خفايا وحكايات وراء فيلم سكورسيزي الجديد

خفايا وحكايات وراء فيلم سكورسيزي الجديد

«الآيرلندي» افتتح مهرجاني نيويورك ولندن
الاثنين - 8 صفر 1441 هـ - 07 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14923]
لوس أنجيليس: محمد رُضـا
يعيش الممثل المرموق والموهوب فترات طويلة بانتظار الأدوار التي تؤكد له أنه لم يخطئ القرار عندما قرر أن يصبح ممثلاً. ليست أدواراً كثيرة هي تلك التي يدرك حيالها بأن حياته ممثلاً مرتبطة بما إذا كان سيؤديها وكيف. تلك التي تثير خياله وتعيده إلى تلك الفترة الأولى عندما انتمى فجأة إلى المهنة التي أرادها لنفسه، وإلى السبب الذي من أجله اعتنق التمثيل.

غالب المرّات، إذا ما أراد البقاء طافياً على السطح، سيقبل بأدوار لا تجسد كامل طموحه ولا تعبر عن إمكاناته. وهذا ما حدث مراراً وتكراراً مع ممثلين اثنين كل منهما قامة شامخة في فن الأداء هما آل باتشينو وروبرت دي نيرو اللذان يلتقيان تحت مظلة المخرج مارتن سكورسيزي الذي أتيح له منذ اعتناقه مهنته أن يحقق نوعاً واحداً من الأفلام هو النوع الجيد. ربما بتفاوت بعض الأحيان، بل بتميّز وإخلاص لحب السينما في كل الأحيان.

هؤلاء الثلاثة، باتشينو ودي نيرو وسكورسيزي، يلتقون معاً لأول مرّة في «الآيرلندي»، الفيلم الذي افتتح مهرجان نيويورك في دورته الحالية. بعد أن أشيع بأنه سيشهد عرضه العالمي الأول في «كان».

بعد نيويورك وحتى نهاية هذا الشهر، سيعرض في أربعة مهرجانات أميركية آخرى هي «مل فالي» و«هامبتونز» و«سان دييغو» و«شيكاغو». وفي الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل سيشهد عرضاً تجارياً في صالات لوس أنجيليس تلبية لشرط أكاديمية العلوم والفنون السينمائية التي تشترط ذلك العرض التجاري كدخول الفيلم سباق الأوسكار.

- هوفا يطلب الحماية

الأسماء الثلاثة التي تحيط بهذا الفيلم تثير، لوحدها، وبصرف النظر عن سباق الأوسكار، أو أي سباق آخر، النسبة الأعلى من الاهتمام، وتشكل الحدث المنتظر أكثر مما كان الوضع سيكون عليه فيما لو أن هذا المشروع تم من دونهم أو بارتباط واحد منهم فقط به.

هي المرّة الأولى التي يمثل فيها باتشينو في فيلم من إخراج سكورسيزي.

المرّة الأولى التي يمثل فيها باتشينو ودي نيرو معاً في فيلم من إخراج سكورسيزي.

المرّة الأولى التي يمثل فيها دي نيرو في فيلم من إخراج سكورسيزي منذ 24 سنة.

المرّة الأولى التي ينجز فيها سكورسيزي فيلم عصابات منذ أن حقق «الراحل» (The Departed) مع ليوناردو ديكابريو وجاك نيكلسون سنة 2006.

لكنها ليست المرّة الأولى التي يلتقي بها الممثلان باتشينو ودي نيرو في فيلم واحد. في عام 2008 ظهرا معاً في «قتل صائب» (Rightous Kill). فيلم من تلك التي يؤديها الممثل عادة ليدفع بعض فواتير الحياة أو ليبقى على سطح مهنته. كان باتشينو يدرك ذلك عندما حضر ودي نيرو «برميير» الفيلم في روما. نظر إلى الحشد الكبير من المعجبين وهمس لدي نيرو: «لو يعرفون فقط أن هذا الفيلم ليس أكثر بكثير من مجرد فيلم بوليسي عادي».

رد دي نيرو عليه قائلاً: «وجودهم رد فعل رائع، لكن سيكون أفضل لو كنا هنا لفيلم من تلك التي نفتخر بها. في المرّة المقبلة سنمثل معاً في واحد من تلك الأفلام التي نتمناها».

مع «الآيرلندي»، فيلم مارتن سكورسيزي الجديد تتحقق هذه الأمنية بكل ما تحمله من مزايا يوفرها وجود كل واحد من هؤلاء الثلاثة: الإخراج المحترف لسكورسيزي، الأداء ذو النبرة الذي يوفرها باتشينو، وذلك التشخيص الأعمق من الظاهر الذي يتولاه دي نيرو.

في ثلاث ساعات ونصف يقص «الآيرلندي» حكاية رئيس الاتحاد العمالي جيمي هوفا (يؤديه باتشينو) الذي واجه عواصف سياسية وقضايا اجتماعية خلال فترة رئاسته للاتحاد. ولجانبها حكاية رجل العصابات الآيرلندي فرانك شيران (دي نيرو) الذي وفّر للأول الحماية حين طلبها. علاقة عمل وصداقة من نوع خاص تدفع الثاني لتأمين الحماية في وقت تكاثر فيه أعداء هوفا من داخل حركته العمالية، ومن خارجها، وذلك اقتباساً عن كتاب وضعه تشارلز براند سنة 2004 بعنوان «سمعت أنك تدهن البيوت» (I Heard You Paint Houses).

هو عنوان غريب لكتاب يرصد تلك الفترة التي تعامل فيها هوفا وشيران في صف واحد، لكن هذه الغرابة تتبخر حال ندرك أن الجملة ما هي إلا شيفرة للقول «سمعت بأنك تقتل». بذلك فإن الدهان أو الطرش هي بديل لكلمة «قتل».

في كل الأحوال هي العبارة الأولى التي يقولها هوفا لشيران عندما اتصل به مستطلعاً إمكانية العمل معاً.

المشروع تم وضعه على طاولة البحث منذ سنة 2007 (بعد عام واحد من أمنية دي نيرو أن يجد وباتشينو فيلماً ذا قيمة يقومان بتمثيله). وتطلب الأمر 10 سنوات من قبل أن يتفوه سكورسيزي بالكلمة الساحرة «أكشن» لتصوير أول لقطة من الفيلم.

- المطلوب دهّان

لم يكن «سمعت إنك تدهن البيوت» اختيار سكورسيزي وقتها. كانت لديه فكرة أخرى لفيلم عصابات «غانغستر» آخر مأخوذ عن رواية لدون وينسلو بعنوان «شتاء فرانكي ماشين» تدور حول المافيا. وكان الكلام حينها يدور بين المخرج وبين شركة «باراماونت» لإنتاجها مع فكرة الاستعانة بطاقم سكورسيزي من ممثلي أدوار رجال العصابات في أفلامه وعلى الأخص دي نيرو وجو بيشي.

في الوقت ذاته كان دي نيرو مستغرقاً في قراءة كتاب تشارلز براند، وعندما التقى دي نيرو بسكورسيزي أشار له بقراءة هذا الكتاب غير الروائي. سكورسيزي فعل ذلك وغير خطته.

خيوط «الآيرلندي» تمتد عميقاً في علاقة كل من سكورسيزي ودي نيرو السينمائية. لقد أنجزا معاً ثمانية أفلام من قبل، من بينها ثلاثة أفلام عصابات هي «شوارع وضيعة» (Mean Streets) الذي كان، سنة 1973 فيلمهما الأول معاً، و«صحبة طيبة» (1990)، و«كازينو» (1995). وإذا ما سردت هذه الأفلام الثلاثة حكاياتها بالعنف المتوقع منها كونها، في نهاية الأمر، ليست أكثر من أفلام «غانغسترز»، فإن معظم أفلامهما الأخرى معاً لم تخل من العنف كذلك. «تاكسي درايفر» (1976) و«ثور هائج» (1980) و«كايب فير» (1991)، وحتى «ملك الكوميديا» (1982) إلى حد. الفيلم الوحيد بينهما الذي لم ترق فيه نقطة دم ولا سقط فيها ضحايا كان «نيويورك، نيويورك» (1977).

يقول سكورسيزي في كل هذا أن «الآيرلندي» هو نقطة تجمع لكل أفلام العصابات التي حققها: «سريعاً ما بدأت أرى هذا الفيلم في رأسي. بدأت أرى الثيمات وأطالع الأسئلة التي شغلتني طوال حياتي. وجدتها جميعاً في هذا العمل».

«باراماونت» بدورها كانت مستعدة لأي مغامرة من هذا النوع يرأس قائمتها دي نيرو ويذيل توقيعها سكورسيزي. لكن الميزانية كانت تتطور مع تطوّر العمل حتى وصلت إلى 175 مليون دولار. طبعاً هناك أفلام كوميكس تتكلف مثل هذا الرقم وزيادة، لكنها - على أكثر من نحو - مغامرات مضمونة النجاح. هنا دخلت «نتفلكس» على الخط وغطت العجز المطلوب.

التوجه لـ«نتفلكس» كان ضرورياً، رغم أن سكورسيزي هو رجل سينما و«نتفلكس» هي مؤسسة خدمات عروض منزلية. لكن إذ احترمت «نتفلكس» كل متطلبات المخرج، لم يجد سكورسيزي بداً من العمل معها. بدورها لم تكن «نتفلكس» بمنأى عن الذهاب إلى حد تغيير منهجها لأجل هذا الفيلم. يقول لي رندال إيميت، أحد منتجي الفيلم، بأن «نتفلكس» وافقت على أن تعرض الفيلم تجارياً في صالات السينما المنتمية إلى الشركات الكبيرة: «كنا مستعدين لتوزيع 200 نسخة على شاشات المدن الكبيرة، ومنح صالات السينما 75 في المائة من الإيرادات، لكن المفاوضات توقفت وقررنا التعامل مع عدد أصغر من الصالات المملوكة لشركات مستقلة».

- رجل عصابات آخر

دخول آل باتشينو على الخط بدا، قبل أن تدور الكاميرا سنة 2017، أمراً حتمياً لا بسبب رغبة دي نيرو (الذي يتبوأ كذلك منصباً بين منتجي الفيلم) أن يعمل مع باتشينو على «فيلم نوعي» فقط، بل لرغبة سكورسيزي الذي كاد ذات مرّة أن يتعاون مع باتشينو على مشروع فيلم واحد.

حدث ذلك سنة 1973، كان سكورسيزي انتهى من تصوير «شوارع وضيعة»، ولفت عمله المخرج فرنسيس فورد كوبولا الذي كان يحضر لتحقيق الجزء الثاني من «العراب» مع باتشينو في البطولة. لكن كوبولا، وقد أعجبه فيلم سكورسيزي، أبدى استعداده لدى شركة «باراماونت» المنتجة للاكتفاء بدور المنتج، وتسليم قيادة إخراج الجزء الثاني من «العراب» لسكورسيزي. يقول لي منتج «العراب» (الأول) آلبرت رودي متذكراً: «هذا صحيح. حاول كوبولا إسناد مهمّة إخراج الجزء الثاني لسكورسيزي لكني شككت في أن هذا الاختيار صائباً. قلت لكوبولا إنه أسس دعائم فيلم لا يمكن لأحد سواه تحقيقه على هذا النحو. أي مخرج آخر سيذهب بالجزء الثاني صوب نتيجة غير مضمونة. وكان هذا رأي (باراماونت) التي وجدت أن سكورسيزي ما زال طرياً على مشروع كبير كهذا».

طبعاً، لم يمنع ذلك من أن يستعين كوبولا بروبرت دي نيرو ليؤدي دور دون كارليوني في شبابه. براندو أداه كهلاً ودي نيرو أدّاه شاباً، وبما أن باتشينو هو ابن دون كارليوني فإنه لم يكن من الممكن الجمع بين دي نيرو وباتشينو في فيلم واحد.

بدوره، لم تخل مهنة باتشينو من أفلام عصابات. لم يكن من بينها فيلم لسكورسيزي، لكن المخرجين الذين عمل معهم باتشينو هم من الرعيل المميّز لسينما الفترة.

علاقة باتشينو بسينما «الغانغسترز» بدأت من القمة بفيلم كوبولا «العراب» (1972) ومن ثم «العرّاب 2» (1974). بعد هذين الفيلمين بتسع سنوات قام بتمثيل «Scarface» لبرايان دي بالما، ثم مثل دور المجرم بيغ بوي كابريس في فيلم وورن بايتي العصاباتي البديع «دك ترايسي» (1990)، ثم عاد للعمل مع دي بالما «طريقة كارليتو» (1993) ليلتقي بعد ذلك، وللمرّة الأولى، مع دي نيرو في فيلم «حرارة» لمايكل مان (1995). كذلك لديه في النوع ذاته الجزء الثالث من «العراب» (1990).

لدى باتشينو الكثير ليلاحظه على صعيد العمل السينمائي عبر العقود: «في السابق كان هناك وقت أطول للتحضير عموماً. المخرجون كانوا يريدون التأكد من أن الممثل سيكون جاهزاً لتقمص الشخصية التي في البال. لكن اليوم هناك المعرفة الكاملة. ممثل مثل دي نيرو أو أنا، ليس عليه تقديم أوراق اعتماد. بل ينطلق فوراً للعمل بعد قراءة السيناريو والقيام بما عليه القيام به للبحث في الشخصية والتحضير».

ما قرأه باتشينو حول هوفا جعله أكثر اقتناعاً بضرورة البحث في الشخصية الحقيقية: «بحثت في شخصية هوفا طويلاً. الرجل كان مثيراً للاهتمام جداً كشخصية مؤلفة من تراكمات وطبقات بحيث إن أي ممثل جيد يحلم بأن يلعب دوره. لكنه كان إنساناً عادلاً في تعاطيه مع سواه. الشخصية كما قرأت عنها، ثم كما وردت في السيناريو شكلت الحماس الذي ينتابني كلما قرأت عملاً أحلم بتمثيله. وجودي مع سكورسيزي ودي نيرو وهذا الانتماء إلى سينما العصابات الذي شكل جزءاً كبيراً من مهنتي أصبح وعلى نحو تلقائي أمراً ضرورياً لي، وأعتقد أنه كان أمراً ضرورياً لهما كذلك».

وحول علاقته مع دي نيرو يؤكد: «كلانا من جيل واحد. نشأنا في السبعينيات محملين بالآمال والطموحات واستقبلنا الجمهور والنقاد بترحاب كبير. لا أريد أن أقول إننا كنا الأفضل بين كل الممثلين المنتمين إلى تلك الحقبة. هذا غير صحيح، لكننا كنا من تلك المجموعة التي تنبأ لها الجميع بالنجاح وحققنا ذلك بالفعل».

باتشينو ودي نيرو من خريجي فترة واحدة (بدأ كل منهما مسيرته الفعلية سنة 1969) وصعدا معاً إلى القمة في وقت واحد، حيث تبوأ كل منهما مكانته سريعاً على قمة الإجادة. ما خلق بينهما منافسة خفية على الرغم من أنهما لم يلتقيا في تلك الفترة مطلقاً. يقول باتشينو: «طبعاً. كانت (المنافسة) دائما هناك. كنا كثيراً ما ندور حول الأدوار ذاتها. بعضها يؤول عنده وبعضها يؤول عندي».
أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة