الجبير: لا نسمح لإيران بالاستمرار في سياساتها العدوانية

الجبير: لا نسمح لإيران بالاستمرار في سياساتها العدوانية

أكد أن السعودية لا تريد حرباً بالمنطقة
الاثنين - 28 شوال 1440 هـ - 01 يوليو 2019 مـ
وزيرا التجارة والإعلام ووزير الدولة للشؤون الخارجية لدى لقائهم بالوفد الإعلامي المرافق لولي العهد السعودي في طوكيو (واس)

أكد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، اليوم (الاثنين)، أنه يجب عدم السماح للنظام الإيراني بالاستمرار في سياساته العدوانية.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه ووزيري التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي والإعلام تركي الشبانة، في طوكيو بالوفد الإعلامي المرافق لتغطية الزيارة الرسمية للأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، إلى كوريا الجنوبية، وترؤس ولي العهد وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين التي عقدت بمدينة أوساكا اليابانية.

وأضاف الجبير أن «لقاءات ولي العهد بعدد من قادة دول مجموعة العشرين كانت مطولة، وتناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع هذه الدول، ودور المملكة في تحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم، وجرى تبادل الآراء حول عدد من قضايا الساعة؛ ومن ضمنها سياسات النظام الإيراني»، مشيراً إلى أن «السعودية لا تريد حرباً بالمنطقة».

وشدد على أنه «يجب عدم السماح للنظام الإيراني بالاستمرار في سياساته العدوانية، واستهداف أمن الطاقة والاقتصاد العالمي»، مؤكداً أن استمرار طهران في هذه السياسات «يجعلهم يدفعون ثمناً باهظاً».

وأوضح وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية أن المملكة تقوم بدور كبير في مجموعة العشرين على صعيد مساهماتها في الاقتصاد العالمي، مؤكداً حرص قادة دول مجموعة العشرين على أن تكون لقاءاتهم مع ولي العهد مطولة، مما يعد «دليلاً على مكانة المملكة بصفتها عنصر استقرار في المنطقة والعالم».

وأشار إلى أن «اللقاءات شكّلت فرصة للتأكيد على دور المملكة المحوري والرئيسي في توحيد الجهود المبذولة لمساعدة عدد من الدول على مواجهة التحديات وتوحيد الصفوف لضمان استقرارها، بالإضافة إلى جهود المملكة في مجال مكافحة الإرهاب». واستشهد الجبير بجهود المملكة للمصالحة بين عدد من الدول في أفريقيا وآسيا، وجهودها في توحيد الصف السوداني وإخراجه من هذه التحديات.

من جانبه، أفاد وزير التجارة بأن «وجود ومشاركة السعودية في مجموعة العشرين يؤكد الدور المفصلي للمملكة في الأخذ باقتصادات العالم إلى آفاق أوسع»، عاداً أن المشاركة في هذه المحافل الدولية المهمة «بحد ذاتها إنجاز». وأكد أن «البوصلة والبنية التشريعية الاستثمارية في المملكة تسيران في الاتجاه الصحيح، وكذلك بقية الأنظمة ذات العلاقة بالتجارة والاستثمار والشركات المهنية»، مستشهداً بنمو مختلف القطاعات الاقتصادية في المملكة.

ونوّه القصبي بأن «الإصلاحات الاقتصادية مستمرة، والأرقام تبشر بالخير، والبيئة الاستثمارية والتجارية واعدة، والفرص واعدة، والمستقبل واعد»، واصفاً ولي العهد السعودي بـ«الرجل القوي»، مبيناً أنه «صاحب قرار يمتلك كل مقومات التغيير، ونقل المملكة إلى مكانة دولية غير عادية».


السعودية اليابان أخبار إيران السعودية رؤية 2030 محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة