تطبيقات توفّر المعلومات الفورية عن الأغاني واللوحات الفنية

تطبيقات توفّر المعلومات الفورية عن الأغاني واللوحات الفنية

هل تتغلب رقمنة الأعمال الفنية على العين المجردة؟
الأحد - 16 محرم 1441 هـ - 15 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14901]
نيويورك: صوفي هايني
لاحظت في معرض «بيتي كانينغهام» في الجانب الشرقي السفلي من مدينة نيويورك، لوحة آسرة للعين، تصور امرأة مستلقية قبالة النافذة مع منظر لفندق نيويورك وبناية إمباير ستيت الشاهقة في الخلفية مع سمكة مدلاة أو هي عائمة من فوقها. فأخذت هاتفي الذكي وفتحت تطبيقاً باسم «ماغنوس»، ثم التقطت صورة للوحة الفنية، ثم ضغطت على زر «استخدم» في التطبيق، وبعد ثوانٍ قليلة جاءتني النتيجة في صورة مطابقة تماماً للوحة الفنية.

كانت اللوحة الفنية من أعمال الفنان الأميركي فيليب بيرلستاين، وفقاً للمعلومات الصادرة من التطبيق. والمعروف عن بيرلستاين عنايته بإحياء النزعة الواقعية عبر أعماله الفنية المعاصرة. وكانت اللوحة تحمل عنوان «موديل مع بناية إمباير ستيت»، وهي من إنتاج عام 1992، بقياسات (72 × 60) بوصة، وكانت معروضة للبيع لقاء مبلغ 300 ألف دولار. ولقد بيعت بالفعل في عام 2010 لقاء 175.500 دولار عبر مزاد نظمته «دار سوذبي» للمزادات في نيويورك، كما أبلغني التطبيق. ثم مرر التطبيق «ماغنوس» هذه المعلومات تلقائياً إلى مجلد على هاتفي يحمل مسمى «فنوني الخاصة» مخصص لأغراض الحفظ الرقمي والمطالعة في المستقبل.

يعتبر تطبيق «ماغنوس» جزءاً من موجة حديثة من تطبيقات الهواتف الذكية المعنية بفهرسة العالم المادي من حولنا كوسيلة من وسائل توفير المعلومات الفورية المطلوبة عن الأغاني، أو الملابس، أو النباتات، أو اللوحات الفنية. وكان أول التطبيقات المعنية بتوفير الخدمات نفسها يسمى «شازام»، وهو تطبيق يسمح للمستخدم بتسجيل ثوانٍ معدودة من إحدى الأغنيات، ثم يرسل المعلومات الكاملة الخاصة بها على الفور. وأسفر النجاح الكبير الذي حققه التطبيق - فلقد تجاوز أكثر من مليار عملية تحميل فضلاً عن 20 مليون حالة استخدام يومية، كما بيع التطبيق لشركة «أبل» مقابل 400 مليون دولار كما قيل وقتها - عن عمليات تقليد ومحاكاة لا حصر لها من قبل تطبيقات أخرى. كما صدرت نسخ أخرى من التطبيق «شازام» للنباتات، وللملابس، وللفنون.

تستفيد تطبيقات الخدمات الفنية من تقنية التعرف على الصور بفعالية فائقة، ولكل تطبيق منها براعته الخاصة. أما تطبيق «ماغنوس» فقد تميز بإنشائه لقاعدة بيانات تضم أكثر من 10 ملايين صورة فنية، استمد أغلبها من المصادر الجماعية، وتهدف إلى مساعدة هواة شراء الأعمال الفنية المحتملين على التنقل بين مختلف المعارض، والمتاحف، والساحات الفنية الشهيرة لاختيار ما يروق لهم ويناسبهم من مختلف الأعمال.

وتُعنى التطبيقات الفنية الأخرى بخدمة عشاق زيارة المتاحف. ومن بينها تطبيق «سمارتيفاي» على سبيل المثال، الذي يعتمد منهجاً تثقيفياً في خدماته، ويتعاون مع المتاحف ومع المعارض في بعض الأحيان في رفع النسخ الرقمية من المجموعات الفنية المعروضة، مع النصوص التعريفية بالأعمال الفنية، فضلاً عن معلومات بشأن الفنانين. هذا، وقد حقق تطبيق «غوغل لينس» - وهو يعمل بتقنية متطورة للتعرف على الصور - خطوات كبيرة ومهمة في عالم الفن. ففي يونيو (حزيران) الماضي، أعلن تطبيق «غوغل لينس» عن الشراكة مع متحف «يونغ» في سان فرانسيسكو لعرض أجزاء من مجموعات المتحف الفنية على التطبيق. وفي يوليو (تموز) الماضي، بدأت شركة «غوغل» في التعاون مع منصة «ويسكوفر» المعنية بأعمال التصميم، والفنون العامة والمحلية، والأثاث، والحرف، ما يمكن المستخدم من معرفة اسم اللوحة الفنية المجهولة التي تصادفها في أماكن العمل أو في أحد المقاهي.

وكانت هناك بعض العوائق التي واجهت إنشاء تطبيق «شازام» للأعمال الفنية. وقال ماغنوس ريش، مؤسس تطبيق «ماغنوس»، إن عدد الأعمال الفنية في العالم أكثر من الأغاني. ومحاولة فهرسة الأعمال الفنية الفردية الموجودة في مواقع فريدة أو خاصة هو من الجهود العسيرة للغاية.

كما أن هناك تحديات أخرى تفرضها قوانين حقوق التأليف والنشر بطبيعة الحال. إذ يمكن اعتبار استنساخ العمل الفني انتهاكاً مباشراً لحقوق الطبع والنشر لدى المالك. ويؤكد السيد ماغنوس أنه نظراً لأن الصور يجري إنشاؤها ومشاركتها بين مختلف المستخدمين، فإن التطبيق يخضع لحماية قانون الألفية للملكية الرقمية. وقال إن المعارض والمنافسين يشتكون من إمكانية تحميل الصور والبيانات بسلاسة إلى التطبيق خاصته. وفي عام 2016، تمت إزالة التطبيق من متجر «أبل» لمدة خمسة شهور، لكن الشركة أعادت طرحه في نهاية الأمر بعد العمل على إزالة المحتويات المتنازع عليها.

ومن بين المشكلات الأخرى تلك التي تتصل بتقنية التعرف على الصور التي لا تزال تعاني قدراً من التأخر عندما يتعلق الأمر بتحديد الأجسام أو الأشياء ثلاثية الأبعاد، حتى أن التماثيل الشهيرة التي لا خلاف عليها تسبب نوعاً من الارتباك لدى التطبيقات، بسبب الزوايا المختلفة، ما يؤدي إلى تفريغ الصورة من محتواها، وتدوير لا نهائي للتكنولوجيا التي تواصل التفكير الآلي في الصورة لمحاولة معالجتها بلا توقف.

ثم هناك سؤال أكثر وضوحاً لهذه المنصات الرقمية: ما هي المعلومات التي يمكن للتطبيق توفيرها ومن شأنها تحسين تجربة المستخدم في مطالعة الأعمال الفنية؟ وما الذي يمكن لتطبيق «شازام» للأعمال الفنية إضافته على أي حال؟

وجاءت إجابة السيد ماغنوس في بساطة: «نادراً ما تقدم المعارض الفنية أسعار الأعمال التي تعرضها، وهي لا تقدم بالأساس نصاً تعريفياً جدارياً للعمل الفني، ولذلك يتعين على المرء في أغلب الأحيان السؤال عن عنوان العمل الفني أو معرفة اسم الفنان».

ابتاعت جيلينا كوهين، مديرة العلامة التجارية لمنتجات «كولغيت بالموليف»، أول عمل فني في حياتها، وهي صورة فوتوغرافية، من مجلة «فريز» الفنية، باستخدام تطبيق «ماغنوس»، وقالت إن نقص المعلومات المتوفرة حول الصورة كان من العوائق التي حالت دون شراء الصورة قبل أن تستعين بالتطبيق: «اعتدت الذهاب إلى المعارض الفنية، وكنت أشعر بالخجل أو الإحراج، نظراً لعدم وجود أسعار على المعروضات الفنية. ولكنني أحببت التطبيق كثيراً لأنه يقوم بمسح العمل الفني ويقدم معلومات دقيقة حوله، وآخر مرة بيع فيها، وسعر البيع الحقيقي. ولقد ساعدني هذا كثيراً على التفاوض بشأن السعر».

ولا يقدم تطبيق «ماغنوس» درساً في تاريخ الفن، أو حتى ملخصاً أساسياً عن العمل الفني، كما يفعل تطبيق «شازام»، وإنما القليل من المعلومات الباهتة ليس إلا. أما تطبيق «سمارتيفاي» من ناحية أخرى، فإنه يحاول محاكاة ما كان يقوم به في مجال الفهرسة الصوتية. بمجرد أن تستخدم التطبيق مع عمل من أعمال الفنان الفرنسي جوستاف كاييبوت، سرعان ما يأتيك بالمعلومات المتاحة فعلاً عن العمل، بما في ذلك فرصة النقر لمعرفة المزيد من المعلومات. وسهولة الاستخدام تعد جزءاً من مهمة التطبيق مع إمكانية الوصول. ويمكن للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية الاستعانة بتطبيق «سمارتيفاي» من خلال إعدادات الصوت الأصلية في الهواتف خاصتهم، حيث يعمل التطبيق على دمج النبرات الصوتية والاستجابة للأوامر. والتطبيق أنيق التصميم وخدماته سهلة ومباشرة، مع الاستشهاد بالمصادر والتحقق منها.

ويتمثل القيد الرئيسي في هذا التطبيق أنه نظراً لأن التطبيق يعمل بأسلوب التعاون المباشر مع المتاحف، فإنه لا يعمل بشكل جيد إلا في أماكن محدودة للغاية، منها «ناشونال غاليري» بلندن، حيث اختبرت التطبيق. ولكن في معرض «Met»؛ حيث تمكن «سمارتيفاي» من تحميل مجموعة محدودة من الصور، فشلت في مجرد الحصول على الحقائق الأساسية المعروضة في النصوص الجدارية بجوار تلك اللوحات.

إن «رقمنة» الأعمال الفنية بأسلوب التطبيقات الحديثة يأتي نتاجاً للوقت الذي تغلبت فيه المعلومات الآنية على العين المجردة. ولكن لا ينبغي لتلك التطبيقات أن تكون دليلنا الوحيد عبر العالم المرئي من حولنا. فأثناء التجوال في المتحف الجديد، باستخدام تطبيق «ماغنوس»، وجدت نفسي أتجاوز اللوحات تلو اللوحات دون أن أكلف نفسي عناء التوقف والتفحص أمام التفاصيل، ذلك لأن الكاميرا كانت تسبقني، وكان التطبيق يعلم عن اللوحات أكثر مما أعي أنا عنها. كان الأمر يشبه الإدمان التقني الخفيف، مع نقرات التعرف المريحة، التي يصعب التخلي عنها بسهولة.

- خدمة «نيويورك تايمز»
أميركا التطبيقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة