سيارات «الموكب» الروسي منذ عهد القيصر نيكولاي وحتى «آوروس» بوتين

سيارات «الموكب» الروسي منذ عهد القيصر نيكولاي وحتى «آوروس» بوتين

الأربعاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14869]
موسكو: طه عبد الواحد
استخدم القياصرة الروس، ومن بعدهم القادة السوفيات، ومن ثم الرؤساء الروس، سيارات فخمة في تنقلاتهم ضمن كراج السيارات الخاص المعروف باسم «الموكب» والذي يضم إلى جانب السيارات الفاخرة، مجموعة من الدراجات النارية التي تتقدم الموكب عادة، وتشكل مربعا حول «السيارة الرئاسية». وطيلة العقود الماضية كان «الموكب»، لا سيما السيارة التي يستخدمها الزعيم حصراً محط اهتمام واسع. وإذا كان عبور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوفر فرصة لمشاهدة سيارته الجديدة، الفاخرة المحلية الصنع من ماركة «آوروس»، فإن زيارة «معرض إنجازات الاقتصاد الوطني» في موسكو هذه الأيام تتيح فرصة نادرة للتعرف على سيارات القادة الروس منذ عهد روسيا القيصرية، مرورا بالحقبة السوفياتية، وصولا إلى سيارات الرؤساء في روسيا الحديثة.

ويمكن القول إن العرض - المعرض جاء بمثابة عرض لتاريخ قادة روسيا منذ مطلع القرن الماضي، من خلال عرض السيارات التي استخدموها في تنقلاتهم ضمن «الموكب». ورغم وجود عدد كبير من السيارات الفاخرة ضمن «معرض كراج المهام الخاصة»، أي الكراج الرئاسي، أول ما يلفت الانتباه سيارة من ماركة «Delaunay - Belleville» (ديلون بيليفيل)، التي استخدمها نيكولاي الثاني، آخر قياصرة روسيا، وشكل دخولها «خدمة القيصر» ولادة «الموكب الخاص». وتقول المراجع التاريخية إن القيصر نيكولاي لم يستحسن دراجات بخارية رآها نهاية القرن التاسع عشر، إلا أنه أُعجب بهذه السيارة، التي عرضها عليه الأمير أورلوف عام 1903. وهو العام الذي بدأ فيه تصنيع تلك السيارة. وبعد أكثر من جولة على متنها، أثارت إعجاب القيصر، الذي اعتمدها تدريجيا وسيلة نقل له، عوضا عن العربة التي تجرها الخيول. ولم يكن نيكولاي يتقن قيادة السيارات، كما أن مكانته لم تكن تسمح له بمزاولة عمل كهذا، لذلك كان الأمير أورلوف ذاته، أول سائق لدى القيصر، ويمكن القول إنه أول سائق في «الموكب» منذ ظهوره في روسيا مطلع القرن الماضي. واستخدم القادة الروس هذه السيارة الفرنسية خلال السنوات الأولى بعد الثورة البلشفية.

ملامح «موكب رئاسي» لـ«زعيم» في دولة عظمى ظهرت جلية في عهد جوزيف ستالين، حين انضمت إلى الموكب السيارة سوفياتية الصنع من ماركة «زيس 115»، وهي سيارة مصفحة، تم تصنيعها للزعيم ستالين بتوجيهات منه، واستخدمها في تنقلاته. وبعد ستالين، تولى خروشوف كرسي «الزعامة» وفي عهده، الذي عمل فيه على التخلص من مخلفات حكم سلفه، تم تصنيع موديلات أخرى من سيارة «زيس» لعل أبرزها «زيس 110 بي كابريليت»، وهي سيارة مع سقف متحرك، استخدمها خروشوف لا سيما خلال العروض الجماهيرية.

وفي عهده انضمت للموكب سيارة «زيل» التي أخدت تتطور، وتحولت إلى سيارة رئيسية في عهد خلفه ليونيد بريجنيف، حين ظهرت بموديلها الجديد المعروف باسم «تشايكا». وفي عهد الزعيم ليونيد بريجنيف بدأت مرحلة «الموكب» من سيارات ماركة «زيل»، وبرزت بشكل خاص «زيل 114». وتم تطوير تلك السيارة خلال عقود، إلى أن برزت في أجمل تصميم، وأكثرها حداثة، خلال عهد ميخائيل غورباتشوف، آخر زعيم سوفياتي حمل صفة «السكرتير العام»، وأول وآخر من حمل لقب «رئيس الاتحاد السوفياتي». وتم تصنيع الموديل الجديد من «تشايكا» بسقف مغلق وبسقف متحرك، ودوما الهدف توفير سيارة مناسبة للتنقلات الرسمية، وللمشاركة في العروض العسكرية وغيرها. إلى جانب تلك السيارات محلية الصنع اعتمد القادة السوفيات، منذ عهد لينين، مختلف ماركات سيارة مرسيدس الألمانية ضمن «الموكب». وعلى سبيل المثال كانت هناك سيارات «مرسيدس بنز 600 بولمان» في موكب بريجنيف، وقبله استخدمها خروشوف، ولينين.

بعد سقوط الاتحاد السوفياتي بدأت «تشايكا» تفقد مكانتها في «الموكب» لصالح سيارات من ماركات أجنبية. إذ اعتمد بوريس يلتسين، أول رئيس لروسيا الاتحادية، على سيارات من ماركة «مرسيدس 600 بولمان» الألمانية، التي حافظت على مكانتها ضمن سيارات «الموكب» في عهد الرئيس الثاني لروسيا فلاديمير بوتين، ولا تزال معتمده بعض موديلات مرسيدس في موكبه حتى يومنا هذا. ومع بقاء سيارات من ماركات أجنبية في «موكب» الرئيس بوتين، إلا أنه يتنقل حاليا على متن سيارة فاخرة، تم تصنيعها العام الماضي في روسيا، بتوجيهات من الكرملين، حرصا على أن تكون السيارة التي يستخدمها رئيس البلاد «وطنية الصنع». وأطلق على السيارة الجديدة اسم «آوروس»، وهو اسم يجمع بين كلمة (Aurum) وتعني الذهب باللاتينية، وكلمة (Russia).

«آوروس» الرئاسية سيارة مصفحة، تتمتع بمواصفات تقنية عالية، وتتميز بتصميم يجمع بين الذوق الرفيع والهيبة في آن واحد، أي أنها سيارة فاخرة، تم تصنيع أكثر من موديل منها، بينها «ليموزين» و«جيب» واستخدمها الرئيس بوتين أول مرة حين وصل على متنها إلى الكرملين في 7 مايو (أيار) العام الماضي، حيث جرت مراسم تنصيبه رئيسا للبلاد لولاية جديدة بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة. ومنذ ذلك الحين أصبحت «آوروس» السيارة «رقم 1» في الموكب، أي التي يستخدمها بوتين، وليس داخل البلاد فحسب، بل خلال زياراته الخارجية، حيث يتم نقلها جوا على متن طائرات «الأسطول الجوي الرئاسي».

ويمكن رؤية «آوروس» في معرض «كراج المهام الخاصة» على أرض «معرض إنجازات الاقتصاد الوطني» في موسكو، تقف إلى جانب سيارات آخر قياصرة روسيا، والزعماء السوفيات، فضلا عن الدراجات النارية التي كانت تسير ضمن الموكب في كل واحدة من تلك المراحل.
روسيا السيارات تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة