بحيرات مالحة كانت موجودة على المريخ قبل مليارات السنين

بحيرات مالحة كانت موجودة على المريخ قبل مليارات السنين

الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ
مسبار «كيوريوسيتي» على سطح المريخ (سي إن إن)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»
منذ أن هبط على سطح المريخ في عام 2012، كان مسبار «كيوريوسيتي» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، يستكشف ما يعرف بـ«فوهة غيل»، وهو قاع بحيرة قديم شاسع وجاف يتضمن جبلاً في المنتصف.

والآن، عثر المسبار على رواسب تحتوي على ملح كبريتات في الفوهة، ما يشير إلى أنها كانت تحتوي على بحيرات مالحة، وفقاً لتقرير نشرته شبكة «سي إن إن».

كما عُثر على مجموعة من الأملاح على المريخ في مواقع مختلفة. ويبدو أن تكوينات المياه المالحة زادت على سطح المريخ مع انتقال الكوكب إلى مناخ قاحل قبل 3.5 مليار سنة.

وجاء الاكتشاف الجديد لأملاح الكبريتات من الصخور الرسوبية التي تعود إلى ما قبل 3.3 و3.7 مليار سنة. وقام «كيوريوسيتي» بتحليل صخور أقدم على المريخ ولم يعثر على هذه الأملاح فيها.

ويعتقد الباحثون أن الملح هو دليل على أن بحيرة الحفرة تبخرت في البيئة القاحلة للكوكب الأحمر. كما يعتقدون أيضاً أن دراسة الصخور الصغرى في المستقبل يمكن أن تلقي مزيداً من الضوء على الطريقة التي جف فيها سطح المريخ.

وتكونت حفرة «فوهة غيل» جراء تأثير قديم، ثم امتلأت بطبقات من الرواسب مع مرور الوقت. فيما تشكّل الجبل في وسط الحفرة عبر تآكل طبقات الرواسب المتصلبة بفعل الرياح. وتعمل هذه الطبقات كالفصول في تاريخ المريخ، وتوفر أدلة على بيئته في كل نقطة زمنية، حسب التقرير.

وفي الوقت الذي كانت فيه أملاح الكبريتات موجودة، ربما كانت البحيرات منتشرة في داخل الفوهة.

وقال ويليام رابين، الباحث الرئيسي بالدراسة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا: «لقد ذهبنا إلى (فوهة غيل) لأنها تحتفظ بهذا السجل الفريد للتغيرات المناخية التي حصلت على المريخ».

وأضاف: «إن فهم متى وكيف بدأ مناخ الكوكب في التطور هو لغز آخر: متى وكيف كان المريخ قادراً على دعم الحياة الميكروبية على سطحه؟».

وتمثل أملاح الكبريتات اكتشافاً مختلفاً عن دليل «كيوريوسيتي» على وجود بحيرات المياه العذبة في «جبل الفهوة» عام 2015، وتم العثور على هذه الأملاح الجديدة في الواقع في قسم من الصخور تسمى «جزيرة ساتون».

وتساهم أدلة «كيوريوسيتي» على مر السنين في رسم صورة عن مناخ المريخ في الماضي، الذي مر بدورات منها رطبة وأخرى جافة.
أميركا المريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة