين فوق التابوت، قبل وضعه على الأرض بالمقبرة بجوار التابوت منذ عشرات السنين».
وأضافت الوزارة في بيانها أن «وزير الآثار الدكتور خالد العناني والدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والعالم الأثري الدكتور زاهي حواس، ناقشوا في وقت سابق إمكانية تركيب الغطاء فوق التابوت، وتم التوجيه بتركيب الغطاء في مكانه الأصلي فوق التابوت ليراه الزائرون مكتملاً لأول مرة».
يأتي ذلك خلال استعداد وزارة الآثار للإعلان عن تفاصيل اكتشاف أضخم خبيئة توابيت بالأقصر خلال السنوات الأخيرة في بداية الأسبوع المقبل. ويضم الاكتشاف حتى الآن أكثر من 20 تابوتاً خشبياً آدمياً ملوناً، في حالة متميزة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة وما زالوا مغلقين، إذ تم الكشف عنهم بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم حيث تم العثور عليهم مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر».
في سياق متصل، يستعد علماء المصريات من مختلف أنحاء العالم لمناقشة مصير مومياء الملك توت عنخ آمون، في مؤتمر دولي بداية الشهر المقبل، واتخاذ قرار بشأن بقائها في مقبرة توت بوادي الملوك في البر الغربي بالأقصر (جنوب مصر)، أو نقلها للمتحف المصري الكبير، إلى جوار أهرامات الجيزة، وذلك نظراً لسوء حالة المومياء المقسمة إلى 13 قطعة.
مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة