«ملك الآيس كريم» في إيطاليا يبوح بأسرار عالمه الخاص

«ملك الآيس كريم» في إيطاليا يبوح بأسرار عالمه الخاص

يتبع مواسم الفاكهة ويتمسك بما هو تقليدي
السبت - 25 شوال 1440 هـ - 29 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14823]
بأوجينيو موروني
روما: «الشرق الأوسط»
إذا مررت بالقرب من متجر الآيس كريم (الجيلاتي)، الخاص بأوجينيو موروني في مالاتيسيتا، وهي منطقة في روما تقع بعيدا عن المسار السياحي، فهناك القليل في مظهره لتمييزه عما يقرب من 20 ألف متجر آخر لبيع الآيس كريم، منتشرة تقريبا في كل بلدة وقرية في أنحاء إيطاليا.

وفي الواقع، تعتبر «كانولو سيسيليانو» موطنا لأفضل أنواع الآيس كريم في العالم، بحسب تصنيف صدر في فبراير (شباط) الماضي عن مهرجان «جيلاتو»، وهو اتحاد يحاول تأسيس نظام نقاط لصناع الآيس كريم المحترفين في إيطاليا، على غرار «نجمة ميشلان»، التي تشير إلى جودة المأكولات في المطاعم.

ويقول موروني لوكالة الأنباء الألمانية: «الشيء الوحيد المميز في الآيس كريم الخاص بي، هو بساطته»، مضيفا أنه يستعمل منتجات غذائية عالية الجودة، ويفضل أن تكون تلك المنتجات موسمية ومحلية، كما أنه يتجنب استخدام أي مكونات يتم إنتاجها بكميات كبيرة.

ويؤكد ملك الآيس كريم، البالغ من العمر 35 عاما، أن «الآيس كريم الجيد لا يحتوي على كثير من المكونات - الحليب والقشدة والسكر وصفار البيض والفستق والبندق أو الفواكه الطازجة، إذا كنت تصنع السوربيه (حلوى شبيهة بالآيس كريم) - إنه بسيط ولا يجب أن يكون هناك أي ملونات أو إضافات».

ويتّبع موروني مواسم الفاكهة، لذلك ستجده يقدم آيس كريم الفراولة خلال شهري مايو (أيار) ويونيو (حزيران) فقط (مايو ويونيو)، وليس مثلا في يناير (كانون الثاني). أما البطيخ فيقدمه في فصل الصيف. وبالمثل، فإن آيس كريم الكستناء (المعروف بأبو فروة) يكون متاحا في فصل الخريف فقط، حيث يقول إنه يحقق نجاحا كبيرا.

ويوجد لدى موروني أفكار مبتكرة، حيث يقول إنه يسعى جاهدا لإيجاد طريقة لجعل الآيس كريم مفيدا للصحة، وذلك من خلال خفض محتواه من السكر، ولكن دون أن يفقد حلاوته. ويقول في ذلك: «يجب أن نستخدم كمية أقل من السكر لأنه مُضر».

وقد لا يعتبر الناس الآيس كريم نوعا متطورا بشكل خاص، ولكن موروني يرى أن هناك كثيرا من الجهد الذي يبذل في صنعه. ويوضح: «أنت بحاجة إلى التحكم في كثير من التفاعلات الفيزيائية والكيميائية المعقدة، من أجل آيس كريم جيد».

فعلى سبيل المثال، إذا استخدمت كمية كبيرة من الماء، فإن الآيس كريم سيتجمد سريعا ويكون أكثر صلابة. ويقول موروني إنه من الممكن اكتشاف هذا الخطأ عندما يتم تقديم الآيس كريم بالمغارف الصلبة المستديرة، بدلا من القطع السائبة المنتشرة في إيطاليا.

ويضيف ملك الآيس كريم: «بالطبع المرء لا يرغب في أن يكون الآيس كريم غير متماسك من أعلى، ولكن أن يكون ناعما وذا قوام كريمي، ويحتاج الواحد إلى معرفة كيفية صناعته بهذه الطريقة. بالنسبة لي، الجيلاتي هو أصعب أنواع الطعام: فأن تكون صانع آيس كريم جيدا، فهو أمر أكثر صعوبة من أن تكون طاهيا جيدا بأحد المطاعم». أما بالنسبة لهؤلاء الذين يرغبون في تناول الآيس كريم فقط وعدم صنعه، فإن موروني لديه بعض النصائح: اقرأ المكونات، ولا تختار كثيرا من النكهات، واستعد من أجل دفع المزيد، وتمسك بما هو تقليدي.

كما أن موروني ليس من محبي هؤلاء الذين يشربون الكوكاكولا أثناء تناول الآيس كريم، ولكنه يتقبل فكرة أن الإيطاليين أكثر جدية عن الآخرين فيما يخص آداب الطعام. ويقول وقد علت ابتسامة وجهه: «رأيت بعض الأشياء الغريبة، ولكن الذوق الشخصي هو الذوق الشخصي ولا يمثل فضيحة بالنسبة لي».
إيطاليا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة