المكسيك تطالب أميركا بثروة «إل تشابو» وتنتقد سجنه مدى الحياة

المكسيك تطالب أميركا بثروة «إل تشابو» وتنتقد سجنه مدى الحياة

السبت - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 20 يوليو 2019 مـ
إمبراطور المخدرات المكسيكي خواكين جوزمان المعروف بلقب إل تشابو بقبضة السلطات الأميركية (أ.ب)
مكسيكو سيتي: «الشرق الأوسط أونلاين»
يستعد الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لمواجهة الولايات المتحدة بما يتعلق بثروة خواكين غوزمان، إمبراطور المخدرات المكسيكي المعروف بلقب «إل تشابو».
وأصدر قاضٍ أميركي يوم الأربعاء حكماً بالسجن مدى الحياة على إل تشابو، المدان بإدارة منظمة إجرامية هربت أطناناً من المخدرات إلى الولايات المتحدة.
وقال الادعاء إن القاضي برايان كوغان أصدر حكماً بالسجن مدى الحياة، إضافة إلى‭‭ ‬‬السجن 30 عاماً، وهو حكم إلزامي بموجب القانون، خلال جلسة بمحكمة اتحادية في بروكلين. كما فرض على غوزمان دفع غرامة قدرها 12.6 مليار دولار.
لكن يوم الخميس، أكد لوبيز أوبرادور أنه يجب دفع هذه الأموال إلى مسقط رأس إل تشابو بالمكسيك، بحسب تقرير نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
كما طالب الولايات المتحدة بإعادة الأصول التي استولت عليها بالفعل من زعيم العصابة. وتقدر حكومة الولايات المتحدة ثروة إل تشابو بـ14 مليار دولار.
وكشف لوبيز أوبرادور عن رأيه بعد محادثة مع المحامي المقيم في المكسيك خوسيه لويس جونزاليس ميزا.
وقال الرئيس المكسيكي: «أعتقد أن كل ما يتم مصادرته ويتعلق بالمكسيك يجب أن يعاد إلى المكسيكيين».
وأضاف: «أظن أن حكومة الولايات المتحدة ستوافق على هذا الطرح، ولكن يتعين علينا القيام بالأعمال الورقية للمطالبة بذلك».
وتأتي دعوات لوبيز أوبرادور لإعادة الأموال إلى المكسيك، في الوقت الذي يسعى فيه السياسيون الأميركيون إلى الضغط من أجل الحصول على مليارات الدولارات لتغطية عملية بناء الجدار الحدودي المثير للجدل الذي اقترحه الرئيس الأميركي دونالد ترمب على طول خط الحدود البالغ طوله 1954 ميلاً مع المكسيك.
وقال السيناتور الجمهوري عن ولاية تكساس تيد كروز يوم الخميس: «أعتقد أن الخطوة التالية هي مصادرة مشروع إل تشابو الإجرامي العالمي بأكمله».
وتابع: «علينا استخدام كل هذه الأموال لبناء الجدار وتأمين الحدود».
وقدم كروز ما أسماه «قانون إل تشابو»، الذي يسعى إلى مصادرة كل الأموال التي حصل عليها غوزمان لتمويل جدار ترمب.
وأشار إلى أنه «من المناسب أن تذهب الأموال لتأمين الحدود ومنع أعمال التجار الآخرين».
وعمل السيناتور الجمهوري عن ولاية نبراسكا بن ساسي مع كروز لتوقيع مشروع القانون، وأصدر تقريراً يفيد أنه على الحكومة الفيدرالية أن تمول الجدار الحدودي الجنوبي بأموال «إل تشابو».
وقال ساسي: «سيقضي إل تشابو بقية حياته خلف القضبان، لذا يتعين على الفيدراليين الاستيلاء على أموال المخدرات واستخدامها لتأمين الحدود».
بدوره، جادل الرئيس المكسيكي بأن الإدارات الأميركية السابقة لم تطالب أبداً بالأصول التي صودرت من شخصيات إجرامية.
لكن المدعين العامين الأميركيين يطالبون إل تشابو بسداد 12.6 مليار دولار من مبيعات الكوكايين والماريغوانا والهيروين التي قام بها على مدار 25 عاماً.
وأوضح لوبيز أوبرادور: «لقد استمعت جيداً للمحامي. مصادرة الأموال والممتلكات، في أي حال هي مسألة عدالة. هذه الأصول تتوافق مع المكسيك من الناحية القانونية وسيتم مراجعة الأمر».
وقدرت النيابة العامة أن شركة إل تشابو أنتجت كوكايين بما لا يقل عن 11.8 مليار دولار، وماريغوانا بقيمة 846 مليون دولار وهيروين بقيمة 11 مليون دولار.
ووصف لوبيز أوبرادور أيضاً ظروف سجن إل تشابو بـ«غير الإنسانية»، بعد أن تم نقله من نيويورك خلال ساعات من الحكم عليه بعقوبة السجن المؤبد.
وقال في مؤتمره الصباحي المعتاد إن «عقوبة السجن مدى الحياة في سجن عدائي يعتبر أمراً قاسياً وغير إنساني».
المكسيك أخبار المكسيك الجدار الحدودي أميركا-المكسيك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة