«المنقوشة» اللبنانية تلتحق بالعصر الإلكتروني

«المنقوشة» اللبنانية تلتحق بالعصر الإلكتروني

آلة مبتكرة تقدمها ساخنة ولذيذة في أقل من دقيقتين
الأربعاء - 22 ذو القعدة 1440 هـ - 24 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14848]
بيروت: فيفيان حداد
يحصد حاليا المطبخ اللبناني شهرة واسعة في العالم بحيث صارت أطباقه مطلوبة في دول مختلفة عربية وأجنبية. وتعدّ منقوشة الزعتر واحدة من الأكلات اللبنانية الأكثر طلبا في لبنان والعالم. فالمغترب اللبناني يحن إليها ويحملها معه من لبنان بالكميات ليثلجها. فتكون بمتناول يده عندما يخطر على باله تذوقها. أما السياح الأجانب الذين يزورون بيروت فأول طبق يتذوقونه فيها عند الصباح هو «المنقوشة». فتراهم يتحدثون عنها بحماس ويتلذذون بتناولها في كل مناسبة. ونظرا للنجاح التي تحققه المنقوشة قرر شابان لبنانيان وهما المهندسان الميكانيكيان عبد جوهر وهادي بستاني ابتكار آلة إلكترونية «تيم تاستيك» (Thyme tastic) تصنع المنقوشة حسب طلب الزبون فيحصل عليها بكبسة زر.

«الفكرة معروفة وعادة ما تطبق على برّادات المشروبات الغازية والشوكولاته وحتى على طبق البيتزا الذي أصبح يقدم بهذه الطريقة مؤخرا في مدن إيطالية وأميركية». يوضح عبد جوهر في حديث لـ«الشرق الأوسط». ويضيف: «ولكنها بالطبع جديدة بتقنيتها وبمنتجها لأنها ترتبط ارتباطا وثيقا بإحدى أكلاتنا الشهيرة في لبنان ألا وهي المنقوشة. فما يسري على الماكينة التي تقدم طبق البيتزا لم يتوافق مع شروط صناعة المنقوشة ولذلك ابتكرنا ماكينة خاصة بها».

وتعد هذه الآلة التي تم تصميمها من قبل جوهر وصديقه، ابتكارا حديثا من شأنه أن يوصل المنقوشة إلى العالمية أخذا بعين الاعتبار ضمان الشروط الصحية والنظافة والطعم الأصيل لها. إنها بمثابة خراطيش ندكها في الآلة وتكتمل طبختها فيها إثر كبسة زر يحدد الزبون من خلالها نوع المنقوشة التي يرغب في تناولها. فتخرج منها ساخنة وأحيانا محمصة وذلك حسب الطلب، والأهم بأنها تحافظ على نفس الطعم لأنها مؤلفة من المكونات نفسها دون إجراء أي تغيير عليها. كما أنها تطبخ دائما بالأسلوب ذاته مما يجعلها تحافظ على النكهة ذاتها في أي زمان ومكان توجد فيه هذه الماكينة والتي أطلقنا عليها اسم «تيم تاستيك» والمأخوذة من كلمة زعتر بالأجنبية (THYME).

وصحيح أن هذه الماكينة تقدم طبقا لبنانيا معروفا إلا أنها وفي الوقت نفسه تحمل توقيع «صنع في لبنان» من ألفها إلى يائها، لأنه تم ابتكارها لتتلاءم تماما مع طلبات الزبون العربي عامة واللبناني خاصة.

«ليس هناك من مصنع ينفذ هذه الماكينة بل نحن من يقوم بهذه المهمة فنجمعها ونركبها هنا في لبنان». يوضح عبد جوهر المتخصص في الهندسة الميكانيكية وإدارة الأعمال. وهذه الآلة التي يمكن تعديل أي من مهماتها حسب طلب الزبون بحيث يمكن زيادة تحميصها أو انتقاء الجبن والكشك والزعتر التي تؤلف مكوناتها.

أما الخلطة المؤلفة منها مكونات هذه المنقوشة فهي ناتجة عن أبحاث دقيقة قام بها فريق العمل المؤلف من 5 شباب بينهم فتاة واحدة. «لقد قمنا بتجارب حثيثة في هذا الشأن ولحقنا بمنقوشة الضيعة وتلك الخاصة ببيروت فاخترنا مكونات طازجة وموافقة للشروط الصحية، وذات جودة عالية أن من ناحية الزعتر والسمسم والزيت، وكذلك المتعلقة بمكونات مناقيش أخرى إضافة إلى تمتعها بنسبة نظافة عالية بعيدا عن اللمس». يقول عبد جوهر في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط».

في الأسبوع المقبل ستنتصب هذه الماكينة في منطقة «بيروت ديجيتال ديستريكت» لتكون التجربة الرسمية الأولى لها في الأسواق اللبنانية بعدما شاركت في معارض عدة. فالشركة المصنعة لها (akel tech) تسعى لبيعها في مختلف دول العالم مع إمكانية إجراء أي تعديلات عليها يطلبها الزبون في الخليج العربي وفي أوروبا.

شاشة كبيرة بقياس 32 بوصة تنشر صورا للأطباق التي تقدمها «تيم تاستيك» ووفقا لعبارات «اختر» و«ادفع» و«تسلم» تسير حركة الطلب لتنزل منها المنقوشة المطلوبة على صحن (من القصدير) مع غطاء يحفظ حرارتها ونظافتها معا. أما الوكلاء الراغبون في الحصول عليها فباستطاعتهم إدراج أي تعديلات عليها لتتناسب مع متطلباتهم. سعر منقوشة الزعتر الإلكترونية هذه بقياسها المعروف (24 سنتمترا) هو 2000 ليرة لبنانية و4000 آلاف ليرة لبنانية إذا ما كانت مصنوعة من الجبن. ويخطط فريق العمل لشركة «akel tech» لابتكار ماكينات تقدم وجبات سريعة لبنانية أخرى كالشاورما والفلافل وغيرها. «إننا سنبذل جهدنا لنشر المطبخ اللبناني عن طريق هذه الماكينة عالميا، ويمكننا أن نعدّل في صناعة الأطباق التي تقدمها لتطال أطباقا خليجية ككبسة الأرز والـ(برياني) وغيرها إضافة إلى أطباق لبنانية مشهورة». يختم عبد جوهر حديثه.

إذن المنقوشة تلتحق بدورها بالعصر الإلكتروني وصار حضورها ممكنا في المدارس والجامعات والمستشفيات والأسواق وغيرها من الأماكن التي يختار الطالب أو الموظف فيها أي طبق طعام لوجبة سريعة يمكن أن يتناوله. فهي ستوازي بطعمها تلك التي تعد في المخابز، والتي اعتاد اللبناني أن يتناولها كـ«ترويقة» لذيذة صباح كل يوم وهو يتوجه إلى عمله. ولكنها بالتالي ستشكل إضافة عصرية وحديثة على طبق أشهر من أن يعرف عنه في لبنان.
لبنان Technology الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة