«المركزي الصيني» ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية

«المركزي الصيني» ينفي الحاجة إلى تسريع تيسير السياسة النقدية

واشنطن وبكين تستأنفان محادثات التجارة الأسبوع المقبل
الأربعاء - 26 محرم 1441 هـ - 25 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14911]
لندن: «الشرق الأوسط»

قال يي جانج، محافظ «بنك الشعب (المركزي) الصيني»، إن الصين لن تندفع نحو تيسير كبير للسياسة النقدية وإطلاق حزمة تحفيز اقتصادي ضخمة، على نقيض البنوك المركزية الأخرى في العالم.
وأضاف في تصريح صحافي أن كل المخاطر المالية تم احتواؤها بشكل عام، إلى جانب حل المشكلات الموجودة فيما يسمى القطاع المصرفي الموازي وبعض المؤسسات الكبرى. وأشارت وكالة «بلومبرغ» للأنباء إلى أن تصريحات يي، جاءت خلال مؤتمر مشترك بحضور وزير المالية ليو كون، ورئيس بنك الإحصاء الوطني الصيني نينج جي شي.
وقبل المؤتمر ذكر البنك المركزي الصيني في بيان أن أسعار الفائدة مناسبة، وأن معدل التضخم ما زال معتدلاً نسبياً، وأن البنك المركزي سيظل متحلياً بالصبر، بحسب يي. وقال: «لسنا متعجلين في إطلاق تخفيضات كبيرة لأسعار الفائدة أو سياسات تيسير كمي كما تفعل بعض البنوك المركزية الأخرى». ورغم تراجع معدل نمو الاقتصاد الصيني إلى أقل مستوى له منذ نحو 30 عاماً، فإن البنك المركزي الصيني ما زال يرفض إطلاق إجراءات إضافية لتحفيز الاقتصاد، في الوقت الذي يواصل فيه تحركاته لاحتواء المخاطر المالية التي كانت تهدد الصين.
يأتي ذلك في الوقت الذي سجل فيه الناتج الصناعي للصين خلال الشهر الماضي أقل معدل نمو شهري له منذ 2002، في الوقت الذي تراجعت فيه الصادرات الصينية بشكل غير متوقع مع تراجع معدل تضخم أسعار المنتجين (الجملة) إلى أقل من صفر في المائة. وهذه البيانات الاقتصادية تزيد الضغوط على البنك المركزي من أجل اتخاذ خطوات لدعم الاقتصاد في ظل المخاطر الناجمة عن فرض رسوم إضافية على جميع المنتجات الصينية في الولايات المتحدة وتباطؤ الاقتصاد العالمي.
في غضون ذلك، وجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتقادات حادة، أمس، إلى الممارسات التجارية للصين خلال كلمة ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة أبقى فيها أيضاً على الأمل بأن أكبر اقتصادين في العالم قد يتوصلان إلى اتفاقية لإنهاء نزاعهما التجاري. وقدم ترمب قائمة لما سماها «سياسات تجارية غير نزيهة للصين».
وقال إن بكين «اعتنقت نموذجاً اقتصادياً يعتمد على حواجز ضخمة في السوق ودعم حكومي كبير والتلاعب بالعملة... وعمليات النقل القسري للتكنولوجيا وسرقة الملكية الفكرية، وأيضاً أسرار تجارية على نطاق ضخم». وأضاف قائلاً: «فيما يتعلق بأميركا، فإن تلك الأيام قد ولّت».
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، أول من أمس، إن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين ستستأنف في واشنطن الأسبوع المقبل، مضيفاً أن إدارة الرئيس دونالد ترمب طلبت من مسؤولين صينيين إلغاء زيارة إلى مناطق زراعية أميركية.


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة