تسجيل صوتي لمواجهة بريطانية إيرانية قبل احتجاز الناقلة

تسجيل صوتي لمواجهة بريطانية إيرانية قبل احتجاز الناقلة

الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ
ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» (أرشيف - إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
نشرت شركة أمن بحري بريطانية اليوم (الأحد) تسجيلاً صوتياً لرسائل لاسلكية متبادلة بين فرقاطة تابعة للقوات البحرية الملكية البريطانية وسفينة تابعة للبحرية الإيرانية قبل لحظات من استيلاء «الحرس الثوري» على ناقلة النفط «ستينا إمبيرو» في مضيق هرمز.

ويمكن الاستماع خلال التسجيل الذي نشرته شركة «درياد غلوبال» إلى ضابط بحري إيراني يقول للناقلة «ستينا إمبيرو»: «إذا أطعت، ستكون بأمان»، ثم يضيف «غيّر مسارك بنحو 360 درجة فوراً».

ورد ضابط بحري بريطاني من الفرقاطة «منتروز» قائلا: «هذه السفينة الحربية البريطانيةFoxtrot 236 HMS Montros سيدي». وأضاف «أكرر لك الأمر، أنت تمر بمضيق دولي معترف به.. بموجب القانون الدولي لا يجب مرور سفينتك إلى جانب سفينة آخر».

وطلب الضابط البريطاني من السفينة الإيرانية تأكيد أنها «لا تنوي انتهاك القانون الدولي»، بينما كان يصعد جنود على متن الناقلة.

وبعدها طلب الإيرانيون مجدداً من الناقلة تغيير مسارها.



واحتجز «الحرس الثوري» الايراني الجمعة في مضيق هرمز الناقلة «ستينا إيمبيرو» التي تملكها شركة سويدية وترفع علم بريطانيا. ونشر أمس فيديو لعملية اعتراض الناقلة والاستيلاء عليها.



وتقول السلطات الايرانية إن الناقلة احتُجزت «لعدم احترامها قانون البحار الدولي». وقال المدير العام للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان جنوب إيران مراد الله عفيفي بور إن الناقلة «اصطدمت بسفينة صيد» قامت «بالاتصال بالناقلة لكن لم تتلق رداً». وأضاف أن سفينة الصيد أبلغت حينها إدارة الموانئ في هرمزكان التي فتحت تحقيقاً حول «أسباب» الحادث بموجب «القانون الدولي».

وجاء احتجاز ناقلة النفط بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق تمديد احتجاز ناقلة نفط إيرانية لثلاثين يوماً بعد أسبوعين من ضبطها في عملية شاركت بها البحرية الملكية البريطانية، للاشتباه بأنّها كانت متوجّهة إلى سوريا لتسليم حمولة من النفط في انتهاك لعقوبات أميركية وأوروبية.

ودعت فرنسا وألمانيا السلطات الإيرانية إلى الإفراج دون تأخير عن الناقلة، فيما رأت برلين أن احتجازها يشكل «تصعيداً إضافياً لوضع متوتر أصلاً»، وذلك بعدما نددت واشنطن بما اعتبرته «تصعيدا للعنف» من جانب طهران. وتجاهلت إيران هذه الدعوات، فيما أكدت بريطانيا أنها تدرس «سلسلة من الخيارات» للرد على احتجاز الناقلة، وأشارت تقارير صحافية إلى عقوبات محتملة قد تفرضها لندن اليوم على طهران.

وازداد التوتر في منطقة الخليج منذ مايو (أيار)، ولا سيما مع سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة اتهمت واشنطن إيران بالوقوف خلفها. وفي يونيو (حزيران)، ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربات جوية ضد إيران في اللحظة الأخيرة، بعدما أسقطت طهران طائرة مسيرة أميركية.
أوكرانيا ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة